رئيس التحرير: عادل صبري 08:48 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

إسرائيل تغلق الضفة وغزة بسبب «المساخر».. إليك ما لا تعرفه عن العيد اليهودي

إسرائيل تغلق الضفة وغزة بسبب «المساخر».. إليك ما لا تعرفه عن العيد اليهودي

العرب والعالم

عيد المساخر اليهودي

إسرائيل تغلق الضفة وغزة بسبب «المساخر».. إليك ما لا تعرفه عن العيد اليهودي

وكالات - إنجي الخولي 26 فبراير 2018 10:47
في الوقت الذي يحتفل فيه اليهود بالأراضي المحتلة بما يطلقون عليه «عيد المساخر» بالأزياء والرقص والألوان .. يصبغ عيدهم أيام الفلسطينيين بالحصار والقيود الأمنية والطوق العسكري الذي يمنعهم من التحرك في الضفة وغزة.
 
حيث فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاقا شاملا على الضفة الغربية وقطاع غزة، بإغلاق المعابر والطوق الأمني اعتبارا من منتصف ليل الثلاثاء/ الأربعاء ، وحتى يوم الأحد من مطلع الأسبوع المقبل، وذلك بذريعة حلول عيد «المساخر» اليهودي.
 
وقال الناطق باسم جيش الاحتلال آفيخاي آدرعي عبر حسابه على "تويتر" : "وفقا لتقدير الموقف الأمني ومصادقة المستوى السياسي تقرر فرض إغلاق شامل على مناطق يهودا والسامرة وإغلاق المعابر في قطاع غزة انطلاقا من منتصف ليل بين يومي الثلاثاء والأربعاء وحتى منتصف الليل بين يومي السبت والأحد".
 
​وأضاف آدرعي "خلال فترة الإغلاق سيسمح بالعبور في الحالات الإنسانية والطبية والاستثنائية وفقا لموافقة منسق أعمال الحكومة في المناطق".
قال منسق عمليات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية، في بيان، إن "الإغلاق يدخل حيز التنفيذ ليل الثلاثاء الأربعاء وسيرفع الأحد"، مضيفا أنه سيتم فقط السماح بتنقل الحالات الطبية والإنسانية الطارئة.
 
وسيؤثر اغلاق الضفة الغربية على عشرات الاف الفلسطينيين الذين يعملون داخل اسرائيل.. و يغلق الاحتلال  الضفة بشكل متكرر لأسباب امنية خلال الاعياد اليهودية.
 
عيد (بوريم) بالتسمية العبرية، يعود الاحتفال بهذا العيد اليهودي، إلى ماقبل 3500 عام، وفق مزاعم سِفر (استير)، وبحسب ما جاء بالسفر، فقد بعث هامان، كبير الوزراء في الإمبراطورية الفارسية آنذاك، للملك الفارسي كورش رسالة فحواها "يوجد شعب ما مشتت ومتفرق بين الشعوب في كل بلاد مملكتك (أي اليهود)، وسننهم مغايرة لجميع الشعوب، وهم لا يعملون بسنن الملك، فلا يليق بالملك تركهم، فإذا حسن عند الملك، فليكتب أن يبادوا".
 
وبمبادرة هامان وبحسب الرواية اليهودية، صدر أمر بذبح جميع اليهود في الإمبراطورية الفارسية، وبالنظر في سفر "أستير" يقال إن مؤامرة هامان أحبطت بواسطة فتاة يهودية تسمى أستير و"كان لليهود نور وفرح وبهجة وكرامة.. وولائم ويوم طيب".
 
 
في اليوم الذي يصادف قبل عيد المساخر بيوم واحد يحل يوم صوم يعرف بـ"صوم أستير"، على ذكرى الصوم التي قد فعلته أستير ومعها جميع اليهود (أستير 16:4) قبل أن تطلب أستير، من الملك أحشويروش إلغاء أمر إعدام اليهود، ويمتد الصوم من الفجر، قبل شروق الشمس، وحتى غروب الشمس، وتتلى صلوات خاصة وتتم قراءة نصوص من التوراة في نطاق الصلاة التي تقام في الكنيس.
 
وبعد غروب الشمس تقام صلوات احتفالية في الكنيس، ويتلى سفر أستير بصوت مرتفع، ويأتي الأطفال إلى الكنيس وهم يرتدون الملابس التنكرية، وخلال تلاوة سفر أستير، كلما ورد ذكر اسم هامان، يثير المصلون ضوضاء بأعلى صوت، على قدر المستطاع، بهدف محو اسمه، كما وعدت التوراة في سفر الخروج بمحو العماليق أسلاف هامان، ويستعمل اليهود محدثات صوت خاصة بعيد المساخر (قرقعيات) لهذه الغاية. وتتم تلاوة سفر أستير مرة أخرى في نطاق صلاة الفجر في اليوم التالي، كما تتلى صلاة خاصة بمناسبة العيد تسمى "صلاة المائدة".

 
وقد سميت على اسم هامان، بالمناسبة، الأكلة الشعبية للعيد "أذني هامان". وهي كعك مثلث من عجين هشّ، ومملوء بالخشخاش، الشوكولا أو التمر. وخلال المأدبة الاحتفالية في هذا العيد، هناك تقليدا يتبع يقضي بتناول المشروبات الروحية إلى درجة السكر الشديد.

 
 
في عيد المساخر، يقوم اليهود بحسب ما جاء في سفر أستير، بإرسال هدايا من كل واحد إلى صاحبه، وعطايا خاصة للفقراء، وإقامة مأدبة احتفالية بعد ظهر العيد. ولذلك يتسم هذا اليوم بزيارة الجيران والأصدقاء لإعطائهم سلالا من أنواع الطعام، أهمها "آذان هامان"، وهي معجنات صغيرة مثلثة الشكل محشوة بالخشخاش أو بحشوات أخرى.
يشير الموقع الرسمي للخارجية الإسرائيلية إلى أن بعض اليهود يتبعون تقليدا خاصا خلال المأدبة الاحتفالية، حيث يشربون المواد المسكرة ليصبحون سكارى إلى حد لا يتمكنون من التفرقة بين "بارك الله موردخاي"، مردخاي هو عم إستير، و"لعن الله هامان".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان