رئيس التحرير: عادل صبري 03:50 مساءً | الاثنين 23 أبريل 2018 م | 07 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| قيادي بحماس: لن نسمح بتصفية اللاجئين.. وهذا ردّنا إذا أغلقت الأونروا أبوابها

فيديو| قيادي بحماس: لن نسمح بتصفية اللاجئين.. وهذا ردّنا إذا أغلقت الأونروا أبوابها

العرب والعالم

القيادي بحركة حماس عصام عدوان

فيديو| قيادي بحماس: لن نسمح بتصفية اللاجئين.. وهذا ردّنا إذا أغلقت الأونروا أبوابها

قال رئيس دائرة اللاجئين الفلسطينيين في حركة حماس الدكتور عصام عدوان، إن اللاجئين لن يسمحوا بشطب قضيتهم، وستنظم مسيرات في كافة الدول العربية المجاورة لفلسطين إذا تم المس بالأونروا.

 

وكشف عدوان في حوار مع "مصر العربية" على أن 100 ألف لاجئ فلسطيني في سوريا غادروها، وتبقى 460 ألف داخل سوريا يعيشون حياة التشرد والضياع وأزمة إنسانية تتطلب تدخلاً دولياً عاجلاً من أجل تفادى كارثة إنسانية جديدة.
 

وأعرب عدوان عن أمله، بأن يتم تجاوز الأزمة المالية التي تسببت بها واشنطن بعد تقلصها لمساعداتها المقدمة للأونروا بحلول الأشهر القادمة من خلال استجابة الدول المانحة لنداء الاستغاثة الذي أطلقته الأونروا.

 

" مصر العربية " تحاور رئيس دائرة اللاجئين في حركة حماس د. عصام عدوان، حول مستقبل قضية اللاجئين ومخططات واشنطن لتصفيتها، والسيناريوهات المتوقعة في حال تم وقف الخدمات التي تقدمها الأونروا للاجئين..

 

إلى نص الحوار:

 

بداية.. حدثنا عن أثر التقليصات التي ستتخذها الأونروا في الأشهر القادمة في ظل خفض واشنطن لمساعداتها ؟

 

عمليات التقليص للأونروا سوف تطال كافة الخدمات التي تقدمها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا سواء كانت هذه الخدمات تتعلق بالدواء أو الغذاء أو عمليات التشغيل، فعلى سبيل المثال ستتقلص الخدمات في مجال التعليم من خلال وقف التوظيف وزيادة عدد الطلاب اللاجئين في الصف الواحد لـ60 طالباً بدل ما هو معمول به حالياً هو 45 طالباً..

 

وكل طالب يتم زياته في الصف الواحد يعني الاستغناء عن 200 وظيفة في مجال التعليم، وهذا يعني زيادة نسبة البطالة بشكل كبير في صفوف الخريجين واللاجئين، وقد وصلت نسب البطالة في صفوف اللاجئين الفلسطينيين إلى أكثر من 60 % وهذه نسبة كبيرة.
 

وكيف سيكون واقع المخيمات الفلسطينية سواء كان في غزة أو مخيمات الشتات؟

 

مخيمات اللاجئين تعتمد على الأونروا في خدماتها سواء كانت التعليمة والصحية، والوكالة تقدم كافة الخدمات الصحية في المخيمات، وآبار المياه ، وفي ظل التقليصات ستتوقف هذه الخدمات، ليس فقط في مخيمات اللجوء في غزة بل في كافة مخيمات اللجوء، التي يعيش فيها نحو 6 مليون لاجئ فلسطيني ومعنى ذلك أن الأزمة ستطال كافة حياة اللاجئين الفلسطينيين.

 

ما المطوب من الدول العربية في ظل الأزمة الخانقة والمخطط الذي يستهدف الأونروا؟

 

المطلوب من الدول العربية عدم السماح بتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين، وألا يشكلوا بديلا عن الأونروا من خلال إحباط كل مخططات التوطين للاجئين، والتصدي لمحاولات تصفية الأونروا، من خلال تحويل مهامها كمفوضية عليا للاجئين وهذا مرفوض، مع العلم أن الدول العربية تصل نسبة مساهمتهم المباشرة وغير المباشرة للأونروا إلى 15 % ، ومن هنا نطالب الدول العربية بالانتظام في تقديم حصصها المالية التي تعهدت بتقديمها للأونروا لضمان استمرار عمل الأونروا.

 

هل يمكن أن تمرر مخططات تصفية قضية اللاجئين في ظل الغضب الفلسطيني وتمسك الكل الفلسطيني بحق العودة؟

 

ليعلم كل العالم أن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يقبل أن بتصفية حق العودة وقضية اللاجئين باعتبارها هي جوهر وقلب القضية الفلسطينية، والشعب الفلسطيني سيسقط كل المؤامرات التي تستهدف قضية اللاجئين وتصفيتها ، مررنا بتجارب سابقة كانت تستهدف تصفية قضية اللاجئين ولكنها لم تنجح ، ولا يوجد فلسطيني في العالم يقبل بأن يتم تصفية الأونروا دون تحقيق حق العودة لملايين اللاجئين الفلسطينيين في العالم الذين ينتظرون أن يعودوا لقراهم التي هجروا منها عام 1948 على يد العصابات الصهيونية.

 

كيف تبدو أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، وكم تعدادهم في ظل ظروف الحرب هناك؟
 

حسب سجلات الأونروا يبلغ تعدد اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات اللاجئين في سوريا نحو 560 ألف لاجئ، لم يتبق منهم إلا 460 ألف لاجئ ، خرج 100 ألف منهم خارج سوريا استقر بعضهم في لبنان، ودول مجاورة ومن تبقى داخل سوريا يعيش حياة التشرد، وهذا يتطلب من الأونروا القيام بإغاثة عاجل ولكن هذا لم يحدث في كثير من الأحيان.

 

ما الطرق الممكن أن يستخدمها الشعب الفلسطيني للتعبير عن غضبه لتصفية الأونروا؟

 

الشعب الفلسطيني يعيش حلم العودة وعندما يجد أن هناك مؤامرة دولية تستهدف حق العودة وحق اللاجئين والمدخل لذلك تصفية الأونروا ، فمعنى ذلك أن الشعب الفلسطيني بات مستفزاً إلى الدرجة التي قد تدفعه للخروج في مسيرات ضخمة جداً من كافة مناطق اللجوء، وهذا لن يرضى الدول العربية التي ستزحف جافل اللاجئين الفلسطينيين منها، لأن ذلك العدد الكبير من اللاجئين سيخلق بدون شك توترات على المناطق حدودية، ولا أحد يعرف حينها ماذا يحدث.

 

هل تتوقعون أن نداء الاستغاثة الذي أطلقته الأونروا سيلقى استجابة من الدول المانحة؟

 

نحن نتوقع نجاح نداء الاستغاثة الذي أطلقته الأونروا، وهناك الكثير من الدول أبدت استعدادها لتقديم الدعم للأونروا، وتعتبر دعمها للاجئين مدخل لدعم الاستقرار في الشرق الأوسط ، وينظر للأونروا على أنها أكثر الجهات نزاهة في تعاملها مع الأموال التي يتم تقديمها للشعب الفلسطيني، وحجم العجز في موازنة الأونروا سيتقلص خلال الشهور القادمة..

 

ونأمل ألا تصل الأمور لمرحلة الكارثة من خلال وقف المساعدات المقدمة للاجئين من قبل الأونروا، لأن ذلك سيخلق واقعاً صعباً للاجئين خاصة في قطاع غزة الذي يعيش فيه أكثر من مليون لاجئ.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان