رئيس التحرير: عادل صبري 08:13 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو| لحظات المواجهة والرعب.. مراسلة «مصر العربية» تروي مشاهد من «مسيرة العودة»

فيديو| لحظات المواجهة والرعب.. مراسلة «مصر العربية» تروي مشاهد من «مسيرة العودة»

العرب والعالم

مشاهد مرعبة ترويها مصر العربية من غزة

فيديو| لحظات المواجهة والرعب.. مراسلة «مصر العربية» تروي مشاهد من «مسيرة العودة»

على بعد عشرات الأمتار من الحدود الفاصلة بين قطاع غزة وفلسطين المحتلة" target="_blank">فلسطين المحتلة عام 48 19، يشتبك المئات من الشبان الفلسطينيين مع جنود الاحتلال الذي لا يتوانى عن إطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع باتجاههم موقعاً المزيد من الجرحى.

 

وقد كثفت قوات الاحتلال من تواجدها العسكري على طول حدود القطاع، وشرعت بحفر سواتر ترابية ضخمة يتحصن خلفها المئات من الجنود المدججين بالسلاح مهمتهم قنص الشبان الفلسطينيين خلال المواجهات.

 

مراسلة "مصر العربية" مها عواودة ترصد بالكاميرا المواجهات المستمرة على حدود قطاع غزة، وكيف يتعمد الاحتلال استهداف المدنيين العزل، والقاء القنابل الغازية السامة في جموع المدنيين العزل.

 

يقول كريم مريش الذي كان يتقدم الصفوف الأولي في المواجهات المتواصلة شرق مدينة غزة ل"مصر العربية" على الرغم من كثافة الغاز والنيران التي يطلقها الاحتلال لكن ذلك لم يمنع الشبان من التواجد بشكل مستمر على مقربة من الحدود، نحن هنا نتظاهر سلمياً، الاحتلال يطلق علينا الرصاص، لا يمر هنا يوم بدون أن يصاب أحد فالاحتلال يتعمد إيقاع الضحايا لترهيب الناس".


وأكد مريش أن من يعتقد أن هذه المسيرات ستتوقف فهو واهم، لأن طريق العودة يحتاج إلى تضحيات والشعب الفلسطيني قدم ولا زال يقدم التضحيات من أجل العودة إلى قراه التي هجر منها على يد الاحتلال.


وتحركت كاميرا "مصر العربية" على مقربة من الحدود فإذا بقنابل الغاز تنهمر في محيطنا، وتلبد المكان الذي يتواجد فيه مئات المواطنين العزل من نساء وأطفال، وشباب بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال المتحصنين خلف الحدود ، وتعالت الصرخات من المكان فكانت النتيجة إصابة العشرات من المتواجدين في المكان بحالة اختناق كنت من ضمنهم..

 

حاولنا اللجوء إلى مكان أكثر أمناً، إلا أن قنابل الغاز تلاحقنا في كل مكان، لحظات كانت عصيبة الكل في المكان يحاول الوصول إلى سيارات الإسعاف من أجل الحصول على كمامات واقية للغاز ، لكن دون جدوى فالصرخات تعالت في المكان في انتظار أن تخلصهم الرياح من هذه الغازات التي أصابتهم بالاختناق والإعياء.

 

وفي خضم تساقط قنابل الغاز على المواطنين وأزيز الرصاص الذي يسمع بين الحين والآخر ، لفت انتباهنا الشاب الجريح فراس العواودة الذي يعاني من إعاقة في قدميه نتيجة إصابته برصاص الاحتلال خلال انتفاضة القدس الحالية يتقدم صفوف المتظاهرين السلمين وقال ل" مصر العربية ": أنا جريح روح فداء القدس، نعم أنا أعاني من إعاقة في قدمي وبصعوبة أتحرك ، لكن ذلك لم يمنعني من التظاهر ، نحن أصحاب حق وقضية لوطننا عائدون منتصرون على هذا الاحتلال".

 

وأشار "العواودة" إلى أن الشعب الفلسطيني متمسك بحقوقه، ولا أحد يندم هنا في فلسطين على ما قدم فداء لوطنه فكلنا فداء للوطن، وروح ودمي فداء لفلسطين.

 

هذا ودعت اللجنة التنسيقية لمسيرات العودة لمواصلة التظاهر السلمي على حدود قطاع غزة ، فيما دعا ناشطون إلى اعتبار يوم الجمعة المقبلة يوم اشتباك كبير من الاحتلال وأطلقوا عليها جمعة الكاوشوك والمرايا وهي السلاح الجديد للمقاومة الشعبية التي يتفنن الغزيون في ابتداع أساليبها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان