رئيس التحرير: عادل صبري 12:23 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

رفضا لـ«بنس».. الحياة تتوقف في الأراضي المحتلة

رفضا لـ«بنس».. الحياة تتوقف في الأراضي المحتلة

العرب والعالم

محال تجارية مغلقة في فلسطين المحتلة

وإضراب عام..

رفضا لـ«بنس».. الحياة تتوقف في الأراضي المحتلة

أيمن الأمين 23 يناير 2018 14:43

توقفت الحياة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، رفضا لزيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس لساحة البراق، وتنديداً بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، "الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي".


وأعلنت القوى الوطنية الفلسطينية، اليوم، إضراباً شاملاً في مدينة القدس المحتلّة، وأغلقت المحال التجارية أبوابها، وتوقّفت حركة السير بين المدن والبلدات الفلسطينية، وتعطّل الدوام في المؤسّسات الخاصة والعامة والشركات والبنوك.. 
كما تعطّلت الحياة التعليميّة في عدد كبير من البلدات والمدن؛ بسبب انضمام نقابة المواصلات للإضراب بحسب تقارير إعلامية.

وكانت القوى والفصائل الفلسطينية قد دعت، قبل أيام، إلى الإضراب العام والشامل في كافة مناحي الحياة، مستثنية قطاعي التعليم والصحة؛ احتجاجاً على إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، القدس عاصمة لـ "إسرائيل"، ونقل سفارة بلاده إليها، ورفضاً لزيارة بنس للمنطقة.

 

 

وأفادت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) بأن إضرابا شاملا عمّ اليوم الثلاثاء محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة، احتجاجا على زيارة مايك بنس نائب الرئيس الأميركي للمنطقة.

 

وكان بنس قد وصل إلى "تل أبيب"، الأحد، في إطار جولته في المنطقة، والتي تشمل القاهرة وعمّان، وهي الجولة التي كانت مقرّرة في ديسمبر الماضي، وأُرجئت بسبب الرفض الشعبي العربي الكبير لقرار ترامب بشأن القدس.

وقال بنس في خطاب أمام الكنيست الإسرائيلي "شرف عظيم أن أوجد في القدس عاصمة إسرائيل"، وتعهد بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إليها قبل نهاية عام 2019.

واعتبر أن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "هو اعتراف بالحقيقة، والحقيقة هي الأساس الحقيقي الوحيد لسلام دائم".

 

وأكد بنس على ما سماه "حق اليهود بالعودة إلى الأرض التي منحهم الله"، وتعهده بأن الولايات المتحدة الأميركية لن تسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي. وقد أبدى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ارتياحه لهذا الخطاب.

 

وقالت القوى الوطنية الفلسطينية في بيان: إن الغطاء الأمريكي "يستهدف سلب تاريخ ومستقبل فلسطين وقضيّتنا الأصيلة، دون اعتبار للقرارات الدولية الصادرة بحق شعبنا وترابه وأرضه؛ بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل".

 

ودعت الفصائل إلى التجمّع ظهراً في وسط المدن، والانطلاق بمسيرات حاشدة وصولاً لنقاط الاشتباك مع جيش الاحتلال الإسرائيلي.

 

وصباح الثلاثاء، أغلق شبّان فلسطينيون عدداً من الطرقات في الضفة الغربية، ومنعوا المركبات من المرور.

في غضون ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، فجر الثلاثاء، 8 فلسطينيين بينهم أسرى محرّرون، عقب دهم وتفتيش منازلهم في مختلف أنحاء الضفة الغربية والقدس المحتلتين.


وأفاد بيان لجيش الاحتلال بأن قوّاته اعتقلت 8 فلسطينيين "مطلوبين"؛ بدعوى ممارسة نشاطات تتعلّق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف إسرائيلية.

 

عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، جمال محيسن، أكد أن اليوم، سيشهد إضراباً شاملاً في كافة القطاعات والمؤسسات، ما عدا وزارتي الصحة والتعليم، تنديداً بقرار ترامب الأخير بشأن القدس، وتنفيذا لقرارات المجلس المركزي بتفعيل المقاومة الشعبية السلمية.

وأشار محيسن، في تصريحات صحفية، إلى أن "القوى والفصائل الوطنية ناقشت، أمس، سبل تعزيز المقاومة الشعبية السلمية، لإنهاء الاحتلال".

 

ومن المقرر أن يجتمع بنس اليوم مع الرئيس الإسرائيلي رؤفين ريفيلن ثم يتوجه إلى متحف "ياد فاشيم" لتخليد ضحايا النازية من اليهود، ويختتم جولته بزيارة إلى حائط البراق في القدس المحتلة، الذي يطلق عليه اليهود "حائط المبكى".

 

وتجدر الإشارة إلى أن القوى الفلسطينية قد دعت لتنظيم مسيرات حاشدة، بعد صلاة الجمعة المقبلة (26 يناير 2018)، في ميادين القدس المحتلة، تعبيراً عن الغضب من المؤامرات التي تُحاك ضد قضية فلسطين ومشروعها الوطني، بحسب البيان.

 

وفي مطلع ديسمبر الماضي اعترف الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، في خطاب من البيت الأبيض، الاعتراف، بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأمر وزارة الخارجية بالتحضير لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان