رئيس التحرير: عادل صبري 08:25 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

 الاستبداد يهدد إصلاحاته.. نيويورك تايمز: بن سلمان مفتون بـ«تسمين» محفظته الشخصية

 الاستبداد يهدد إصلاحاته.. نيويورك تايمز: بن سلمان مفتون بـ«تسمين» محفظته الشخصية

العرب والعالم

محمد بن سلمان

 الاستبداد يهدد إصلاحاته.. نيويورك تايمز: بن سلمان مفتون بـ«تسمين» محفظته الشخصية

وكالات-إنجي الخولي 26 يناير 2018 07:21

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، الذي يطمح إلى تغيير الدولة الإقطاعية الفاسدة إلى اقتصاد سوق على الطريقة الغربية، لا يمكنه تحقيق ذلك إذا بقي حاكماً مستبداً ولم يتحول إلى حاكم مصلح.

 
ونشرت الصحيفة مقالاً للكاتب نيكولاس بيلهام  تحت عنوان "ولي العهد والاقتصاد السعودي الجديد" يقول فيه إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وبدلاً من أن يتخذ تدابير تقشفية، فإنه يبدو "مفتوناً بمشاريع غرور طموحة، وتسمين محفظته الشخصية".

وأضاف :"بلا خوفٍ من أحد، لجأ الأمير محمد إلى الاعتقالات ومصادرة الأصول وعمليات الابتزاز. وفي أثناء ذلك، حوَّل بيت آل سعود الذي كانت مختلف فروعه تتقاسم الثروة والسلطة وصنع القرار إلى دولة رجلٍ واحد. وبعيداً عن تنويع الثروة، يسعى الأمير محمد إلى تركيزها في يديه".
 
جدير بالذكر أن عشرات الأمراء الذين اعتقِلوا في نوفمبر نقِلوا من مكان احتجازهم في فندق ريتز كارلتون بالعاصمة السعودية الرياض إلى سجن الحائر المشدد. ونقل 11 أميراً آخر إلى السجن في الشهر الجاري يناير ، مما بدد الآمال التي كانت تظن أن اعتقالات نوفمبر مجرد نوبة لن تتكرر.
 
ولا يزال الأمير محمد يأمل في جمع نحو 100 مليار دولار من عملية التطهير، بيد أن هذا المبلغ لن يغطي سوى عجز ميزانيته في عام 2015، أو يعادل المبلغ الذي يأمل في جمعه من بيع 5% من أسهم شركة أرامكو السعودية للنفط.
 
فطام المملكة
ويضيف التقرير أن الأمير محمد حين أعلن خطته الوطنية الطموحة للتحوُّل في عام 2016، وَعَد بخصخصة أصولٍ حكومية، وتوفير 1.2 مليون وظيفة في القطاع الخاص، وخفض نسبة البطالة إلى 9% بحلول عام 2020. ولجأت الخطة إلى إعادة الحديث عن ترياقٍ سحري قديم: ألا وهو فطام المملكة عن اعتمادها المُفرِط على النفط.
 
وقال الكاتب الأمريكي إن ولي العهد السعودي، أحرز فعلا تقدما واسعا بإصلاحات اقتصادية واجتماعية وسياسية من تخفيض العقبات، التي تحول دون مشاركة المرأة في قوة العمل، وخفض الإعانات والمساعدات عن المرافق، ورفع الضرائب غير المباشرة ، وفي الأول من يناير رَفَع أسعار الوقود بنسبة 80%، وفَرَض ضريبةً جديدة على المبيعات بنسبة 5%.
 
لكنه أشار إلى أن الطريقة التي تمت بها تلك الإصلاحات ربما تسببت في تزايد غضب القطاع الخاص، خاصة وأن ذلك القطاع يفتقر إلى القدرات والخبرات المؤسسية.
ويقول نيكولاس بِلهام الصحفي المتخصص بالشرق الأوسط : "وصول جهوده إلى القطاع الخاص الذي تعتمد عليه خطته عُرقِل بسبب الافتقار إلى الكفاءة والخبرة المؤسسية، وعجرفته التي تُعرقل ذلك على نحوٍ متزايد، فنهجه القمعي يُنفِّر المصادر نفسها التي ينبغي له السعي لاجتذابها".
 
وقال:"من المفترض أن يكون صندوق الاستثمارات العامة صندوقاً للثروة السيادية في المملكة العربية السعودية، لكنَّ الأمير الذي يرأس مجلس إدارته يديره كمشروعٍ خاص به".
 
وفي شهر أبريل، استحوذ الصندوق على 129 ميلاً مربعاً (334 كيلومتراً مربعاً) من أراضي الدولة لبناء مدينةٍ رياضية ترفيهية. وفي أغسطس أعلن خططاً لإقامة منتجع سياحي أكبر من بلجيكا. وفي أكتوبر ، كشف الأمير محمد في مؤتمرٍ دولي النقاب عن مشروع إقامة مدينة نيوم -التي ستضم عدداً من الروبوتات يفوق عدد البشر بها- بتكلفة 500 مليار دولار تحت إدارة صندوق الاستثمارات العامة كذلك.
 
خطأ عمه
وحذرت الصحيفة الأمريكية من أن ولي العهد السعودي، يمكن أن يسقط في نفس الخطأ الذي وقع فيه عمه العاهل السعودي الملك عبد الله، بإعلانه عن مشروعات طموحة تؤدي لأزمة اقتصادية.
 
وقال بيلهام: "بدلا من اتخاذ تدابير تقشفية دشن ولي العهد السعودي مشروعات طموحة تزيد من رصيده الشعبي والشخصي، مثل إعلانه عن مشروع المدينة الرياضية والترفيهية في أبريل الماضي" ، بحسب "سبوتنك" الروسية.
 
وتابع قائلا "كما أعلن أيضا في أغسطس عن مشروع لإقامة منتجع سياسي أكبر من دولة بلجيكا، وهي مدينة نيوم، التي سيتم إدارتها بالروبوت بتكلفة تصل إلى 500 مليار دولار أمريكي".
وحذر الكاتب من "التجربة المريرة" للعاهل السعودي الراحل، الملك عبد الله، الذي أعلن عن نيته بناء 6 مدن اقتصادية، منها مدينة الملك عبد الله الاقتصادية على البحر الأحمر بتكلفة 27 مليارر دولار، والتي هي أصغر بنسبة 5% من نيوم، التي من المتوقع أن تكون جاهزة فقط في عام 2035، والتي يرى السعوديون حاليا ضرورة التخلص منها.
 
 
تركيز الثروة والغضب الشعبي
وأصابت الفوضى مخططاته الرامية إلى تحويل القطاع الخاص إلى مُحرِّكٍ لاقتصاد المملكة في مرحلة ما بعد النفط. وربما يحاول اجتذاب استثماراتٍ رئيسية من شركتي أمازون وأبل، لكنَّ الأثرياء السعوديين الذين كان ينبغي أن يكونوا أول المستثمرين يُفضِّلون الاحتفاظ بثرواتهم بعيداً عن ذلك.
 
ذكر صندوق النقد الدولي أنَّ الاقتصاد السعودي انخفض إلى ركودٍ أشد مما كان متوقعاً في الربع الأخير. وانخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.7% في عام 2017، ليُمثِّل بذلك انخفاضاً كبيراً عن توقعات النمو التي كانت تبلغ 0.1 % قبل التطهير، وينخفض انخفاضاً مثيراً للقلق عن معدل النمو السكاني البالغ 2%.
 
كم انخفض تصنيف المملكة العربية السعودية في مؤشر البنك الدولي لسهولة ممارسة أنشطة الأعمال من المركز الـ26 في عام 2014 إلى المركز الـ92 في عام 2017. واستمرت نسبة البطالة في الارتفاع، ويرجع ذلك جزئياً إلى تدفُّق النساء إلى سوق العمل.
 
وكانت المملكة تضمن وظائف حكوميةً لأفراد شعبها على مرِّ عقود، لكنَّها لم تعد تفعل ذلك. ففي كل عام، ينضم مئات الآلاف من الشباب إلى طابور انتظار الوظائف الحكومية.
ولا يزال القطاع الخاص غير متطورٍ بما يكفي لتحسين الوضع. وذلك بالإضافة إلى ازدياد الأسعار بسبب خفض الدعم وفرض ضرائب جديدة. ويتوقع خبراء اقتصاديون أنَّ نسبة الفقراء السعوديين التي تبلغ 20% ستزداد.
 
وخوفاً من اندلاع احتجاجاتٍ بسبب القلق الاقتصادي على غرار ما حدث في إيران، أجَّل الأمير محمد إعلان مؤشرات الأداء الرئيسية في خطة التحوُّل التي وضعها حتى عام 2023، بما في ذلك التخلُّص من عجز الموازنة. وأُلغيت قرارات تخفيض الامتيازات والبدلات التي يحصل عليها الموظفين الحكوميين بعد نحو 7 أشهر من إعلانها. وأسفر الاستياء من الضرائب الجديدة وزيادة أسعار الوقود عن التعجيل بإضافة مبلغٍ قدره 13 مليار دولار إلى المِنَح المالية المُقدَّمة للشعب السعودي، لا سيما الطلاب والجنود.
 
الأمير "ليس متهور" 
وكان تقرير لصحيفة "تايمز" البريطانية قد قال أن خطط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لتعزيز قبضته على السلطة ليست مجرد تهورا مفاجئا بل هي قديمة وتعود لفترة ما قبل تولي والده الملك سلمان بن عبد العزيز السلطة، كاشفة في الوقت ذاته عن أن طريقة حديثه عّن الملك سلمان أدهشت بعض مراقبيه. 
 
وأُصِيب الدبلوماسيون الغربيون والمُحلِّلون الاستخباراتيِّون، بالحيرة عندما عُيِّن الأمير محمد بن سلمان فجأةً ولياً لولي العهد وأصبح في عمر الـ29 أصغر وزير دفاع في العالم، عقب تولي والده حكم السعودية منذ 3 سنواتٍ تقريباً. 
 
وكان محمد بن سلمان، واحدا من الأمراء السعوديين القلائل الذين لم يتلقُّوا تعليمهم في المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة، كما يقول أحد المُحلِّلين، "وكان شخصاً مجهولاً، وكنَّا نعتقد أنَّه قد يكون محافظاً جداً"، حسب "هاف بوست "عربي .
 
وفي المقابل، كما هو معروف، أصاب بن سلمان المملكة بهزَّةٍ شديدة، وسَمَحَ للنساء بالدخول إلى الملاعب الرياضية، ورتَّب لأن تكون المرأة قادرة على قيادة السيارة بدايةً من العام المقبل 2018، وكشف النقاب عن خططٍ كبيرةٍ بتكلفة 500 مليار دولار لبناء مدينة خيال علمي سماها "نيوم" تُديرها الروبوتات حيث قد يكون الأجانب على بُعد "دقيقتين بالسيارة" فحسب عن المشروبات الكحولية المحظورة عادةً في الأراضي السعودية
وبالتوازي مع ذلك، كان العمل على نزع فاعلية الهيئة الدينية الوهابية جارياً، إذا لم يعد مسموحاً لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التي كان يخشاها السعوديون سابقاً، بفرض قوانين الشريعة الإسلامية الصارمة في الشوارع. 
 
ويقول آرون ديفيد ميلر، مدير مركز وودرو ويلسون الدولي للأبحاث ومستشار سابق بوزارة الخارجية الأميركية: "كنتُ أراقب هذه المنطقة لمدة 40 عاماً من عمري البالغ 60 عاماً ولم أرَ أي شيءٍ يشبه ما يحدث الآن. الوضع يشبه هاملت، ولير، وماكبث بدون دم وتناحر. إنَّه "صراع عروش" حقيقي". 
 
وعلى مرَّ عقودٍ من الزمن، لطالما كانت السلطة مسألة توازن بين قطاعاتٍ مختلفةٍ من العائلة الحاكمة، المعروفين بالسديريين السبعة، وهم أبناء الملك عبد العزيز، مؤسس دولة السعودية الحديثة عام 1932. 
 
وبدأت سلسلةٌ من المراسيم المُفاجِئة، التي أصدرها الملك سلمان منذ عامين، في تغيِير مسار الخلافة إلى فرعه في العائلة السعودية، في ما قد أصبح تُحوُّلاً للتجهيز لعملية تطهير كبيرة. 
 
وواصل الملك تحرُّكاته هذا العام بتعيِين محمد بن سلمان خليفةً له في حكم المملكة، وأطاح بابن أخيه القوي، محمد بن نايف، والذي أفادت تقارير بوضعه قيد الإقامة جبرية.
 
 
ملك بالفعل  
ومكَّن التحرُّك الكبير مطلع الأسبوع الماضي ولي العهد الشاب من السيطرة على كافة أفرع القوات المُسلَّحة الثلاثة، الداخلية والدفاع والحرس الوطني. 
 
يقول عادل حمايزية، نائب رئيس منتدى أوكسفورد لدراسات الخليج وشبه الجزيرة العربية: "يتحدَّث الناس عنه باعتبار أنَّه يُمهِّد الطريق ليصبح ملكاً. وأنا سأصفه بأنَّه ملكٌ من الآن". 
 
وظهرت مُلصقاتٌ في مدينة الرياض لمحمد بن سلمان، ووالده الملك سلمان والملك الراحل عبد العزيز، لتُلقى الضوء على التَّشابه بين ولي العهد والوالد المؤسس، فكلاهما طويل القامة وذو بنية جسدية قوية. ويقول هؤلاء الذين يعرفون محمد بن سلمان إنَّه يرى نفسه كوريث العرش الحقيقي.
 
ويُحيط محمد بن سلمان نفسه بمستشارين بريطانيين وأميركيين. ويقول أحد هؤلاء المستشارين الأميركيين، الذين التقوا بن سلمان خمس أو ست مرات في الأشهر الأخيرة للعمل على "رؤية 2030 لسعودية جديدة": "خلال 12 ساعة من الاجتماعات لم يذكر والده ولو مرَّةً واحدة، الأمر الذي يكشف شيئاً عمَّن يكون الملك الفعلي".
 
والتقى السير جون جينكينز، سفير بريطانيا في السعودية في الفترة من 2012 إلى 2015، محمد بن سلمان عدَّة مرَّاتٍ ويعتقد أنَّه حتى ذلك الحين، خلال فترة منتصف العشرينيات من عمره، كان يُعدُّ للخلافة. 
 
ويُضيف جينكينز: "لقد كان دائماً بجانب والده في اللقاءات، لا يتحدَّث كثيراً ولكن يستمع ويُدوِّن الملاحظات. لقد سئمتُ من رؤيته يُوصف بـ"ولي العهد المُتهوِّر". هذا ليس تهوُّراً. إنَّه أمرٌ مُخطَّطٌ له. لقد كان في انتظار ذلك لعدة سنوات". 
 
وحتى عندما عُيِّن ولي لولي العهد في يناير 2015، كان يُعرَف عنه القليل جداً في العالم الخارجي حتى أنَّ عمره كان بمثابة شيء غامض. 
 
ويقول مسئولٌ أميركي في ذلك الوقت: "السعودية دولةٌ غامضةٌ في أفضل أوقاتها، ومحمد بن سلمان يُعتبر الشيخ المثالي بنظارتٍ سوداء".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان