رئيس التحرير: عادل صبري 03:18 صباحاً | الثلاثاء 19 يونيو 2018 م | 05 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

فيديو| بن سلمان: صواريخ الحوثي«بائسة».. والجماعة ترد: «أنت واهم»

فيديو| بن سلمان: صواريخ الحوثي«بائسة».. والجماعة ترد: «أنت واهم»

العرب والعالم

بن سلمان والحوثي

فيديو| بن سلمان: صواريخ الحوثي«بائسة».. والجماعة ترد: «أنت واهم»

وائل مجدي 29 مارس 2018 16:23

قلل الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، من قوة الصواريخ الباليستية التي أطلقها الحوثيين مؤخرًا على المملكة.

 

وقال خلال لقاء مع صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، خلال زيارته للولايات المتحدة الأمريكية، إنها "محاولة أخيرة بائسة أظهرت أنهم ضعفاء".

 

وأضاف أن المملكة تسعى لحل الأزمة في اليمن عبر عملية سياسية.

 

وجدد ولي العهد قوله إن "الإسلام مختطف"، من قبل الجماعات المتطرفة والإرهابية.

 

 

 رد حوثي

 

طالبت جماعة "أنصار الله" في اليمن، والتي تقود انقلابا على الشرعية، دول العالم بوقف
"تزويد السعودية والإمارات بالسلاح، مؤكدة أن كل ما تم شراؤه يتم به قتل الشعب اليمني".

 

 

وقال رئيس الجماعة، محمد علي الحوثي، على حساب منسوب له عبر "تويتر"، إن "إخراج اليمن من أسوء كارثة إنسانية وإعادة السلام وسرعة توقف العدوان يتطلب البدء بإيقاف تزويد السلاح".

 

وردا على تصريحات ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، وصف الحوثي ابن سلمان بالـ"واهم"، وقال: "هل تصريحات محمد بن سلمان قناعة، أم تسويق لانفتاحه الذي يعمل على إيصال حداثيته للأنظمة الأجنبية للقبول به كالرجل السعودي الأول المعتدل".

 

وحذر الحوثي بن سلمان مما وصفه "بذرة الانقسامات الداخلية"، قائلاً: "الانقسامات لا تكون إلا لمن يشتروا بالمال، أما من باعوا أنفسهم لله ولشعبهم فأنت واهم  يا محمد بن سلمان، بل نحذرك نحن من الانقسامات الداخلية التي أصبحت قاب قوسين، وسيعلم العالم حين ذاك أنك فشلت مرتين، مرة بفشل هدفك في اليمن، ومرة أخرى بما حذرناك منه، وعندها لا تغني عنك ما قدمت لترامب بتدمير شعبك".

 

اتهامات سعودية

 

اتهمت السعودية إيران بالوقوف وراء الصواريخ الباليستية التي أطلقها الحوثيون على أربع مدن سعودية بينها الرياض.

 

توعدت المملكة إيران برد "في الوقت والمكان المناسبين"، وقال المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن الذي تقوده السعودية، العقيد ركن تركي المالكي، إن المملكة "تحتفظ بحق الرد على إيران في الوقت والمكان المناسبين"، ولفت إلى أن إجمالي الصواريخ الحوثية التي استهدفت السعودية بلغ حتى الآن 104 صواريخ.

 


وقال العقيد المالكي في مؤتمر صحفي عقده في الرياض، إن إطلاق الصواريخ يشكل "تدهورًا خطيرًا"، متهماً إيران بالعمل على تهريب الصواريخ من خلال تفكيكها ثم إرسالها في شحنات عبر ميناء الحديدة ومطار صنعاء.

وقوبلت الهجمات الباليستية الحوثية، بمطالبات بتحقيق أممي في مسار الصواريخ، حيث أعربت دول عربية وغربية وإقليمية وحليفة للسعودية، دعمها للرياض فيما تتخذه لحماية أمنها وحدودها، كما أدانت منظمات دولية الاستهداف وعلى رأسها الأمم المتحدة عبر أمينها العام أنطونيو غوتيريش، بالإضافة إلى منظمة العفو الدولية التي قالت إن استهداف الرياض"قد يشكل جريمة حرب".

 

إلى ذلك، قالت الكوماندر، ريبيكا ريباريتش، المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن "هذه الهجمات تأتي في إطار نمط تتبعه إيران في توفير الأسلحة المتقدمة للحوثيي".

 

واتهمت في تصريحات صحفية إيران بأنها "دفعت الصراع في اليمن إلى التمدد نحو الدول المجاورة، وساهمت في تقويض الجهود الدولية لحل النزاع، مما أدى إلى تفاقم معاناة الشعب اليمني".

 

وأوضح "بن سلمان" أن إيران تزود الحوثيين بالصواريخ، فى انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن، فيما نفى "الحرس الثورى الإيرانى"، الاتهامات السعودية، موضحاً أن اليمنيين باتوا قادرين على إنتاج أسلحتهم الدفاعية بأنفسهم بما فى ذلك الصواريخ.

 

من جهته، أكد العاهل السعودى الملك سلمان بن عبدالعزيز، أن الرياض ستتصدى بحزم لأى محاولات تستهدف أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.
 

وقال السفير السعودى لدى واشنطن، خالد بن سلمان: تاريخ إيران قائم على القتل، وطهران حاولت اغتيال وزير الخارجية عادل الجبير، واغتالت رئيس الوزراء اللبنانى الأسبق رفيق الحريرى.

 

وتسبب اعتراض صواريخ بالستية أطلقها الحوثيون من اليمن إلى استشهاد مصري مقيم في السعودية، وذلك في الذكرى السنوية الثالثة لبدء التدخل العسكري بقيادة الرياض ضد الحوثيين في اليمن.

 

وأوضح الدفاع المدني في منطقة الرياض بحسب ما نقلت عنه (واس) أن سقوط إحدى الشظايا على منزل سكني تسبب باستشهاد شخص وإصابة اثنين آخرين جميعهم مصريين.

 

وصرح المتحدث باسم التحالف العسكري العقيد تركي المالكي ان ثلاثة من هذه الصواريخ كانت موجهة إلى الرياض وواحد باتجاه خميس مشيط وواحد باتجاه نجران واثنان باتجاه جازان.

 

وتبين بعد ذلك من الصور التي أظهرت بيانات المصري الشهيد، أنه يدعى عبد المنطلب أحمد حسين علي، ويعمل سائقًا خاصًا في السعودية، ومن مواليد 1979.

 

 

اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودي، مساء الأحد، صاروخا باليستيا شمال شرقي العاصمة الرياض، حسب ما أفادت وسائل إعلام محلية.

 

وأفادت قناتا "الإخبارية" الرسمية و"العربية" السعوديتين بأن قوات الدفاع الجوي اعترضت صاروخاً شمال شرقي الرياض قبل وقوعه.

 

وأشارتا إلى أن الدفاع الجوي السعودي اعترض الصاروخ الباليستي فوق الرياض.

من جهتها، قالت قناة "المسيرة" الناطقة باسم الحوثيين إن "القوه الصاروخية –التابعة للجماعة- نفذت ضربات باليستية واسعة على أهداف سعودية".

 

وذكرت القناة أنه تم استهداف مطار الملك خالد بالرياض ومطار أبها في عسير ومطار جيزان بصواريخ باليستية.

 

 بدورها، أعلنت جماعة "أنصار الله" الحوثية أن قواتها نفذت "ضربات باليستية واسعة على أهداف سعودية" بينها مطار الملك خالد الدولي في الرياض، الذي تم استهدافه بصاروخ "بركان 2H"، وقاعدة جيزان ومطار نجران جنوب المملكة وأهدافا أخرى في المنطقة بصواريخ بدر، ومطار أبها الإقليمي في عسير بصاروخ "قاهر تو إم"، بالإضافة "إلى قصف أهداف أخرى داخل العمق السعودي".

 

وأشار الحوثيون في بيان إلى أن "القوة الصاروخية دشنت العام الرابع بضربات باليستية واسعة باسم عملية الشهيد أبوعقيل وفاء لوعد القائد".

 

وزعمت قوات الحوثيين أن جميع الصواريخ، التي تم إطلاقها على السعودية، أصابت أهدافها.

 

ويعد هذا ثالث صاروخ باليستي يستهدف العاصمة الرياض منذ نوفمبر الماضي.

وسبق أن أعلن الحوثيون في ديسمبر الماضي إطلاق صاروخ باليسيت على قصر اليمامة (الملكي) بالرياض، وذلك بعد شهر من استهداف مطار الرياض بصاروخ باليستي. وأعلن التحالف العربي إسقاط الصاروخين.

 

ويأتي إطلاق صاروخ باليستي على الرياض، اليوم، بالتزمن مع الذكرى الثالثة لانطلاق العملية العسكرية في اليمن.

 

ومنذ 26 مارس 2015، تقود السعودية تحالفًا عسكريًا يدعم القوات الحكومية اليمنية في مواجهة مسلحي الحوثيين، الذين يسيطرون على محافظات، بينها صنعاء منذ 21 سبتمبر 2014.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان