رئيس التحرير: عادل صبري 12:31 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

رويترز: الإفراج عن الملياردير السعودي الوليد بن طلال

رويترز: الإفراج عن الملياردير السعودي الوليد بن طلال

العرب والعالم

الملياردير السعودي الوليد بن طلال

رويترز: الإفراج عن الملياردير السعودي الوليد بن طلال

محمد عبد الغني 27 يناير 2018 13:06

قالت وكالة رويترز، ظهر اليوم السبت ، إن مصادر من أسرة الملياردير السعودي الوليد بن طلال، قالت إن السلطات السعودية أطلقت سراحه، بعد اعتقاله لمدة تجاوزت شهرين في فندق ريتز كارلتون بالعاصمة الرياض.

 

وأشارت الوكالة نقلاً عن مصادرها أن بن طلال وصل إلى منزله، وأضافت أن الإفراج عن رجل الأعمال السعودي جاء بعد ساعات من لقاء حصري أجرته معه الوكالة من فندق ريتز كارلتون، وقال فيه إنه يتوقع تبرئته من أي مخالفات وإطلاق سراحه في غضون أيام.

 

ولم تشير وكالة رويترز عما إذا كان بن طلال قد توصل إلى تسوية مع السلطات السعودية مقابل الإفراج عنه، كما حصل مع بقية الموقوفين من أمراء ورجال أعمال ووزراء سابقين.

 

وفي وقت سابق من اليوم السبت، ظهر بن طلال لأول مرة في مقابلة مصورة من فندق ريتز كارلتون المُحتجز به مع عدد من الأمراء ورجال الأعمال، في أعقاب حملة اعتقالات بدأها ولي العهد محمد بن سلمان في نوفمبر 2017.

 

وكان بن طلال يتحدث في الفيديو إلى صحفية باللغة الإنجليزية، وكان يشرح لها عن الغرف التي يعيش فيها بالفندق الفخم الموجود في العاصمة الرياض.

 

وقال بن طلال في الفيديو إنه "لا توجد اتهامات. هناك بعض المناقشات بيني وبين الحكومة.. أعتقد أننا على وشك إنهاء كل شيء خلال أيام".

 

وأشار الملياردير السعودي إلى أنه لا يزال يُصرّ على براءته من أي فساد خلال المحادثات مع السلطات.

 

وقال إنه يتوقع الإبقاء على سيطرته الكاملة على شركته المملكة القابضة دون مطالبته بالتنازل عن أي أصول للحكومة، وفقاً لرويترز.

 

 

جناح الوليد بن طلال في الريتزكارلتون

 

وعلى جانب  آخر، كشفت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية،  أمس عن أن السلطات السعودية تخطط للسيطرة على أكبر شركة إعلامية في الشرق الأوسط كجزء من حملة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لمكافحة الفساد.

 

وقالت الصحيفة في تقرير لها  أمس الجمعة، إن المسؤولين السعوديين أمروا وليد الإبراهيم، مؤسس مجموعة MBC الصرح الإعلامي الأكبر في الشرق الأوسط، بتسليم حصته المسيطر  عليها في الشركة مقابل الإفراج عنه.

 

وقالت صحيفة "سبق"، في وقت سابق، إنه قد بدأ العد التنازلي لإغلاق ملف التسويات المتصلة بقضايا الفساد تمهيدًا لإحالة بقية المتهمين للنيابة العامة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن "نتائج التحقيقات أسفرت عن موافقة معظم الموقوفين على التسوية، فيما أُسقطت التهم عن 90 موقوفًا؛ وأُطلق سراحهم".

 

وأشارت إلى إنه " لا يزال هناك 95 موقوفًا حتى الآن"، فيما لم تحدد ما إذا كان سيتم إحالة جميع هذا العدد للنيابة العامة ام لا.

 

ونقلت "سبق" عن النائب العام السعودي سعود المعجب تأكيده عدم وجود أي انتهاكات بحق الموقوفين، وأن جميعهم مُكنوا من الاستعانة بمحامين، وعدم وجود قيود على تحركات المطلق سراحهم.

 

وسبق أن توقع النائب العام السعودي في تصريح له في نوفمبر الماضي أن تبلغ قيمة المبالغ المستعادة عبر التسوية نحو 100 مليار دولار.

 

وكانت تقارير إعلامية سعودية قد أشارت في وقت سابق إلى أن فندق الريتز كارلتون الذي اتخذته السلطات السعودية مقرا لاحتجاز الأمراء والمسؤولين المتهمين بقضايا فساد ، سيعيد فتح أبوابه أمام النزلاء شهر فبراير القادم.

 

وفي سابقة لم يشهدها تاريخ السعودية، ألقت السلطات في الرابع من نوفمبر الماضي، القبض على أكثر من 200 شخص، منهم 11 أميرا و4 وزراء على رأس عملهم حينها، وعشرات سابقين ورجال أعمال، بتهم فساد، واحتجزتهم في فندق ريتز كارلتون، وأطلقت لاحقا سراح العديد منهم.

 

ومن أبرز من تم إطلاق سراحه الأمير متعب بن عبد الله بن عبدالعزيز، وزير الحرس الوطني السابق، وإخوته الأمير مشعل والأمير فيصل، ووزير الدولة الحالي وزير المالية السابق إبراهيم بن عبد العزيز العساف.و يعد الملياردير الشهير الأمير الوليد بن طلال أبرز المحتجزين حتى الآن

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان