رئيس التحرير: عادل صبري 10:37 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مفاوضات «الفرصة الأخيرة» لسوريا تنطلق من فيينا 

مفاوضات «الفرصة الأخيرة» لسوريا تنطلق من فيينا 

العرب والعالم

الجعفري ودي ميتسورا

على وقع معارك عفرين وإدلب..

مفاوضات «الفرصة الأخيرة» لسوريا تنطلق من فيينا 

وكالات-إنجي الخولي 25 يناير 2018 09:16

على وقع المعارك الدائرة في عفرين وإدلب والتقارير الأممية عن كيماوي النظام السوري في الغوطة ، تنطلق اليوم الخميس المفاوضات السورية التي ستعقد في فيينا بدل جنيف، والتي يعتبرها الغرب «الفرصة الأخيرة» لإيجاد حل سياسي للنزاع الذي تشهده سوريا منذ 2011. 
 

وتأتي أهمية الجولة ،التي تقتصر على يومين فقط، من كونها تعد مرحلة وسيطة قد تمهّد لمشاركة معارضة في مؤتمر "الحوار الوطني" في سوتشي، خاصة بعدما عقدت "هيئة التفاوض" المعارضة، لقاءات مع كبار المسئولين الروسي في موسكو، وزارت تركيا أمس للتنسيق معها في مسألة الحضور في "سوتشي" من عدمه.


وقبيل انطلاق المحادثات ، أعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا، الأربعاء، أن محادثات السلام السورية تأتي وسط «مرحلة حرجة جدا».
 
وقال دي ميستورا «بالطبع أنا متفائل لأنه لا يسعني أن أكون غير ذلك في مثل هذه اللحظات»، مضيفا: «إنها مرحلة حرجة جدا جدا».

 

المرحلة الحرجة
ولعل المرحلة التي وصفها بالحرجة، لا تقتصر فقط على  المعارك الدائرة في عفرين، في اليوم السادس لعملية "غصن الزيتون" التي أطلقتها تركيا ضد وحدات حماية الشعب الكردية في المدينة السورية المتاخمة للحدود التركية، بل تشمل أيضاً المعارك الطاحنة في إدلب، والتقارير العديدة التي أشارت إلى تنفيذ النظام السوري وحليفه الروسي ضربات "كيمياوية" في الغوطة الشرقية لدمشق، ما نفته موسكو مؤكدة أنه عار عن الصحة.


وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أشار الأربعاء قبيل تصريح دي ميستورا إلى "تدهور الأوضاع الإنسانية في سوريا" فيما تدور معارك عنيفة في منطقة إدلب في شمال سوريا وفي الغوطة الشرقية قرب دمشق.


وقال لودريان أمام الجمعية الوطنية الفرنسية "ليس هناك اليوم أفق لحل سياسي سوى الاجتماع الذي سيعقد برعاية الأمم المتحدة في فيينا بمشاركة جميع الأفرقاء الفاعلين، وحيث آمل بأن يتم وضع خطة للسلام".


وقال وزير الخارجية الفرنسي إن محادثات فيينا ستشكل «الفرصة الأخيرة» لإيجاد حل سياسي للنزاع الذي تشهده سوريا منذ 2011.

وقال دي ميستورا قبيل لقائه المستشار النمسوي سيباستيان كورتز إن كلا من الحكومة السورية والمعارضة سيتمثل بـ«وفد كامل».

 

اختبار حقيقي
وتعليقا على كلام دي ميستورا، قال رئيس وفد المعارضة السورية نصر الحريري خلال مؤتمر صحافي عقده مساء الأربعاء عشية بدء محادثات السلام «باعتقادي أن هذين اليومين سيكونان اختبارا حقيقيا (...) لجدية كل الأطراف لإيجاد حل سياسي».
 

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة من المعارضة السورية يحيى العريضي لوكالة فرانس برس «فعلا تمر المفاوضات بفترة حرجة وأحد ملامح ذلك أن هذه الجولة تعقد ليومين ويومين حاسمين».


وأضاف: «هناك استحقاق تسعى موسكو إلى القيام به ولا أعتقد إطلاقا أن سوتشي يمكن أن يصادر جنيف إذا كان هناك بحث حقيقي عن حل في سوريا لأننا نعرف أن الأمم المتحدة تريد أن يكون مسار جنيف المسار الأساسي لإيجاد حل. وبحسب كلام الروس فإن أي أمر إيجابي يصدر من سوتشي يجب أن يصب في جنيف من أجل إيجاد الحل، وإلا سيكون مفرغاً من مضمونه».


وأوضح العريضي أن مؤتمر «سوتشي يتناول نقطة واحدة تتعلق بالدستور، في حين أن القرار الدولي 2254 لا يتحدث عن الدستور فقط، بل يتحدث عن إيجاد بيئة آمنة وموضوعية ومناسبة لإجراء انتخابات، ولا يكون ذلك إلا بإيجاد جسم سياسي يشرف على هذه الأمور برعاية الأمم المتحدة».


وكانت الجولات السابقة من المحادثات المتعلقة بسوريا فشلت في تحقيق أي تقدّم، مع رفض الجانبين إجراء محادثات مباشرة.

واستبعد المحلل فراس مقداد من المعهد الأمريكي «إي إتش إس» تحقيق تقدّم في هذه الجولة من المحادثات.


وسيعقب المحادثات المرتقبة في 25 و26 يناير في فيينا، مؤتمر سلام يعقد في منتجع سوتشي البحري الروسي في 29 و30 من الشهر نفسه، تؤكد موسكو أنه لا يشكل مبادرة منافسة لتلك التي ترعاها الأمم المتحدة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان