رئيس التحرير: عادل صبري 04:43 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

في تونس.. لماذا رشّحت «النهضة» يهودياً في الانتخابات البلدية؟

في تونس.. لماذا رشّحت «النهضة»  يهودياً في الانتخابات البلدية؟

العرب والعالم

انتخابات بلديات تونس

في تونس.. لماذا رشّحت «النهضة» يهودياً في الانتخابات البلدية؟

أحمد جدوع 25 فبراير 2018 12:07

أثار ترشيح حركة النهضة يهوديا على قوائمها في الانتخابات البلدية التونسية جدلاً واسعاً داخل الشارع التونسي، حيث يراه مراقبون أنها مجرد دعاية انتخابية، فيما يراها آخرون أنها شكليات بعيدة عن مضمون استحقاق هام للتونسيين.


وتستعد تونس لإجراء أول انتخابات بلدية بعد ثورة أطاحت بنظام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي عام 2011، ووسط حديث عن اكتساح حزبي "النهضة" و"النداء" لنتائج هذه الانتخابات التي أُجِّلت أكثر من مرّة.
 

ولأول مرّة بعد الثورة التونسية، اختارت حركة النهضة أن يرأس نصف قائماتها الانتخابية مستقلّون غير منتمين تنظيميّاً إلى الحركة.
 

إثارة جدل


ولم تكتف النهضة بترشيح مستقلّين على رأس كثير من قائماتها الانتخابية، بل اختارت سيمون سلامة (55 عاماً) أحد يهود تونس كمرشّح مستقل ضمن قائمتها الانتخابية في محافظة المنستير مسقط الرئيس الأسبق الحبيب بورقيبة.

المرشح التونسي اليهودي سيمون سلامة

 

وفي تصريحات صحفية، شرح سيمون سلامة، دوافع ترشحه في قائمة النهضة بالقول: "أنا مقتنع بالانضمام إلى قائمة النهضة كمستقل، ولو كانت حركة أخرى غير النهضة طلبتني للانضمام إليها لما ترددت".

 

هذا الاختيار الذي أثار جدلاً واسعاً داخل تونس وخارجها، أرجعته النهضة أساساً إلى العملية الديمقراطية، التي هي في جوهرها عملية إدماجية تقوم على أساس المواطنة التي دفعت حركة النهضة لفتح قائماتها مناصفة للمستقلين.

 

دعاية انتخابية

 

المحللة السياسية التونسية جميلة الشملالي، قالت إن ترشيح يهودي على قائمة نهضاوية لا يعدو أن يكون مزايدة سياسية في سيل المزايدات التي لا تنتهي من طرف الكثير من الأحزاب والتي سممت الحياة السياسية وحرّفت مسار الانتقال الديمقراطي من مسار بناء وطني إلى حلبة للصراعات الإيديولوجية وتنفيس عن العقد السياسية.

 

وأضافت في تصريحات لـ" مصر العربية" أن حركة النهضة تريد أن تثير النقاشات حولها وتحقق بذلك الهالة الإعلامية المطلوبة حول قائمة انتخابية وتزايد على بقية الأحزاب بأن تقدم نفسها باعتبارها الحزب الحاضن لكل مكونات المجتمعات كما زايدت قبل هذا بالتناصف الأفقي عندما فرضوا التناصف العمودي.

 

وأوضحت أنه رغم كل حيثيات العملية الانتخابية ( القانون الانتخابي، عدم حياد الإدارة، تشتت المراكز الانتخابية، صعوبة المراقبة) يسهل تفوق الأحزاب الكبرى وخاصة منظومة الحكم.

راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة

 

لكنها توقعت أن تكون نتائج انتخابات 2018 عقابا من الناخبين لمنظومة الحكم كما كان الشأن لنتائج انتخابات 2014 و سيظهر ذلك أولا من خلال نسبة العزوف و ثانيا من خلال انتصارات متوقعة للقائمات المستقلة و خاصة القائمات الشبابية.


توقعات بتراجع التصويت
 

وسجل سيغما كونساي، وهو معهد تونسي متخصص في استطلاع الرأي، تراجعاً حاداً في نوايا التصويت المصرح بها قبل الانتخابات البلدية.

 

وبحسب نتائج استطلاع للمعهد فإن نوايا التصويت بلغت 19.2%، حيث صرح 33.2% من إجمالي التونسيين الذين يحق لهم التصويت، أنهم لن يصوتوا، في حين عبر 37.5 % أنهم لا يعلمون بعد إن كانوا سيشاركون في هذا الاستحقاق الانتخابي أم لا.

 

وبخصوص نوايا التصويت المصرح بها، فقد حاز نداء تونس 29.7% من مجمل نوايات التصويت، تليه حركة النهضة بـ28.9%، فيما حازت الجبهة الشعبية 9.0%، والتيار الديمقراطي 6.1%، وحزب آفاق تونس بـ 3.0 %.
 

مغازله للوبي اليهودي
 

فيما يرى المحلل السياسي التونسي علي مبارك، أن حركة النهضة لازالت تواجه تهمة الرجعية وعدم المدنية خاصة من طرف خصومها الأيديولوجيين فهم يرون أنها لم تفصل بين كل ما هو دعوي وماهو سياسي وبالتالي فهي ليست بحزب مدني حسب رأيهم لذلك لن تجد أحسن من ترشيح يهودي في أحد قائماتها عساها أن تثبت لخصومها أنها أكثر منهم مدنية.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن" النهضة" كذلك أتت في القانون الانتخابي بالتناصف العمودي والأفقي لمزيد من مشاركة المرأة في الانتخابات لتقول لمعارضيها أنا أكثر منكم دفاعا عن المرأة وفي الحقيقة جاء كل هذا في إطار المزايدات السياسية وضرب خصومها في عقر ديارهم خاصة وأن النهضة لا تراهن بشكل جدّي في ولاية المنستير، فهى تعلم جيداً أن هذه المدينة معقل خصومها لذلك رشحت بها يهودي كأحد أعضاء لقائمتها فيها.

 

وأوضح أن النهضة تكتفي بالرسالة الداخلية عند ترشيحها ليهودي بل ضربت عصفرين بحجر واحد وتوجهت برسالة أخرى للخارج وكأنها تقول لهم أنا الأكثر ضمانة الأقلية اليهودية في تونس ولن تجدوا خيرا مني في حمايتهم وضمان حقوقهم خاصة وأنها تعلم وزن اللوبي اليهودي في اتخاذ القرارات الدولية ودعم الحكومات في شعوب العالم الثالث.


شكليات انتخابية
 

الناشطة السياسية التونسية خنساء القطوفي، قالت إن استقطاب يهودي لترشيحه في انتخابات مهمة كهذه هو مجرد تركيز على الشكليات وابتعاد عن المطلوب من انتخابات تهم الشأن اليومي للمواطن التونسي.
 

وأضافت في تصريحات لـ"مصر العربية" أنه في ظل القوانين التي صيغت على مقاس الأحزاب الكبرى من المحتمل أن تتصدر تلك الأحزاب المشهد، وهذا لا ينفي أنه هنالك مفاجأت للقائمات المستقلة وخاصة الشبابية منها.

 

وأغلقت الخميس الماضي عمليات تقديم الترشحات لخوض الانتخابات البلدية، بعد أن انطلقت عملية قبول الترشحات 15 فبراير، وتواصلت على امتداد 8 أيام، في جميع الدوائر الانتخابية للمجالس البلدية بكامل محافظات تونس.

 

ويتنافس على الانتخابات 2173 قائمة حزبية ومستقلة، ستتوزع على 350 دائرة بكامل البلاد، بينها 86 بلدية حديثة العهد، و24 مجلساً جهوياً (تابعاً للمحافظة)، موزعة على 24 محافظة، وذلك بمقاعد تزيد على 7 آلاف مقعد.
 

ويبدأ التصويت في الانتخابات البلدية الأحد 29 أبريل 2018 بالنسبة للأمنيين والعسكريين، على أن يتوجه المدنيون إلى صناديق الاقتراع يوم الأحد الموافق لـ6 مايو.

 

ويكون الإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات، يومي الاثنين 7 مايو والأربعاء 9 مايو، كحد أقصى.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان