رئيس التحرير: عادل صبري 05:48 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بن سلمان في حواره مع «واشنطن بوست»: الحملة ضد الفساد علاج بـ«الصدمة»

بن سلمان في حواره مع «واشنطن بوست»: الحملة ضد الفساد علاج بـ«الصدمة»

العرب والعالم

محمد بن سلمان

بن سلمان في حواره مع «واشنطن بوست»: الحملة ضد الفساد علاج بـ«الصدمة»

اعتبر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الموجة الجديدة من الإصلاحات وحملة الفساد التي تشهدها المملكة ، جزء من العلاج بـ "الصدمة" الذي يُعد ضرورياً لتطوير الحياة الثقافية والسياسية في المملكة.
 
وقال ولي العهد ، في حوار مع صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية اجراه في ساعة متأخر في اليوم الذي أُصدرت فيه الأوامر الملكية التي طالت قيادات الجيش السعودي والبيروقراطية الحكومية وأمرت بتعيين امرأة في منصب وزاري، تماضر بنت يوسف الرماح كنائبة لوزير العمل :" الصدمة كانت ضرورة أيضا لكبح جماح التطرف كما تم اعطاء المزيد من الحقوق للمرأة في السعودية" .
 

وأشار إلى أن ذلك مثل أن: "يكون لديك جسد مصاب بالسرطان في كل أعضائه، سرطان الفساد، عليك استخدام العلاج الكيماوي، وإلا فإن السرطان سيلتهم الجسم". وأردف قائلاً، "إن المملكة لن تتمكن من تحقيق أهداف الميزانية دون وضع حد لهذا النهب والفساد". كما تم إعطاء المزيد من الحقوق للمرأة في السعودية.
 
وأضاف ولي العهد البالغ من العمر32 عاماً، في الحوار الذي أجراه بقصره في الرياض إنه يحظى بتأييد عام، من السعوديين ليس من الشباب فقط ولكن من جميع الأسرة الملكية، مؤكدًا "أن التغييرات ضرورية لتنمية المملكة ومكافحة أعدائها" حسب وصفه.
 
وقال ولي العهد إنه شخصياً يتذكر الفساد، حيث حاول الأشخاص استخدام اسمه وعلاقاته التي بدأت في أواخر سن المراهقة. "لقد كان الأمراء الفاسدون قلة، ولكن الجهات الفاعلة السيئة حظيت باهتمام أكبر ، لقد أضرت بقدرة العائلة المالكة ".
 
وعن حملته ضد الفساد قال ولي العهد "تم إطلاق سراح جميع المعتقلين، ما عدا 56 شخصاً، بعد دفعهم تعويضات". وأضاف "معظمهم يدركون أنهم ارتكبوا أخطاء كبيرة، وقد قاموا بالتسوية".
 
كما رفض انتقاد سياساته المحلية والإقليمية، التي وصفها البعض بأنها محفوفة بالمخاطر، وقال: "إن التغييرات تعد جوهرية لتمويل تنمية المملكة ومكافحة أعدائها، مثل ​إيران​".
 
وعن الأوامر الملكية الأخيرة الخاصة بالتغيرات فى المؤسسة العسكرية، قال وزير الدفاع السعودى، إن "التغييرات العسكرية الأخيرة هي لتحقيق أهداف جديدة ولتحقيق نتائج أفضل للإنفاق العسكرى"،  مشيرا إلى أنها "كانت مقررة منذ سنوات".
 
وأشار إلى أن ترتيب الجيش في المملكة، التي تملك رابع أكبر ميزانية للدفاع في العالم، يقع في المرتبة ما بين الـ 20 أو 30 في قائمة أفضل الجيوش في العالم.
 
وقال ولي العهد إن التغييرات التي أعلنها مساء الاثنين الملك سلمان بن عبدالعزيز هي جهود لتوظيف الأشخاص أصحاب "الطاقة العالية" الذين يستطيعون تحقيق أهداف العصرنة. وأضاف "نريد العمل مع الطموحين".
 
ونصت الأوامر الملكية على تعيين أمراء من الجيل الشاب في مناصب في المناطق الرئيسية، منها تعيين الأمير تركي بن طلال نائباً لأمير عسير. حيث يشير هذا التعيين إلى التوافق داخل العائلة المالكة، إذ أن شقيقه الأمير الوليد بن طلال كان من بين الـ 381 الذين اعتقلوا بتهم فساد في نوفمبر الماضي.  

كما وافق العاهل السعودي  على وثيقة تطوير وزارة الدفاع، المشتملة على رؤية واستراتيجية برنامج تطوير الوزارة، والنموذج التشغيلي المستهدف للتطوير، والهيكل التنظيمي والحوكمة ومتطلبات الموارد البشرية التي أعدت على ضوء استراتيجية الدفاع الوطني.
 
ورفض ولي العهد المخاوف التي تعتري بعض المؤيدين في الولايات المتحدة بشأن خوضه صراعات على جبهات كثيرة جداً وقيامه بالمخاطرة في كثير من الأحيان – قائلاً "إن اتساع وتيرة التغيير وسرعتها يُعتبران ضروريان للنجاح". 
 
وفي معرض حديثه عن الوضع في لبنان أشار الأمير  إلى إنه تعرض لانتقادات غربية لضغطه على الحريري​ للاستقالة، قائلاً: "الحريري الآن في وضع أفضل في لبنان، مقارنة بميليشيات حزب الله المدعومة من إيران".
 
ويشبه مناصرو الأمير محمد بن سلمان أحياناً مساعيه لتوطيد السلطة بالملك عبدالعزيز ، مؤسس المملكة العربية السعودية الحديثة. ولكن بن سلمان يرفض هذه المقارنة، مضيفاً إليها لمسةً عصرية: "لا يمكنك تصنيع هاتف ذكي جديد. فلقد فعلها ستيف جوبز مسبقاً. ما نحاول فعله هنا هو شيءٌ جديد".
 
وقال الصحفي الأمريك ديفيد إغناتيوس الذي أجرى الحوار مع ولي العهد في مقدمة حواره :"خلال زيارتي القصيرة إلى المملكة، كان المستحيل تقييم مدى نجاح إصلاحات الأمير محمد بن سلمان. وبالتأكيد، هنالك نضوج ثقافي: يخبر النساء الزوار بنوع السيارات التي يرغبن بشرائها عندما يُسمح لهن بالقيادة في شهر يونيو؛ افتتاح صالات رياضية جديدة للنساء؛ تعمل سيدات الأعمال في عربات الأطعمة؛ وتحضر مشجعات الرياضة من النساء مباريات كرة القدم العامة".
وأضاف : "قد يتواجد بعض المعارضون المحافظون بشكل خفي، ولكن الاستطلاع المستقل الذي قامت به شركة إبسوس على السعوديون المنتمون لجيل الألفية في العام 2017 كشف أن 74% كانوا متفائلين بشأن المستقبل؛ وأن أكثر مخاوفهم كانت من ارتفاع الأسعار والبطالة والفساد".
 
ويقول الصحفي الأمريكي إن الأمير محمد بن سلمان تحدث باللغة الإنجليزية بشكل كامل; بينما في مقابلتين سابقتين أجراها معه، تلقى الأسئلة باللغة الإنجليزية وأجاب باللغة العربية.
 
  

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان