رئيس التحرير: عادل صبري 06:47 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

سياسي سوري: «سوتشي» محاولة أخيرة لإنقاذ الأسد.. والأكراد سبب توافق تركيا وروسيا

سياسي سوري:  «سوتشي» محاولة أخيرة لإنقاذ الأسد.. والأكراد سبب توافق تركيا وروسيا

العرب والعالم

روسيا تستعد لمؤتمر سوتشي

في حوار مع «مصر العربية»..

سياسي سوري: «سوتشي» محاولة أخيرة لإنقاذ الأسد.. والأكراد سبب توافق تركيا وروسيا

وائل مجدي 28 يناير 2018 13:01

 

قال الدكتور عماد الدين الخطيب، السياسي السوري ورئيس حزب التضامن، إن روسيا تسعى من خلال مؤتمر سوتشي إيجاد بديل لمفاوضات جنيف بعد أن عجزت عن إنهاء قوى الثورة بتدخلها عسكريًا، مؤكدا أن يوتين يعلم جيدًا بأن تطبيق القرارات الدولية تعني نهاية نظام الأسد.

 

وأضاف في حوار مع  «مصر العربية» أن التماهي التركي مع روسيا صدر بعد أن استغلت الأخيرة موقف أنقرة المتخوف على أمنه القومي من وجود كيان كردي في الشمال السوري.

 

وأشار إلى أن روسيا تحاول خلال المؤتمر جمع أكبر عدد من الحضور، بذريعة تمثيلهم للشعب السوري، من أجل إضعاف قوى الثورة والمعارضة وإحراجهم أمام العدد الهائل من الحضور والمؤيد لبقاء الأسد ونظامه.

 

وإلى نص الحوار:

 

بداية.. قبل ساعات من انطلاقه كيف ترى مؤتمر سوتشي الذي دعت إليه روسيا؟       

 

 

روسيا تحاول الهروب من التزامها بالقرارات الدولية والتي كانت شريكة في إصدارها بما يتعلق بالصراع السوري السوري، بدءا من مبادئ جنيف وانتهاءً بالقرار 2254، لأنها تعلم أن مقتل ونهاية النظام في سوريا سيكون بتطبيق القرارات الدولية لذلك تحاول إيجاد بديل لمفاوضات جنيف بعد أن عجزت عن إنهاء قوى الثورة بتدخلها عسكريا.

 

تركيا شريكة في المؤتمر.. كيف تماهت أنقرة مع الرغبة الروسية؟

 

استغلت روسيا الموقف التركي الذي يخشى على أمنه القومي من وجود كيان كردي في الشمال السوري، مما دفع تركيا للتماهي مع الرغبة الروسية.

 

وماذا عن الأستانة؟

 

 

يبدو أن لقاءات الأستانة الثمانية لم تأت بالمطلوب منها بشكل كامل، لذلك تحاول روسيا الاستعانة بمسمى جديد للحوار السوري لتثبت أنها صاحبة الكلمة والفصل بإنهاء الصراع، ومحاولة اللعب على التصريحات الإعلامية، وأهمها أن كل الاجتماعات ستكون مساعدة لمؤتمر جنيف وهي في ذلك تكذب بكل وقاحة.

 

لماذا تسعى روسيا لاستقطاب تيارات من المعارضة السورية للمؤتمر؟

 

تحاول روسيا من خلال مؤتمر سوتشي جمع أكبر عدد من الحضور بذريعة تمثيلهم للشعب السوري ومكوناته، وفي ذلك غاية أساسية كما جاء على لسان المبعوث الروسي لسوريا أن لا مجال للحديث عن رحيل الأسد والهدف إضعاف قوى الثورة والمعارضة وإحراجهم أمام ذلك العدد الهائل من الحضور والمؤيد لبقاء الأسد ونظامه.

 

ماذا عن موقف روسيا بعد رفض المعارضة حضور المؤتمر؟

 

حتى الآن كل مواقف المعارضة تؤكد عدم الذهاب إلى سوتشي، إلا إن حصل تغيير بالموقف الدولي، وتم إعطاء شرعية أممية لمؤتمر سوتشي، وبأنه مكمل لمباحثات جنيف.

 

ماذا سيستفيد بوتين من سوتشي؟

 

 

روسيا وتحديدًا بوتين أمام استحقاقات محلية وعالمية أهمها داخليا الانتخابات المقبلة الرئاسية، ودوليا استضافة روسيا لنهائيات كأس العالم، وبالتالي يريد بوتين الظهور ومعه روسيا بأنهم حمائم السلام في العالم.

 

بعد قصف عفرين.. كيف ترى التوتر التركي الكردي في سوريا؟

 

التوتر التركي الكردي في سوريا ذو شقين متباعدين فيما بينهما، أولهما في عفرين والثاني في منبج شرق الفرات وغرب الفرات؛ تركيا لن تتراجع عن حماية أمنها القومي على الإطلاق مهما أبدت من مرونة سياسية ولذلك فان وجود إقليم أو كيان كردي على حدودها الجنوبية سيكون بمثابة الآسفين الذي يدق في الدولة التركية، وبالتالي سيدعم الأكراد الانفصاليين في تركيا والذي يتجاوز عددهم ربع سكانها إن لم يزد، ولذلك لن تقف مكتوفة الأيدي متفرجة على التمدد الكردي على حدودها.

 

بعيدا عن القصف.. كيف ستتصرف تركيا مع الأكراد سياسيًا؟

 

ذهبت تركيا إلى أبعد مما تتصوره المعارضة السورية وقواها الثورية، حتى أنها أصبحت تتبنى الرؤية الروسية والإيرانية للصراع في سوريا طالما أن ذلك يؤمن مصالحها القومية وقد تذهب أكثر من ذلك بالتقرب من نظام الأسد.

 

إلى أي مدى سيصل الصراع في عفرين؟

 

كل المؤشرات تؤكد أن تركيا لن تتراجع عن مواقفها في ظل دعم روسي من اقتحام مدينة عفرين مستخدمة ذرائع قد لا تكون واقعية، وإن نجحت في ذلك أعتقد أنها سوف تستمر عملياتها باتجاه مدينة منبج، كل ذلك من خلال دفع فصائل مسلحة سورية لتبني هذه العمليات بغطاء منها.

 

هل تتوقع تحرك من واشنطن ضد القصف التركي؟

 

لا أعتقد أن الولايات المتحدة الأمريكية ستضحي بتركيا كحليف لها في حلف الناتو، كما أنها ستحاول عدم التصادم والمواجهة معها، لأن ذلك ينفي عدم رغبتها بتقسيم سوريا وهو مخالف للقرارات الدولية.
 

كيف ترى موقف أكراد سوريا؟

 

أعتقد أن الأكراد هم الفريق الأضعف والخاسر، وتحاول أمريكا استغلالهم كما استغلتهم روسيا في بداية تآزم الموقف مع تركيا بعد إسقاط المقاتلة الروسية، وتركيا ستستغل حاجة روسيا لها في الصراع السوري، وتقضي على أي حلم لأكراد سوريا بإنشاء كيان لهم.

 

كيف تقاربت تركيا مع روسيا وإيران؟

 

الأمن القومي التركي هو الوتر الحساس الذي لعبت عليه روسيا في الصراع في سوريا لاسيما أن عدم وضوح الموقف الأمريكي ودعمه لقوات سوريا الديمقراطية والتي تقودها منظمات مصنفة إرهابية حتى من قبل الولايات المتحدة الامريكية جعل تركيا تتوافق مع تركيا تحت شعار الحفاظ على وحدة سوريا وفي هذا تتلاقى مع النظام وإيران أيضا.

 

وهل ورقة الأكراد كفيلة بتحويل أجندة أردوغان لهذه الدرجة؟

 

في تركيا ما يزيد عن عشرين مليون كردي ويشكلون تقريبا ثلث عدد السكان ويتركزون في الجنوب الشرقي لتركيا على الحدود السورية العراقية وبالتالي قيام إقليم كردي في الشمال الشرقي السوري سيشكل قوة مع إقليم كردستان العراق لانضمام أكراد تركيا وبالتالي تقسيم تركيا، لذلك نلاحظ أن أحزاب المعارضة التركية تدعم تحرك حكومة أردوغان في هذا الاتجاه للحفاظ على وحدة الأراضي التركية.

 

روسيا قالت إنه لا مكان في سوتشي لمن لا يقبل بوجود الأسد.. ماذا عن تركيا؟

 

 

هذا الأمر محكوم بالتوافق على تطبيق القرار 2254 وحتى مبادئ جنيف الأساسية والتي لا نص فيها على رحيل الأسد أو عدم إشراكه بالمرحلة الانتقالية، وهذا مرهون بانتخابات رئاسية حرة نزيهة وبضمانات دولية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان