رئيس التحرير: عادل صبري 06:34 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

رغم الوديعة السعودية| لهذه الأسباب.. عملة اليمن تنهار

رغم الوديعة السعودية| لهذه الأسباب.. عملة اليمن تنهار

العرب والعالم

الريال اليمني ينهار

بالفيديو لمصر العربية..

رغم الوديعة السعودية| لهذه الأسباب.. عملة اليمن تنهار

قفز الريال اليمني أمام الدولار الأميركي بنحو 15% فور إعلان العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، إيداع ملياري دولار، كوديعة في حساب البنك المركزي اليمني لتعزيز الوضعين المالي والاقتصادي في اليمن، ودعم سعر صرف الريال.

 

وقد ارتفع الريال اليمني في عدن ليسجل الدولار 453 ريالا بعد أن وصل سابقا إلى 520 ريالا في السوق السوداء.


وشكل ارتفاع الدولار في اليمن أزمة كبيرة خاصةً في أسعار المواد الغذائية التي ارتفعت نسبة 100% وسط حالة الفقر والبطالة وانعدام الرواتب مما سيؤدي إلى مجاعة حقيقة وأزمة جديدة تأكل ماتبقى في جعبة المواطن اليمني البسيط، التي أصبح أكثر من 22 مليون من أبنائه بحاجة إلى مساعدات إنسانية طارئة يعيشون أسوأ الظروف بينهم 3 مليون طفل وامرأة حامل.

 

أسباب انهيار الريال اليمني 

 

يقول الدكتور راجي حميد الدين رئيس جامعة إقرأ، وأستاذ الاقتصاد الإسلامي" في تصريح خاص لمصر العربية إن ارتفاع سعر الدولار  هو جزء من الحرب الاقتصادية المعدة سلفا والتي يخطط لها منذ ما يقارب سنة منذ أن تم نقل البنك المركزي من العاصمة صنعاء إلى عدن.


راجي أوضح أن هناك حربا اقتصادية ستشن على اليمن كما جاء في تصريحات للسفير الأمريكي، مضيفا: من المعروف أن سعر الريال اليمني يعتمد على حجم الكمية المطبوعة من الريالات الموجودة والمتداولة في السوق، وهذه الأموال زادت بشكل كبير عندما طبع أكثر من 425 مليار ريال، وتم الاستحواذ عليها من قبل السلطات في عدن بالإضافة إلى  قرار تعويم العملة قرار خطير جدا يحتاج إلى دراسة ويحتاج إلى بنية تحتية ويحتاج إلى استعدادات مهولة حتى تستطيع أن تعوم العملة بهذا الشكل.


حرب بقاء 

 

ويرى الدكتور عبدالغزيز العزعزي عميد كلية العلوم المالية الإدارية" أستاذ المراجعة والمحاسبة بجامعة عمران في تصريح خاص لمصر العربية أن ارتفاع سعر الدولار  في اليمن وفي هذه المرحلة بالذات ووصوله لهذا السعر مقصود ومتعمد، أصبح  الطلب على العملة الأجنبية على الدولار كثير وأصبحت العملة المحلية بلا قيمة، إضافة إلى وجود تعويم ومنع التحويلات بالعملة الأجنبية من الخارج والرقابة وسحب البنك المركزي من صنعاء والحرب الاقتصادية التي تقاد على اليمن من الداخل.


وتابع العزعزي: أن هناك  زيادة طلب على العملة الأجنبية أدى إلى ارتفاع الدولار وهبوط العملة المحلية مما أدى إلى ارتفاع في أسعار المواد الغذائية، قائلا:  هي حرب اقتصادية لحصار الشعب اليمني وبالذات في المناطق الشمالية.

 

وحذر العزعزي: إذا لم تتخذ الإجراءات اللازمة سيرتفع سعر الدولار، والحرب هي ليست حرب على الدولار الحرب هي حرب بقاء.


سعر صرف العملة اليمنية 


وسجل الريال اليمني تراجعا كبيرا أمام العملات الأجنبية طبقا لأسعار الصرف في بعض المصارف المنتشرة في محافظات الجمهورية.

 

ووصل سعر صرف ال 1000 ريال سعودي اليوم السبت إلى 140،000"مائة وأربعون  ريال يمني".

 

الدولار هو الآخر سجل ارتفاعا جديدا أمام العملة المحلية ووصل سعر الصرف إلى 520 ريال للدولار الواحد شراء.

 

وتسبب انقلاب الحوثي وصالح في تدهور العملة المحلية بعد نهب احتياطي البنك المركزي بصنعاء، فيما لم يحقق قرار الشرعية نقل البنك إلى عدن النجاح الكبير الذي يحافظ على استقرار العملة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان