رئيس التحرير: عادل صبري 01:42 مساءً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو|في اليمن بنك الدم مهدد بالإغلاق.. مرضى يصارعون الموت

فيديو|في اليمن  بنك الدم مهدد بالإغلاق.. مرضى يصارعون الموت

العرب والعالم

مرضي يمنيون

فيديو|في اليمن بنك الدم مهدد بالإغلاق.. مرضى يصارعون الموت

في اليمن البلد الغارق في الدماء قد يضطر بنك الدم الوطني هناك إلى الإغلاق والتوقف عن العمل بسبب قلة التمويل، وذلك بعد أن قررت منظمة أطباء بلا حدود الإغاثية الدولية وقف دعمها المستمر منذ عامين.

 

وكانت منظمة أطباء بلا حدود بذلت جهودا مكثفة في اليمن منذ اندلاع الحرب في مارس عام 2015، شملت تشغيل مستشفيات وعيادات وتوفير مستلزمات طبية للعديد من المنشآت الحكومية.

 

مرضى فقر الدم والسرطان والفشل الكلوي، أكثر من يعانون إذا ما أغلق بنك الدم أبوابه، بالإضافة إلى ضحايا الحرب التي تعصف باليمن منذ سنوات والتي خلفت آلاف القتلى والجرحى وشردت الملايين..

 

ثلاجات حفظ الدم في المركز الوطني لنقل الدم وأبحاثه باتت شبه فارغة تماما، هكذا بدأ  الدكتور محمد الشهاري مدير المركز الوطني لنقل الدم وأبحاثه في تصريح خاص لمصر العربية.

 

وقال إن المركز  يعتبر الشريان الوحيد حاليا الذي يعمل  في الجمهورية اليمنية لإسعاف جميع المرضى والجرحى ومرضى السرطان وغيرهم.

 

وأضاف: نعاني هذه الفترة من شح في المحاليل ونفاذ قرب الدم كون الدعم المقدم من المنظمات قليل ولا يفي بالغرض وكذلك توقف الميزانية عن المركز .


وأكد أن عدد الحالات الذين هم بحاجة إلى دم ما يقارب 2500 حالة شهريا يتم إعطاؤهم بطلب من الطبيب بموجب الحالة التي تحتاج الى دم.

 

وتابع " الشهاري، نوجه دائما نداء للمجتمع اليمني ولمنظمات بدعم المركز بالمحاليل، لأنه بدون المحاليل لا نستطيع الاستمرار في خدمة نقل الدم، وكذلك نوجه نداءا للمجتمع اليمني بالإقبال على المركز للتبرع الطوعي وإنقاذ أرواح المرضى.


تخوف من التبرع بالدم

 

ويرى المواطن اليمني مراد الكميم في تصريح خاص لمصر العربية، إن هناك تخوف كبير لدى المواطنين من نقل أو التبرع بالدم نتيجة حالة الحرب التي تعيشها البلاد ولكن نصيحتي أن يهب الجميع للتبرع بالدم وذلك مساعدة للمرضى.

 

وبالرغم من إطلاق النداءات العاجلة، إلا أنها لا تفي بالغرض أمام الحالات المرضية في اليمن وهو مايشكل كارثة صحية جديدة. 


مهام المركز الوطني لنقل الدم 


 وأفاد محمد الدبعي رئيس قسم التطابق في المركز الوطني لنقل الدم " أن من مهام المركز نقل الدم والبلازما للمرضى المحتاجين مثل مرضى السرطان مرضى الثلاسيميا وكذلك للجرحى سواء مدنيين أو عسكرييين، المركز يقدم خدماته مجانا لا توجد أي رسوم وهذا يغري أصحاب المستشفيات الخاصة بإرسال مرضاهم إلينا مما يؤدي إلى عجز شديد في مخزون الدم والبلازما خصوصا العمليات المبرمجة مثل القلب بالإضافة إلى أن  الموظفين يعملون دون رواتب. 

 

 وبحسب إحصائيات للمركز، فإن أكثر من 24 ألف و700 قربة دم من الدم ومشتقاته، استفاد منها أكثر من 70 مستشفى بما فيها المستشفيات الخاصة، واستقبل أكثر من 16 ألف شخص متبرع بالدم من بداية العام الجاري وحتى نهاية الشهر  المنصرم.


فيما انخفض عدد المتبرعين  وبنسبة كبيرة جدا، في حين ارتفع نسبة سحب وصرف الدم بنسبة 53 % عن العام الأعوام السابقة، وأصبح المركز لا يستقبل أكثر من 37 متبرعا في اليوم الواحد، وبواقع “1300 – 1500” قربة دم شهرياً.

 

تجدر الإشارة إلى أن منظمة الصحة العالمية أكدت أن بنك الدم اليمني يواجه خطر الإغلاق، وقالت إنها تحاول تقديم المساعدة من خلال إرسال المزيد من المستلزمات.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان