رئيس التحرير: عادل صبري 08:38 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو| «مسيرة العودة» تتواصل.. وغزة ترتوي بالدماء

فيديو| «مسيرة العودة» تتواصل.. وغزة ترتوي بالدماء

العرب والعالم

مسيرات العودة في فلسطين

في يومها الثالث..

فيديو| «مسيرة العودة» تتواصل.. وغزة ترتوي بالدماء

على الرغم من كثافة النيران التي يستخدمها الاحتلال الإسرائيلي ضد مسيرات العودة التي تتواصل على طول حدود قطاع غزة، والتي أسفرت حتى الآن عن استشهاد نحو 18 فلسطينياَ وجرح المئات، إلا أن تلك المسيرات لازالت متواصلة، وكأن عهدا جديدا من المقاومة الفلسطينية السلمية قد بدأ..

 

فلا زالت الخيام منصوبة على طول حدود قطاع غزة من بيت حانون شمالاً حتى رفح جنوباً ، تحمل رسالة واحدة أن حق العودة لا يسقط بالتقادم ، مهما خططت واشنطن وكيان الاحتلال.

 

" مصر العربية " رصدت بالكاميرا المواجهات العنيفة التي تدور بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال على طول حدود قطاع غزة ، وكيف يستخدم الاحتلال الأسلحة المحرمة دولياً ضد التظاهرات الفلسطينية السلمية.

 

وقال عصام عدوان رئيس دائرة اللاجئين في حركة حماس ل"مصر العربية": مسيرات العودة التي انطلقت أكدت أن الشعب الفلسطيني متمسك بحق العودة إلى دياره باعتبار هذا الحق مقدس ولا يسقط بالتقادم مهما خططت واشنطن، وأن حجم المشاركة الشعبية الواسعة تدلل على أن مقولة الكبار يموتون والصغار ينسون انتهت".

 

وأكد عدوان أن مسيرات العودة السلمية وجهت رسالة للمجتمع الدولي بضرورة العمل على تحقيق العدالة الدولية، بتطبيق قرارات الأمم المتحدة المغيبة الخاصة باللاجئين الفلسطينيين.

 

من جانبها قالت الشاعرة الفلسطينية إلهام أبو ظاهر ل"مصر العربية" إن شلالات الدم التي سالت على أرض غزة ستجبر في نهاية المطاف العالم على التدخل، ليس لإنقاذ الشعب الفلسطيني، بل لإنقاذ الاحتلال من عزلته، وأن هذه الجماهير التي خرجت أرسلت رسالة مدوية لكل العالم بأن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يتنازل عن حق العودة.

 

في السياق قال عصام حماد منسق اللجنة القانونية الدولية لمسيرات العودة ل"مصر العربية" إن مسيرات العودة السلمية بداية لعهد جديد للمقاومة الفلسطينية التي ستنجح في النهاية في تحقيق أهدافها، لن نتراجع عن هذه الخطوة التي جسدت الصمود المجبول بالدم من أجل الدفاع عن الأرض الفلسطينية.

 

وأكد حماد أن استهداف الاحتلال للمسيرات السلمية بهذا الكم والنوع من الأسلحة تستوجب التحرك السريع من قبل المجتمع الدولي لملاحقة كيان الاحتلال على جرائمه.

 

بدورها أكدت كافة الفصائل الفلسطينية أن مسيرات العودة ستتواصل حتى ذكرى النكبة في منتصف مايو القادم ، وأن تلك المسيرات ستأخذ أشكالا جديدة من المقاومة السلمية، ستتركز على تعرية الاحتلال ومخاطبة العالم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وأشارت الفصائل الفلسطينية أن ذروة مسيرات العودة ستكون في الذكرى السبعين للنكبة وأن الخيام ستبقى على طول حدود القطاع.

 

في الغضون تتخوف الأوساط السياسية والعسكرية من أن تتحول مسيرات العودة إلى مواجهة عسكرية مع حركة حماس، مشيرة أن كل الدلائل تشير أن الصدام مع حركة حماس سيكون قريباً، وأن الأوضاع الإنسانية الصعبة في القطاع ستسرع من هذه المواجهة.

 

وكان جيش الاحتلال قد دفع بتعزيزات عسكرية ضخمة على حدود القطاع لمنع تدهور الأوضاع وانفجارها خاصة عل طول حدود القطاع ، ونشر المئات من الجنود ، وأقام السواتر الترابية بعد انطلاق مسيرات العودة الكبرى.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان