رئيس التحرير: عادل صبري 05:51 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو| فلسطينيون: ترامب أعلن الحرب علينا.. وصفقة القرن لن تمر

فيديو| فلسطينيون: ترامب أعلن الحرب علينا.. وصفقة القرن لن تمر

العرب والعالم

جانب من انتفاضة القدس

لمصر العربية..

فيديو| فلسطينيون: ترامب أعلن الحرب علينا.. وصفقة القرن لن تمر

مع كل يوم يتكشف أكثر القناع الحقيقي للإدارة الأمريكية تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، فمن قرار القدس واعتبارها عاصمة لكيان الاحتلال إلى التخطيط لشطب قضية اللاجئين، يسبقه الكذب على الفلسطينيين فيما يتعلق بمكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، والذي يمدد عمله كل ستة أشهر طيلة ربع قرن، وبات الآن مغلقاً.

 

واشنطن في الآونة الأخيرة كشفت عبر أفعالها تآمر إداراتها المتعاقبة تجاه القضية الفلسطينية والذي وصل بها الحال مسايرة كل رغبات إسرائيل لشطب القضية الفلسطينية نهائيًا..

 

وكذلك، العمل على تكريس الاستيطان والتهويد والتهجير وشطب كافة قضايا الحل النهائي، بل ومحاصرة الوجود الفلسطيني في المحافل الدولية، من خلال منع الفلسطينيين في الحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة.
 

ومع تلميح أكثر من مسئول أمريكي بعد قرار نقل السفارة للقدس عن قرب طرح ما يطلق عليه "صفقة القرن" سارعت السلطة الفلسطينية وكافة القوى الوطنية الفلسطينية إلى التحذير من عواقب الصفقة على القضية الفلسطينية، خاصة وأنَّ واشنطن أحكمت من قبضتها السياسية على ملفين هما الأونروا والقدس بهدف تصفيتهما.
 

«مصر العربية» تسلط الضوء في هذا التقرير على واقع صفقة القرن، ونقل السفارة، وما الخيارات الفلسطينية في مجابهة واشنطن .
 

قال القيادي في حركة فتح «إبراهيم أبو النجا» لـ«مصر العربية»: «إنَّ صفقة القرن لن تمر، وسيسقطها الشعب الفلسطيني؛ لأن الحقوق الفلسطينية معروفة في كل المواثيق الدولية، ولن نلتفت لأي مبادرة تنتقص من حقوقنا».

 

وأكّد أبو النجا، أنَّ مفتاح الحل والسلام هو ما عرضه الرئيس عباس في خطابة في مجلس الأمن الدولي، وأي حل لا يقود لدولة فلسطينية عاصمتها القدس لن نعترف به ولن يمرر".

 

في سياق متصل قال خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي لـ"مصر العربية": إن صفقة القرن ومخططات تصفية القدس ونقل السفارة إليها سيجابه من قبل الشعب الفلسطيني بالمقاومة، والتي هي السبيل الوحيد لإسقاط كل المؤامرات التي تحدق بالقضية الفلسطينية".
 

وأكّد حبيب أنّ قرار نقل السفارة للقدس كشف الانحياز الأمريكي الفاضح لكيان الاحتلال، ويجب على الكل الفلسطيني والعربي مجابهة المخططات الأمريكية والصهيونية التي تحاك ضد القدس.

 

بدوره اعتبر عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين محمود خلف لـ"مصر العربية" أنَّ الشعب الفلسطيني سينجح في إسقاط المؤامرة الأمريكية والصهيونية في حال تم توحيد البيت الفلسطيني، وأنَّ تلك المخططات ستسقط أمام صمود وعزيمة ومقاومة الشعب الفلسطيني".

 

وأشار إلى أنَّ قرار واشنطن فيما يتعلق بصفقة القرن وعزمها على فرضها على الشعب الفلسطيني وقيادته لن ينجح؛ لأن الشعب الفلسطيني لم يفرط في حقوقه طيلة قرن، فكيف سيفرط فيها بأنصاف حلول تهدف لطمس الحقوق الفلسطينية.
 

وأكد خلف، أن الرعاية الأمريكية لعملية السلام انتهت، فكيف يمكن القبول بصفقة القرن، وأنَّ البديل عن هذه الرعاية هو مؤتمر دولي للسلام، تشارك فيه الأطراف الدولية، ويتم حل القضية الفلسطينية وفق قرارات الأمم المتحدة والمرجعيات الدولية.
 

وأجمعت القوى السياسية الفلسطينية، أنَّ واشنطن فقدت عقلها وأنّه لا يمكن فرض حل على الأرض على الفلسطينيين، وأن الشعب الفلسطيني سيواصل كفاحه حتى تقرير المصير.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان