رئيس التحرير: عادل صبري 05:50 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«محاكمة القرن».. قضايا «بوعشرين» تشعل المغرب

«محاكمة القرن».. قضايا «بوعشرين» تشعل المغرب

العرب والعالم

أزمة بوعشرين تشعل المغرب

«محاكمة القرن».. قضايا «بوعشرين» تشعل المغرب

المغرب - هشام أعناجي 10 مارس 2018 13:22

أطلق محامون بارزون في المغرب وصف "محاكمة القرن"، على أشواط محاكمة الصحفي توفيق بوعشرين، مدير جريدة "أخبار اليوم"، والمعروف بانتقاداته للجمع بين السلطة والثروة.

 

ويواجه الصحفي توفيق بوعشرين، والذي يعد من أبرز الصحافيين المزعجين للسلطة في المغرب، بتهم ثقيلة تتعلق بـ"الاتجار بالبشر" والاغتصاب والابتزاز الجنسي والتحرش.

 

وأثار اعتقال مدير صحيفة "أخبار اليوم" المغربية على خلفية اتهامه باعتداءات جنسية، جدلا واسعا في الأوساط الصحفية والحقوقية. وتساءل الكثيرون عن خلفيات اعتقال بوعشرين وعلاقته بالخط التحريري لصحيفته والافتتاحيات اللاذعة التي يكتبها ويهاجم فيها زواج المال والسلطة بالمغرب، وينتقد شخصيات نافذة في البلاد.

 

أشواط محاكمة الصحفي بوعشرين انطلقت صباح يوم الخميس 8 مارس بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، على وقع جدل سياسي وقانوني بين هيئة الدفاع والطرف المدني.

 

الصحفي المغربي توفيق بوعشرين

 

جدل داخل أول جلسة

 

عرفت أطوار قضية الصحافي توفيق بوعشرين، المتابع في حالة اعتقال على خلفية اتهامه بالاتجار بالبشر وممارسة السلطة على صحافيات وعاملات بمؤسسته الإعلامية وأخريات، توترا كبيرا بين دفاع الصحافي ودفاع المشتكيات، من جهة، وبين دفاع المتهم والنيابة العامة من جهة ثانية.

 

مصادر حضرت للجلسة كشف في حديثها لـ"مصر العربية"، أن التوتر الذي شهدته المحاكمة دفعت برئيس الجلسة إلى رفعها ثلاث مرات، قبل أن يعود ليطلب من دفاع بوعشرين، ودفاع المشتكيات، الالتزام بالهدوء وضبط النفس والتعامل بلباقة من أجل الوصول إلى الحقيقة.

 

المحامي محمد زيان، الذي ينوب عن الصحفي المعتقل، قال إن المستخدمة بالشركة التي يديرها بوعشرين "ع.ب" تقدمت بشكاية ضد ضابط شرطة ممتاز بالفرقة الوطنية للشرطة القضائية، فيما تقدم الصحافي بشكاية تزوير في محرر رسمي إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض بالرباط.

 

وعند قيام القاضي باستدعاء المصرحات المشتكيات، اللواتي كن في قاعة مجاورة، انتفض المحامي زيان قائلا: "لقد أغلقوا الأبواب على المصرحات، وهذا لم يقم به هتلر ولا حزب البعث"، ليغادر القاعة وهو غاضب ويصرخ احتجاجا على الأمر، قبل أن يهاجم محاميين محسوبين على حزب الاتحاد الاشتراكي، يترافعون لصالح المشتكيات، قائلا: "حياتكم كلها وأنتم تنافقون المغاربة".

 

واعتبر المحامي أن إقدام المستخدمة على الطعن في محضر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية "يجعلنا نفتخر بها في هذا اليوم العالمي للمرأة".

 

وقرر القاضي إرجاء البت في ملتمس تقدم به النقيب عبد اللطيف بوعشرين، متعلق باستدعاء الشهود حين الاستماع إلى المتهم الصحافي توفيق بوعشرين، وهو الأمر الذي رفضه النقيب، معتبرا أن ذلك سيؤدي إلى حرمان موكله من الشهود، لأنهم قد يكونون حاضرين بالجلسة خلال الاستماع إليه.

 

من جهته، التمس المحامي بنجلون التويمي، دفاع المشتكيات، "تأخير الملف حتى نستطيع الإجابة عن أي سؤال يتعلق بالواقعة، وذلك لكوننا لم نطلع بعد على الملف".

محمد السادس ملك المغرب

 

اتهامات للنائب العام بالتزوير وطعن ضد الشرطة القضائية

 

وتقدم دفاع الصحفي توفيق بوعشرين بشكاية بتهمة التزوير ضد ضابط بالفرقة الوطنية للشرطة القضائية، يخص ما سمي بالمشتكية "ع،ب".

 

وكشف النقيب محمد زيان، عضو هيئة دفاع بوعشرين، خلال جلسة المحاكمة، عن تقدم إحدى المصرحات، التي اعتبرتها النيابة العامة مطالبة بالحق المدني، بشكاية مباشرة أمام محكمة النقض.

 

وقال زيان، خلال جلسة المحاكمة، ان المصرحة "ع.ب" طعنت في محاضر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بعد ان ورد اسمها ضمن المشتكيات رغم أنها لم تتقدم بأي شكوى ضد بوعشرين.

 

كما قال المحامي إنّ بوعشرين تقدّم بشكوى ضد نائب الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء بتهمة "تزوير" في محضر رسمي، وهو المحضر الذي أحيل بسببه إلى المحكمة، متهما إياه بتضمين المحضر أن بوعشرين اعتقل في حالة تلبس، معتبرا أن التلبس غير وارد في وقائع الاعتقال.

الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء

 

من جهته، رد ممثل النيابة العامة مخاطبا دفاع بوعشرين: "من حقكم التقدم بشكايات الزور (التزوير)، لكن عليكم تحمل مسؤوليتكم".

 

وأضاف ممثل النيابة العامة: "لن نسمح لأي شخص أن يطعن في النيابة العامة واستقلاليتها ونزاهتها، ويجب إثبات الزور، والنيابة العامة مستعدة للمحاسبة، وهي خصم شريف تدافع عن المجتمع والأمن الاقتصادي والحقوقي والقضائي".

 

اقتحام واعتقال الصحفي

 

وكان عشرون شرطيا اقتحموا مساء الجمعة الماضية، مقر صيحفة "أخبار اليوم" في الدار البيضاء، واعتقلوا مديرها توفيق بوعشرين وأخرجوا الصحفيين والتقنيين وحجزوا مفتاح المقر. ثم أعلن النائب العام بعد ذلك في بيان إجراء بحث قضائي مع بوعشرين كلفت به الفرقة الوطنية للشرطة القضائية (فرقة النخبة) بناء على شكاوى توصلت بها النيابة.


 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان