رئيس التحرير: عادل صبري 05:56 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

اتفاقية «الناتو» مع قطر.. هل تستهدف دول المقاطعة؟

اتفاقية «الناتو» مع قطر.. هل تستهدف دول المقاطعة؟

العرب والعالم

تميم بن حمد أمير دولة قطر

بعد 7 أشهر من الأزمة الخليجية..

اتفاقية «الناتو» مع قطر.. هل تستهدف دول المقاطعة؟

أحمد جدوع 21 يناير 2018 10:31

في الوقت الذي تتواصل فيه الأزمة الخليجية للشهر السابع على التوالي، وقعت دولة قطر على اتفاقية أمنية مع حلف شمال الأطلسي "الناتو"، الأمر الذي اعتبره مراقبون ضربة استباقية من الدوحة لدول المقاطعة.
 

وكانت قطر قد وقعت اتفاقية أمنية مع حلف شمال الأطلسي "الناتو" بمقر الحلف في بروكسيل، وقال الحلف في بيان إن رئيس هيئة التعاون العسكري في القوات المسلحة القطرية العميد الركن طارق العبيدلي، وروز غوتيمولير نائب الأمين العام للحلف، وقعا الاتفاقية.

 

وأكد العبيدلي وغوتيمولير على أهمية التعاون بين الطرفين، وجاء في البيان أن هذه الاتفاقية الأمنية توفر إطارا لحماية تبادل المعلومات السرية بينهما.
 

أهمية الاتفاقية

 

ويوفر هذا الاتفاق الأمني وفق بيان لمديرية التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع القطرية، إطارا لحماية تبادل المعلومات، على النحو الذي حددته جميع البلدان الأعضاء الـ 29.
 

ويأتي هذا الاتفاق بعد نحو شهرين من انضمام دولة قطر إلى عملية "الدعم الحازم" التابعة لحلف "الناتو" في شهر نوفمبر الماضي.
 

ودولة قطر من بين الدول الأولى في إقامة علاقة عملية وثيقة مع حلف "الناتو"، وقد تم الإعلان عن مبادرة إسطنبول في قمة الحلف بتركيا في يونيو 2004 بغرض التعاون الأمني الثنائي الذي يشمل تقديم الاستشارات في المجالات الدفاعية وتشجيع التعاون العسكري ومكافحة الإرهاب من خلال تبادل المعلومات والتعاون البحري، وتشجيع التعاون في مجال أمن الحدود.
 

تحصينات قطرية
 

وتتجه قطر للتعاون العسكري وإبرام الاتفاقيات مع القوى الدولية بعد حصارها من دول عربية وهم السعودية والإمارات والبحرين ومصر واتهامها بدعمها للإرهاب وهو ما تنفيه الدوحه.
 

وفي أكتوبر الماضي وقعت قطر وروسيا اتفاقية للتعاون العسكري التقني ومذكرة تفاهم بين وزارة الدفاع القطرية وشركة "روسو بورن إكسبورت" الروسية في المجال نفسه، كما وقعت في أغسطس الماضي اتفاقية شراء قطع بحرية إيطالية.

 

ويعتبر حلف شمال الأطلسي قوة دولية عظمى تتكوّن من 28 دولة، هي أمريكا، وفرنسا، والدنمارك، وبلجيكا، وآيسلندا، وكندا، وهولندا، وإيطاليا، والنرويج، ولوكسمبورغ، وإنجلترا، والبرتغال، وتركيا، واليونان، وألمانيا، وإسبانيا، والمجر، والتشيك، وبولندا، وإستونيا، ولتوانيا، وبلغاريا، ولاتفيا، وسلوفاكيا، ورومانيا، وسلوفينيا، وألبانيا، وكرواتيا.

 

ويلتزم الحلف بمبدأ الدفاع الجماعي، ومعناه أن أي اعتداء على دولة أو أكثر من دول الحلف يعتبر اعتداءً على جميع أعضاء الحلف، وقد تم العمل بهذا المبدأ مرة وحيدة، بعد تعرّض الولايات المتحدة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر.
 

تعزيز الدفاعات

 

بدوره قال الباحث المتخصص في العلاقات الدولية مؤمن رميح، إن اتفاقية قطر مع الناتو شيء طبيعي في ظل ما يحاك لها من دول الجوار أو بمعنى آخر دول المقاطعة والتي من المفترض أنها تابعه لمظلة تجمع هذه الدول اسمها مجلس التعاون الخليجي.
 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن مثل هذه الاتفاقيات هى من أجل تعزيز أشكال الدفاع وهذا أمر تتبعه جميع الدول من ضمنها دول مجلس التعاون فعلى سبيل المثال الإمارات لديها بعض الاتفاقات العسكرية مع الناتو، وطبعا مع بعض الدول الغربية الكبرى وهذا حق تكلفه الأنظمة الدولية.

 

وأوضح أن دول المقاطعة تريد تسوية الأزمة مع قطر لكنها في الوقت نفسه تتصيد للدوحة، لذا من الممكن أن تنسبب هذه الاتفاقية في زيادة تعقد الأزمة الخليجية، لكنها قطعا هي ستقوى قطر أمام خصومها.
 

مقدمة لإنهاء مجلس التعاون

 

فيما قال المحلل السياسي سيد المرشدي، إن مجلس التعاون الخليجي يعيش أسوأ فتراته وربما تكون هذه مقدمة لانتهاء هذا المجلس وهذا ما دفع قطر لإبرام الاتفاقيات التي تحميها في ظل التوتر الحالي في المنطقة.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن هناك انسداد في الآفاق السياسية بسبب الأزمة الخليجية بين قطر ودول المقاطعة، وهذا قطعا سيقودهم إلى إنهاء مجلس التعاون وربما يكون عدم اكتمال القمة الخليجية الماضية أولى مراحل موت المجلس.

 

وأوضح أن هناك أطماعا سياسية واقتصادية من حصار قطر، كما أن هذه الدول رأت في الأزمة الفرصة التي تنقض من خلالها على دولة يطمع في مقدراتها جيرانها وأبناء جلدتها وهذا حتما أظهر كم العداء لقطر.

 

وأكد أن الأزمة الخليجية تمثل خطرا كبيرا على تماسك البيت الخليجي الذي تحيط به الأزمات السياسية والاقتصادية من جميع النواحي، وذلك يزيد من أطماع بعض القوى الإقليمية والدولية في أمواله.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان