رئيس التحرير: عادل صبري 12:23 مساءً | الاثنين 25 يونيو 2018 م | 11 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو.. فلسطينيون: فشل «مؤتمر روما» في إغاثة وكالة "الأونروا" سيفجر الأوضاع

بالفيديو.. فلسطينيون:  فشل «مؤتمر روما» في إغاثة وكالة الأونروا سيفجر الأوضاع

العرب والعالم

وكالة الأنروا

ينطلق اليوم..

بالفيديو.. فلسطينيون: فشل «مؤتمر روما» في إغاثة وكالة "الأونروا" سيفجر الأوضاع

فلسطين – مها عواودة 15 مارس 2018 11:22

تتجه أنظار اللاجئين الفلسطينيين لمؤتمر روما الذي سيعقد غدًا الخميس، والذي ستشارك فيه 90 دولة، لجمع تبرعات لوكالة غوث تشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، والآمال تحذوهم بأن ينجح هذا المؤتمر في جمع التبرعات المالية اللازمة للأونروا بهدف منع انهيارها، بعد تقليص أمريكا مساعداتها للنصف.

 

وتقول الأونروا، التي أطلقت نداء "الكرامة لا تقدر بثمن" إن فشل مؤتمر روما في جمع التبرعات المالية سيؤدى لتوقف خدماتها الأساسية المقدمة للاجئين الفلسطينيين في مايو المقبل، وأن لديها عجزا الآن يفوق ربع مليار دولار، مما سيؤدى إلى توقف الكثير من الخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين.

 

بدورها شددت الفصائل الفلسطينية على ضرورة أن تتظافر جهود دول العالم، وتقديم التبرعات اللازمة للأونروا لمنعها من الانهيار وتفويت الفرصة على من يتربص بالقضية الفلسطينية.

 

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة لـ"مصر العربية" إن "فشل مؤتمر روما، في جمع تبرعات مالية كافية لاستمرار الأونروا في خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين سيقود لثورة في المخيمات الفلسطينية، وسيتحمل المجتمع الدولي المسئولية عن توتر الأوضاع".

 

وأكد أبو ظريفة إننا لن نسمح بأي شكل من الأشكال بتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين، وأن استخدام المال السياسي من قبل واشنطن لتصفية قضية اللاجئين لن ينجح لأن الشعب الفلسطيني متمسك بحقوقه ووطنه، ولن يتخلى عن قضية اللاجئين الفلسطينيين وحق العودة المقدس".

 

من جانبه قال السياسي الفلسطيني محمود خلف لـ"مصر العربية" إنه "ممنوع أن يفشل مؤتمر روما في مهمته بجمع التبرعات المالية للأونروا، يجب على الدول المشاركة في أعمال المؤتمر الوقوف إلى جانب قضية اللاجئين الفلسطينيين بدعم حقوهم وتفويت الفرصة على كل المحاولات التي تستهدف تصفية قضيتهم العادلة".

 

على صعيد متصل قال محمود الزق أمين سر هيئة العمل الوطني لـ"مصر العربية" إنه متفاءل بدعم أحرار العالم للأونروا، لأن العالم لن يسمح بأن تتفجر الأوضاع في المخيمات، وتجويع اللاجئين ، مشيرا إلى أن مؤتمر روما سينجح في جمع التبرعات المالية الكافية لاستمرار عمل الأونروا.

 

وكانت الأونروا قد طالبت الدول المانحة بتوفير مبلغ 800 مليون دولار ، وهي الموازنة التشغيلية ، التي تحتاجها هذا العام ، و400 مليون دولار للطوارئ .

 

وتعول "الأونروا" كثيرًا على مؤتمر المانحين الطارئ الذي سيناقش أزمتها المالية الحادة في روما يوم الخميس المقبل، وتأمل سد العجز المالي، خاصة أن الميزانية الطبيعة تقدر بمليار و200 مليون دولار.

 

وكان المفوض العام لـ "أونروا" بيير كرينبول قد أطلق مطلع العام الجاري، حملة التبرعات لصالح المنظمة الأممية، تحت عنوان "الكرامة لا تُقدر بثمن"، وذلك لسد العجز في ميزانيتها بعد تقليص الولايات المتحدة الأمريكية المساهمة فيها بمبلغ 65 مليون دولار، من أصل مبلغ 125 مليون دولار كان من المفترض أن يصل الأونروا في يناير الماضي.

 

وتعود أزمة " الأونروا" إلى  التقليصات الأمريكية للدعم المقدم لها والذي كان يبلغ 300 مليون دولار سنويا، بالاضافة إلى تلميحات الإدارة الأمريكية بوقفها تماما. .

 

وتأسست "الأونروا" كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي ستة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها في مناطق عملياتها الخمس (الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة).

 

وتقدم الأونروا خدمات للاجئين الفلسطينيين في قطاعات التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان