رئيس التحرير: عادل صبري 07:20 صباحاً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالفيديو| «وباء جديد» يحصد ما تبقى من أرواح اليمنيين

بالفيديو| «وباء جديد» يحصد ما تبقى من أرواح اليمنيين

العرب والعالم

مرضى كوليرا في اليمن

تسبب في وفاة 150 شخصًا..

بالفيديو| «وباء جديد» يحصد ما تبقى من أرواح اليمنيين

كشفت مصادر طبية يمنية ظهور وباء جديد في مناطق سيطرة الحوثي وسط تكتم شديد من جانب السلطات الصحية.

 

وأكد الناطق الرسمي بإسم وزارة الصحة أن أعراض الوباء الجديد تشبه إنفلونزا الخنازير ، وسجلت عدد من الإصابات. 

 

وقالت مصادر طبية إن ظهور الوباء مرتبط بتكدس المخلفات في الشوارع والأحياء السكنية، وانتشار الكلاب الضالة فيما تقول وزارة الصحة إن هذا الوباء موسمي نتيجة تقلبات وتغيرات المناخ. 

 

وباء "H1N1" 

 

من جانبه يقول الدكتور إبراهيم يحيى الأخفش، مدير إدارة مكافحة العدوى والترصد الوبائي بصنعاء إن "H1N1 " مرض موسمي فيروسي ويصيب الجهاز التنفسي وقد تم استقبال 7 حالات في المستشفي الجمهوري و4 حالات في مستشفى 22 مايو.

 

وأضاف في تصريح خاص لـ "مصر العربية"، أنه تم التواصل مع برنامج الأنفلونزا ﻹحضار الدواء اللازم لعلاج الحالات المصابة. 

 

وأوضح أن الأدوية تصرف عن طريق وزارة الصحة، وأن الوباء موسمي ناتج عن البرد والإنفلونزا.

 

وأشار أن أعراض المرض الرشح والزكام والتهاب الجهاز التنفسي، والسعلة ثم يدخل المريض في مضاعفات إذا  لم يتناول الدواء، فقد ينتج وفاة المصاب. 

 

تكهنات ووفيات 

 

في السياق ذاته قال الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة اليمنية بصنعاء عبدالحكيم الكحلاني، إن هذا الوباء ليس جديدا على اليمن، حدثت جائحة عالمية في العام 2009 ووصلت إلى اليمن، لكنه تحول فيما بعد من فيروس إنفلونزا "H1N1 "ما يسمى بأنفلونزا الخنازير إلى فيروس موسمي ينتشر من وقت إلى آخر وسجلت حالات في العام الماضي والعام قبل الماضي. 

 

الكحلاني أكد في تصريح خاص لمصر العربية، إن  عدد الإصابات بلغ أكثر من 120 حالة والوفيات 30 حالة، مضيفا أن  الوزارة سبق وأن دربت الكادر الصحي لترصد الوبائي في المحافظات لاكتشاف الحالات وأخذ العينات، ولكن للأسف حتى الآن لا توجد محاليل حتى لو أخذنا عينات لا نستطيع أن نثبت أنه أنفلونزا الخنازير أو انفلونزا الطيور.

 

وتابع: "وبالتالي أنا أؤكد  على أانه لم يثبت إن هذا الوباء أنفلونزا الطيور، وكل ما يقال في الإعلام مجرد تكهنات، ونحن طلبنا أدوية من منظمة الصحة العالمية ولم يصلنا أي جرعة حتى الآن".

 

الأوبئة تعود

 

كأن اليمن تخلص من كل أزماته ولا تنقصه إلا الأمراض الكابوسية المزمنة، فبين الدماء التي تسيل، يطل من جديد خطر قديم اعتقد كثيرون أن البشرية قد قهرته، بعدما فتحت الحرب الباب لعودة الأمراض المنقرضة.. فاليمن السعيد حسب وكالات الإغاثة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، يهدده من جديد كابوس "الأوبئة مثل الكوليرا والدفتيريا وانفلونزا الطيور "، وربما أمراض "أثرية" أخرى.

 

وحسب الوكالات نفسها، فإن أوضاع الصحة العامة في اليمن، التي تواجه ويلات الانقسام والحرب الأهلية منذ ثلاثة أعوام متدهورة للغاية، فمنظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف، تؤكد أن الأمراض والأوبئة  في اليمن يضاعف بؤس الملايين من الأطفال، ويزيد المخاطر الصحية في البلاد، وما يزيد صعوبة المواجهة هو ندرة الماء.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان