رئيس التحرير: عادل صبري 07:59 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

فيديو| روسيا تقصف الغوطة بيد وتجلي المدنيين بالأخرى

فيديو| روسيا تقصف الغوطة بيد وتجلي المدنيين بالأخرى

العرب والعالم

قصف الغوطة الشرقية

فيديو| روسيا تقصف الغوطة بيد وتجلي المدنيين بالأخرى

وائل مجدي 14 مارس 2018 14:17

رغم إعلانها إجلاء المصابيين والمدنيين، لم يزل القصف الروسي والأسدي الوحشي لمدينة الغوطة الشرقية مستمرًا، وسط سقوط عشرات القتلى.

 

وتمكنت قوات النظام السوري من السيطرة على نصف الغوطة الشرقية، آخر المعاقل الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة بالقرب من العاصمة دمشق.

 

 

وأعلن رامي عبد الرحمن، رئيس "المرصد السوري لحقوق الإنسان" المعارض، أن "قوات النظام تسيطر على أكثر من 50 في المئة من الغوطة".

 

وجددت قوات النظام السوري قصفها للغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق موقعة المزيد من الضحايا المدنيين وسط اتهامات باستخدامه غاز الكلور السام، بالتزامن مع استمرار المعارك على الأرض وتقلص مناطق سيطرة الفصائل المعارضة أمام الهجوم البري العنيف.

 

إجلاء المدنيين

 

 

قالت وكالة الإعلام الروسية إن أكثر من 300 شخص غادروا الغوطة الشرقية منذ فتح الممر الإنساني.

 

ونقلت الوكالة الروسية عن ممثل مركز مراقبة وقف إطلاق النار الروسي الميجر جنرال فلاديمير زولوتوخين قوله: "منذ بدأ الممر الإنساني في العمل بمنطقة الغوطة الشرقية غادر أكثر من 300 شخص وأغلب هؤلاء الناس غادروا في الأيام القليلة الماضية".

 

 وأعلنت وزارة الدفاع الروسية فى وقت سابق اليوم، خروج قرابة 148 مدنيا من الغوطة الشرقية بريف دمشق أثناء الهدنة الإنسانية.

 

وقال اللواء يورى يفتوشينكو رئيس مركز "حميميم" للمصالحة فى سوريا التابع لوزارة الدفاع الروسية، إن 148 مواطنا سوريا بينهم 79 طفلا تمكنوا من مغاردة الغوطة الشرقية، ويتواجدون الآن فى مركز إيواء مؤقت حيث يتم تقديم المساعدات المطلوبة إليهم.

 

استمرار القتل

 

 

من جهة أخرى، أعلن المرصد السوري، ، مقتل 12 شخصا بينهم قياديان من فيلق الرحمن في غارة جوية على الغوطة الشرقية.

 

ويعاني قرابة 400 ألف شخص ظروفا إنسانية صعبة للغاية في الغوطة الشرقية التي تحاصرها قوات النظام بشكل محكم منذ العام 2013.

 

 

وزاد الهجوم الأخير لقوات النظام السوري، منذ أسابيع، معاناة المدنيين والكوادر الطبية، في ظل نقص هائل في الأدوية والمعدات الطبية.

 

ويقول مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، إن حملة الجيش التي شملت غارات جوية وقصفا مدفعيا أسفرت عن مقتل أكثر من 1100 مدني في نحو شهر.

 

وتعهد رئيس النظام السوري، بشار الأسد، الذي استعادت قواته السيطرة على معظم البلدات والمدن في غرب سورية المكتظ بالسكان، باستعادة السيطرة على كل شبر من البلاد.

 

هدنة الغوطة

 

 

وكان مجلس الأمن الدولي قد وافق بالإجماع على قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوما.

 

ويهدف القرار الذي أقرته الـ 15 دول الأعضاء إلى "إفساح المجال أمام إيصال المساعدات الإنسانية بشكل منتظم وإجلاء طبي للمرضى والمصابين بجروح بالغة".

 

ويطالب نص القرار "كل الأطراف بوقف الأعمال الحربية في أسرع وقت لمدة 30 يوما متتالية على الأقل في سوريا من أجل هدنة إنسانية دائمة".

 

وبطلب من روسيا، تضمن القرار استثناءات من وقف إطلاق النار للمعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة تشمل أيضا "أفرادا آخرين ومجموعات وكيانات ومتعاونين مع القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية وكذلك مجموعات إرهابية أخرى محددة من مجلس الأمن الدولي".

 

وأثر طلب روسيا ضمانات، قرر مجلس الأمن أن يجتمع مجددا لبحث الموضوع خلال 15 يوما لمعرفة ما إذا كان وقف إطلاق النار يطبق أم لا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان