رئيس التحرير: عادل صبري 06:56 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

إيطاليا تحيي الذكرى الثانية لوفاة «ريجيني» بمصر

إيطاليا تحيي الذكرى الثانية لوفاة «ريجيني» بمصر

العرب والعالم

إحياء الذكرى الثانية لوفاة ريجيني

إيطاليا تحيي الذكرى الثانية لوفاة «ريجيني» بمصر

متابعات 25 يناير 2018 21:33

أحيت إيطاليا على المستويين الشعبي والرسمي، اليوم الخميس، الذكرى الثانية لمصرع الباحث جوليو ريجيني، الذي عثر عليه مقتولاً بالعاصمة المصرية القاهرة في فبراير 2016.


وعلى المستوى الرسمي، وبطلب من وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي أنجيلينو ألفانو، التزم موظفو السفارة الإيطالية لدى القاهرة بدقيقة صمت تذكيرًا بالواقعة.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي، باولو جينتيلوني في تغريدة على حسابه على تويتر إن "إيطاليا لا تنسى، وستستمر في الالتزام بالبحث عن الحقيقة".

وفي السياق، قال رئيس مجلس الشيوخ بيترو جراسو، في تغريدة عبر حسابه على تويتر، إنه "قبل عامين، قتل جوليو ريجيني في مصر. نحن لا ننسى. نحن نريد الحقيقة والعدالة".

فيما كتبت رئيسة مجلس النواب، لاورا بولدريني، على موقع البرلمان "نحن مع الحقيقة التي ستفضي إلى العدالة، ونحن جميعا نشاطر نداء والديّ جوليو ريجيني، لأن مدة عامين هي حقاً طويلة لأب ولأم والبلد بأسره يسأل عن الحقيقة والعدالة".

وبهذه المناسبة، نشرت صحف "كوريره ديلا سيرا" و"لاريبوبليكا" (خاصة) الأوسع انتشاراً، رسالة مفتوحة للمدعي العام في العاصمة روما، جوزيبه بينياتونه، قال فيها إن "الدافع وراء قتل جوليو ريجيني يستوجب السعي إلى الكشف عنه في الأنشطة البحثية التي قام بها في أشهر إقامته في القاهرة".

وأشار إلى أن "أجهزة الاستخبارات المصرية كانت قد ركزت اهتمامها بالفعل في الأشهر السابقة على جوليو، وعلى نحو متزايد، حتى تاريخ اختفائه".

وعلى المستوى الشعبي، شهدت ساحة "مونتيشتوريو" المقابلة لمقر البرلمان الإيطالي تجمعًا سلميًا ضخمًا، ظهر اليوم، رفعت فيه صور ريجيني ولافتات تدعو إلى "تحقيق العدالة".

وبدعوة من الفرع الإيطالي لمنظمة "العفو الدولية" ووالدي ريجيني، تشهد 100 مدينة من بينها العاصمة روما، وميلانو (شمال)، وفلورنسا (وسط)؛ اعتبارًا من الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم بالتوقيت المحلي ظهر فيه ريجيني قبل عامين في القاهرة) اعتصامات ووقفات ومسيرات صامتة "طلباً للعدالة".

كما يشارك والدا جوليو في تظاهرة مدينة أودينة (مسقط رأسه) الواقعة في شمال شرق البلاد.

وكانت العلاقات بين القاهرة وروما توترت بشكل حاد، عقب مقتل جوليو ريجيني (26 عاما)، والعثور على جثته بمصر، في فبراير 2016، وعليها آثار تعذيب.

وبعد الواقعة بشهرين استدعت روما سفيرها لدى القاهرة، ثم أرسلت سفيرا جديدا في سبتمبر الماضي، بعد 17 شهرا من سحب سفيرها السابق.

وأوفدت القاهرة مسؤولين إلى روما، بينهم النائب العام المصري نبيل صادق في سبتمبر 2016، لمتابعة التحقيقات في القضية، إضافة إلى إرسال نواب مصريين إلى البرلمان الأوروبي؛ بهدف "توضيح الحقائق حول أزمة ريجيني".

وتتهم وسائل إعلام إيطالية أجهزة الأمن المصرية بالضلوع في تعذيب وقتل ريجيني، وهو ما تنفي السلطات المصرية صحته. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان