رئيس التحرير: عادل صبري 06:30 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| في «العودة الكبرى».. أرض الزيتون ترتوي بدماء أبنائها

فيديو| في «العودة الكبرى».. أرض الزيتون ترتوي بدماء أبنائها

العرب والعالم

شهداء فلسطين

بعد 42 عاما سرقة..

فيديو| في «العودة الكبرى».. أرض الزيتون ترتوي بدماء أبنائها

أيمن الأمين 31 مارس 2018 13:28

في مواجهات وصفت بالأعنف والأكثر دموية منذ سنوات، عبًر الشعب الفلسطيني عن رفضه للاحتلال الإسرائيلي، بتمسكه بأرضه التي احتلها الصهاينة قبل 42 عاما، باحتجاجات شعبية على الحدود الشرقية لقطاع غزة والضفة.

 

احتجاجات «يوم الأرض» وحدت مطالب الفلسطينيين، في قطاع غزة، حيث تدفق الآلاف من القطاع نحو الحدود الشرقية التي تفصلهم عن إسرائيل للمشاركة في مسيرات "العودة الكبرى"..

 

وبعد دقائق من انطلاق الفعاليات، اندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال أسفرت عن استشهاد 17 فلسطينيا، وإصابة أكثر من 1500 آخرين، لترتوي أرض الزيتون بدماء أبنائها.

 

شهيد فلسطيني بقطاع غزة

 

على الجانب الآخر، اختطفت قوات الاحتلال جثمان شهيدين بالقرب من السياج الحدودي في منطقة جحر الديك شرق مدينة غزة، وهما: الشهيد مصعب السلول 22عام ومحمد الربايعة 22عام من شرق جحر الديك.

 

العودة الكبرى

 

ورغم دموية القمع الإسرائيلي، فإن آلاف الفلسطينيين استطاعوا الاحتشاد في خمسة تجمعات أنشأتها "اللجنة العليا لمسيرات العودة" شرقي محافظات القطاع الخمس، وأتموا برنامج الفعاليات المقرر، واتجهوا نحو الحدود.

 

وكانت غزة شهدت يوم 17 مارس الجاري الإعلان عن بدء تحضيرات مسيرات "العودة الكبرى" بدعم من كافة الفصائل والقوى الفلسطينية، على أن تبدأ فعالياتها "يوم الأرض" (30 مارس)، وتتصاعد حتى تصل ذروتها في ذكرى النكبة 15 مايو المقبل.

 

 

ويُنظم الفلسطينيون الحراك للتأكيد على حقهم في العودة إلى ديارهم التي هجّروا منها، ولإفشال مخططات تصفية قضيتهم، لا سيما في ظل الحديث عن "صفقة القرن" التي برزت بعض ملامحها في اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وبدء إجراءات نقل السفارة الأميركية إليها، وتقليص دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

 

وبدأت فقرات يوم الحراك في المخيمات الممتدة على طول الحدود الشرقية للقطاع بأغان وطنية وثورية، وفقرات فلكلور شعبي، ثم سماع خطبة الجمعة، وتلتها فقرات فنية وكلمات لممثلي القوى الوطنية والوجهاء والمرأة والشباب.

 

دموية الاحتلال


وبعد أداء صلاة الجمعة توجه آلاف الفلسطينيين إلى الحدود مع إسرائيل، فبادرتهم قوات الاحتلال بإطلاق الرصاص الحي عليهم مباشرة، بالإضافة إلى مئات من قنابل الغاز المدمع التي جعلت التنفس في المنطقة الحدودية أمرا شبه مستحيل.

 

وشاركت قيادات من مختلف الفصائل في المظاهرات، أبرزهم رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية ونائبه يحيى السنوار، للتأكيد على دعم القوى الفلسطينية للحراك. 


وأعلن اليوم السبت عن استشهاد 17 فلسطينيا وإصابة نحو 1500 بجروح خلال قمع الاحتلال الإسرائيلي أمس الجمعة لمسيرات العودة بغزة، وقد عم إضراب شامل الضفة الغربية والقطاع وأعلن الرئيس الفلسطيني الحداد على أرواح الضحايا.

 

وكذلك، أصيب نحو مئة فلسطيني في أنحاء الضفة خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية، في أعقاب مسيرات توجهت إلى نقاط التماس مع الاحتلال.

 

الأمم المتحدة

 

وقد طالبت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة الأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق دولية في انتهاكات جيش الاحتلال ضد المدنيين العزل على حدود قطاع غزة الشرقية.

 

وعم إضراب شامل اليوم السبت غزة ومدن الضفة وبلداتها احتجاجا على مقتل 17 فلسطينيا خلال فعالية مسيرة العودة الكبرى، وشمل الإضراب قطاع التعليم والدوائر الحكومية والمحال التجارية والمؤسسات المختلفة في كافة محافظات الضفة والقطاع.

وأعلنت قوى وفصائل العمل الوطني الفلسطيني بالضفة تضامنها مع غزة، وشددت على أن أعمال الاحتلال وجرائمه لن تمر دون عقاب.

 

وفي ثاني أيام المواجهات، بدأت جماهير قطاع غزة، اليوم السبت، بتشييع شهداء يوم الأرض الى مثواهم الاخير، في مواكب جنائزية شاركت فيها التنظيمات العسكرية.

 

وفي مدينة بيت حانون شمال القطاع شيعت الجماهير الفلسطينية الشهيد حمدان إسماعيل أبو عمشة، ومن المقرر أن يتم تشييع باقي الشهداء تباعا كل وفق منطقته حيث يشيع الشهيد ناجي أبو حجير في البريج من الجامع الكبير كما سيتم تشييع الشهيد عبد القادر الحواجري من مسجد شهداء النصيرات، والشهيد جهاد النجار من بني سهيلا، بالإضافة إلى الشهيد إبراهيم أبو شعر من مسجد الفاروق.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان