رئيس التحرير: عادل صبري 02:28 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

تعرف على الطبيب اللبناني الذي فحص قدرات ترامب العقلية

بعد أن نجح في تمييز الحيوانات..

تعرف على الطبيب اللبناني الذي فحص قدرات ترامب العقلية

وكالات-إنجي الخولي 19 يناير 2018 09:42
"قدراته العقلية تمكنه من أداء مهامه كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية" نتيجة قدمها الفحص الطبي الذي خضع له الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد ان شكك العديد من السياسيين والإعلاميين وعلماء النفس، وأثارت علامات استفاهم كبيرة، خاصة بعد صدور كتاب مايكل وولف "نار وغضب: في بيت ترامب الأبيض" الذي صور ترامب كشخص مشتت الذهن يتصرف كطفل. 
 
وهو ما كرر ترامب نفيه ، واصفا نفسه بأنه "عبقرية متزنة للغاية" ، ولإثبات قدرته العقلية خضع ترامب خلال الفحص الطبي الأول له منذ توليه منصبه لاختبار يسمى MoCA أو تقييم مونتريال الإدراكي، والذي يستخدمه الأطباء لتشخيص حالات الخلل المعرفي الخفيف.
وكان البيت الأبيض قد أوضح أن فحص ترامب لم يتضمن اختبارا نفسيا.  
 
اللبناني الأصل زياد نصر
وبعد أن عرضت "سي إن إن" صورة لاختبار القدرات العقلية لترامب  البالغ من العمر 71 عاماً، كشفت صحيفة "واشنطن بوست" أن الفحص الطبي الذي خضع له ترامب ابتكره زياد نصر الدين وهو كندي من أصل لبناني وهو أيضا مبتكر تشخيص دقيق للأعراض الأولية لمرض الخرف.
 
وتشير الصحيفة إلى أن هذا الفحص أطلقت عليه تسمية "تقييم مونتريال للقدرات الإدراكية" أو "موكا" وتم تطويره لتبسيط لاكتشاف الاضطرابات العقلية التي قد تشير إلى الإصابة بمرض الزهايمر. ويعد هذا الفحص، وهو متوفر بعدة لغات، من أكثر الفحوصات استخداما في العالم وأثبت فعاليته خلال العقدين الماضيين.
 
وكان الطبيب زياد نصر الدين قد هاجر من لبنان إلى كندا وهو في الـ15 من العمر برفقة أمه وشقيقتيه، وكانت هجرته إلى كندا صدفة عجيبة، إذ تزامنت زيارته لأقربائه المقيمين في هذا البلد عام 1983 مع اشتداد الحرب الأهلية اللبنانية، ما أدى إلى إغلاق مطار بيروت الدولي وحال ذلك دون عودته إلى وطنه الأم. وبعد فترة وجيزة حصلت أسرة نصر الدين على الإقامة الدائمة في كندا.
 
ودخل نصر الدين عام 1989 مدرسة الطب في جامعة شيربروك، وأولع بدراسة وظائف الدماغ ما مهّد له الطريق إلى علم الأعصاب.
 
وفي عامي 1995 و1996 استكمل بحث الزمالة لما بعد الدكتوراه في علم السلوك العصبي بجامعة كاليفورنيا وبدأ عمله في مستشفى تشارلز ليموين بضواحي مدينة مونتريال الكندية.  
وأثناء عمله في المستشفى لفت انتباهه أن اختبارات الفحص التي اضطر لاستخدامها ليست معقدة بما فيها الكفاية لتشخيص الاضطرابات العقلية لدى المرضى. وعلاوة على ذلك فإن الخضوع لهذه الفحوصات يستغرق أكثر من ساعة، الأمر الذي لا يسمح له بقبول أكثر من 3 مرضى يوميا.
 
الثغرات في اختبارات الفحص هذه دفعت نصر الدين إلى ابتكار "تقييم مونتريال للقدرات الإدراكية" الذي يضم طيفا واسعا من المهمات التي تساعد في دراسة الاضطرابات العقلية بشكل أسرع وأكثر تفصيلا من أي فحوصات أخرى.
 
استطاع تمييز الحيونات
ويضم هذا الاختبار استبيانا قصيرا يتألف من صفحة واحدة يهدف إلى تقييم سلسلة من المؤشرات هي: الذاكرة، والوظائف، التنفيذية، وقدرات التحليل والتركيز والحساب، وتحديد الاتجاهات الزمنية والمكانية، فضلاً عن اللغة، ويستغرق 10 دقائق تقريباً.
 
ويُطلب من الأشخاص الذين يخضعون لهذا الاختبار نسخ مكعّب ورسم ساعة مع الإشارة إلى وقت محدد (مع علامات مخصصة لكل من رسم الساعة والأرقام والعقارب)، فضلاً عن التعرّف على ثلاثة حيوانات (كالأسد ووحيد القرن والجمل).
 
وعلى من يخضع لهذا الفحص تكرار سلسلة من الكلمات (مثل وجه ومخمل وكنيسة ونبتة وأحمر) وتحديد الأرقام، وتذكّرها بعد فترة وإجراء معادلات حسابية بسيطة، مثل طرح سبعة من مئة ثم سبعة من ثلاثة وتسعين.
ويحصل من يخضعون لهذا الاختبار على علامة تتراوح من 0 إلى 30، ومن يحصل على العلامة 26 فأعلى يصف بأن "عقله جيد"، إلا أن الحصول على العلامات أقلّ من هذه الدرجة يتطلب الخضوع لفحوصات متتالية.
 
وتشير العلامات المتوسطة أو المتدنية إلى احتمال وجود الخرف، إلا أنها قد تدل على الاكتئاب النفسي وانقطاع النفس أثناء النوم وتعاطي الكحول.
 
يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حصل على العلامة القصوى 30 في هذا الاختبار. واستناداً إلى هذه النتائج، فقد وصف روني جاكسون، طبيب البيت الأبيض، حالة ترامب الصحية بالممتازة، مضيفا أن "كافة المؤشرات الصحية للرئيس تشير إلى إنه يتمتع بصحة جيدة، وسيظل كذلك خلال فترة رئاسته".
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان