رئيس التحرير: عادل صبري 02:15 مساءً | الاثنين 25 يونيو 2018 م | 11 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

شاهد عيان من الغوطة: المجازر لم تتوقف ونموت جوعًا في الملاجئ

شاهد عيان من الغوطة: المجازر لم تتوقف ونموت جوعًا في الملاجئ

العرب والعالم

جانب من الدمار في الغوطة الشرقية

في حوار مع مصر العربية..

شاهد عيان من الغوطة: المجازر لم تتوقف ونموت جوعًا في الملاجئ

أيمن الأمين 28 فبراير 2018 10:38

قال عبد الرحمن الدمشقي أحد أهالي غوطة دمشق الشرقية إن الأوضاع في الغوطة الشرقية كارثية وصعبة للغاية، فلا حياة في المدينة كل شيء تم تدميره، المدينة تحولت لكومة من الركام.

 

وأوضح في حوار لـ"مصر العربية": لا يوجد كلام يعبر عن الأوضاع في مدن الغوطة، "حملة شرسة جدا عم يستعمل فيها كافة أنواع الأسلحة"، دمار هائل جدا بالأبنية السكنية، والناس ما تزال تحت الأنقاض.

 

وتابع: طائرات النظام والروس لم تتوقف عن قصف المدنيين، أغلب المشافي والنقاط الطبية ومراكز الدفاع المدني دمرت، بالإضافة إلى تدمير أكثر من عشرة مشافي ومستوصفات تدمير كامل، الشوارع خالية وكل الناس بالأقبية والملاجئ.

 

إلى نص الحوار..


بداية.. صف لي ما يحدث في الغوطة الشرقية الآن؟

 

الغوطة تتعرض لحرب إبادة جماعية وحملة هيستيرية قاسية، القتال لم يتوقف رغم قرار مجلس الأمن الدولي عن هدنة إنسانية لوقف المجازر، الهجوم على الغوطة وحشي بكافة أنواع الأسلحة (الميغ والسوخوي والهوليكوبتر وغيرها من الطائرات) الطائرات لم تتوقف عن قصف المدنيين بالبراميل المتفجرة والغازات السامة.

وماذا عن القتلى والجرحى من المدنيين؟


الجرحى يملؤون المستشفيات، وأشلاء الجثث تنتشر في الشوارع، أما القتلى فهناك المئات منهم لا يزالون تحت الأنقاض، لا نستطيع حتى إخراجهم ودفنهم، نحن هنا في جهنم.

 

كم يقدر عدد القتلى حتى الآن؟

 

عدد الشهداء كبير جدا، ففي الأسبوع الأول فقط تجاوز عدد الشهداء لـ500، والجرحى بالآلاف، هذا إلى جانب من هم تحت الأنقاض.

وكيف تهربون من قصف روسيا والأسد؟


في الأقبية والملاجئ، تقينا بعض الوقت من الرصاص، لكنها لاتقينا كل الوقت، فالأقبية غير مجهزة لا كهرباء ولا ماء، أقبية بلا حمامات لا ترى فيها الشمس، لا توجد بها أدنى مقومات الإنسانية، الأمراض تنتشر في الأقبية بشكل كبير لازدحامها، أطفال وشيوخ وعجائز ونساء، ومع ذلك لن ترك الغوطة إلا بدمائنا والله سينصرنا قريبا.

 

وماذا عن الحياة.. كيف يعيش أهل الغوطة؟

 

لا يوجد لدينا أي مقومات الحياة، ونعتمد الآن على الحياة البدائية، نطحن الشعير، ونحاول تحقيق احتياجاتنا، كل المحال التجارية قصفها النظام والروس بشكل متعمد.

 

هل توجد مناطق لم يطالها قصف الأسد والروس؟


الأسد لم يترك شيئا إلا وقصفه، دمر البنى التحتية كلها، قصف المستشفيات والمنشآت الطبية، استهدف سيارات الإسعاف، يستهدف كل شيء يتحرك.

 

ماهي الجماعات المسلحة التي في الغوطة؟

 

لايوجد سوى جماعات قليلة من جبهة النصرة قرابة 300 عنصر، هم غير موجودين على الجبهة أساسا، وهناك بعض عناصر من جيش الإسلام وأحرار الشام وفيلق الرحمن.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان