رئيس التحرير: عادل صبري 03:39 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو| ليبرمان: 2018 عام هدم أنفاق غزة.. وفصائل: جاهزون لأي عدوان

بالفيديو| ليبرمان: 2018 عام هدم أنفاق غزة.. وفصائل: جاهزون لأي عدوان

العرب والعالم

فصائل فلسطينية

بالفيديو| ليبرمان: 2018 عام هدم أنفاق غزة.. وفصائل: جاهزون لأي عدوان

فلسطين – مها عواودة 18 يناير 2018 10:08

 

أثارت تصريحات وزير حرب الاحتلال أفيغدور ليبرمان، حول اعتبار 2018 عام القضاء على الأنفاق على طول الحدود مع قطاع غزة، حالة من الترقب والقلق في صفوف أهالي غزة مع احتمال اقتراب الحرب على القطاع.

 

ويتزامن حديث ليبرمان مع غارات جوية صهيونية بين الحين والآخر، تستهدف أنفاقًا على طول حدود قطاع غزة، وكان آخرها كما أعلن جيش الاحتلال قبل عدة أيام غارة استهدفت نفقًا ضخمًا بطول 1500 متر تم اكتشافه كما يزعم الاحتلال شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة في محيط معبر كرم أبو سالم.

 

"مصر العربية" تسلط الضوء في هذا التقرير على تصريحات ليبرمان حول الأنفاق، وهل غزة باتت على موعد جديد مع حرب رابعة هذا العام، في ظل تصاعد لهجة التهديد والوعيد.

 

عدوان جديد

 

طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قال، إن "تصريحات ليبرمان حول الأنفاق خطيرة للغاية هدفها تهيئة الرأي العام العالمي لأي تصعيد مقبل ضد غزة، باعتبار أن الحرب مبررة وهدفها القضاء على الأنفاق لحماية أمن الاحتلال ، وبالتالي لا يتدخل المجتمع الدولي إذا ما بدأت الحرب".


وأضاف لـ "مصر العربية": "أما الهدف الثاني من تصريحات ليبرمان هو إرسال تطمينات للمستوطنين في غلاف غزة، بأن الجيش الصهيوني لديه إمكانيات لإبعاد الخطر عن مستوطناته ، من خلال مزاعم امتلاك تكنولوجيا متطورة لاكتشاف الأنفاق".

 

وأشار أبو ظريفة إلى أن ليبرمان اعتبر أنفاق غزة هي أنفاق الموت، كما حدث قبل شهرين حين استشهد 15 فلسطينيًا من عناصر الجهاد الإسلامي في غارة جوية استهدفت نفقًا شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، محذرًا في الوقت ذاته ليبرمان من ارتكاب حماقة جديدة ضد القطاع.

 

المقاومة قوية

 

من جانبه قال القيادي في حركة الأحرار الفلسطينية معاوية الصوفي إن "الاحتلال يحاول من خلال استخدام الأنفاق جر المقاومة لمواجهة مسلحة جديدة، والمقاومة تعلم جيدًا طبيعة مخطط ليبرمان، وخطورته التي تكمن في جمع مزيد من المعلومات عن أنفاق المقاومة الفلسطينية".

 

وأكد الصوفي لـ "مصر العربية" أن المقاومة في حالة إعداد واستعداد للحرب والاحتلال سيتحمل تبعات أي تصعيد قادم ضد غزة.

 

في الغضون قال السياسي الفلسطيني صابر الزعانين لـ"مصر العربية ": "إن ليبرمان عليه أن يفهم أن المقاومة جاهزة، والتصعيد ضد غزة مستمر في ظل صمت المجتمع الدولي ".

 

وأضاف الزعانين أن الاحتلال سيهزم أمام صمود الشعب الفلسطيني، وعلى الاحتلال أن يفهم أن المقاومة الفلسطينية قوية تستطيع أن ترد على العدوان.

 

جدار غزة

 

وتتزامن تصريحات ليبرمان مع غارات جوية بين الحين والآخر لطائرات الاحتلال على غزة، يتزامن معها عمليات توغل لآليات ووحدات الهندسة في جيش الاحتلال بحثًا عن أنفاق المقاومة الفلسطينية على طول حدود قطاع غزة.

 

ويشار إلى أن جيش الاحتلال يواصل العمل على إقامة سياج فصل على طول الحدود مع قطاع غزة، بحيث يرتفع بنحو ستة أمتار فوق الأرض، وإقامة جدار إسمنتي على عمق عشرات الأمتار تحت الأرض، وذلك بهدف توفير الرد على الأنفاق الهجومية على طول الحدود مع قطاع غزة بتكلفة تبلغ نحو 800 مليون دولار .

 

ومن المتوقع الانتهاء من إقامة مشروع الجدار على حدود القطاع مع نهاية هذا العام وسط توقعات أن يتخلل تلك الفترة محاولات صهيونية لمنع التصعيد مع الفصائل الفلسطينية حتى استكمال بناء الجدار.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان