رئيس التحرير: عادل صبري 09:19 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

قيادي بالجهاد الإسلامي: أبو مازن سيعود للتفاوض.. وهكذا سنواجه الاحتلال

قيادي بالجهاد الإسلامي: أبو مازن سيعود للتفاوض.. وهكذا سنواجه الاحتلال

العرب والعالم

القيادي بالجهاد الإسلامي أحمد المدلل

بالفيديو لـ«مصر العربية»..

قيادي بالجهاد الإسلامي: أبو مازن سيعود للتفاوض.. وهكذا سنواجه الاحتلال

فلسطين- مها عواودة 15 يناير 2018 13:33

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل إن حركته تدرك تماماً أن القيادة الفلسطينية ستعود في نهاية المطاف لطاولة التفاوض مع الاحتلال، من خلال حديثها عن البحث عن بديل يكون راعيا للمفاوضات مع إسرائيل بدلاً من واشنطن، التي أثبتت أنها وسيط غير نزيه في عملية السلام المزعومة.

 

وأوضح المدلل أن سبب عزوف الجهاد الإسلامي عن المشاركة في اجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير يرجع لإدراك الحركة بأن القادة الفلسطينيين سيعودون للمفاوضات مع الكيان، فالقيادة الفلسطينية لديها رغبة في التفاوض وهذا غير مسموح به فلسطينيا.

 

وعن أسباب خطورة العودة للتفاوض مع الاحتلال، قال المدلل: "الوقت الفلسطيني من دم ، والأرض الفلسطينية يبتلعها الاستيطان، ولطالما استغل الاحتلال المفاوضات في تكثيف الاستيطان والشعب الفلسطيني لن يتحمل بعد اليوم هدر وقته في مسار عقيم هو مسار المفاوضات".

 

مواجهة الاحتلال

 

وبخصوص كيفية مواجهة الاحتلال خلال المرحلة القادمة، طالب المدلل بإيجاد إستراتيجية وطنية موحدة، لمجابهة الاحتلال ، وترسيخ الوحدة الوطنية الفلسطينية عبر إنهاء الانقسام، فالوحدة ستكون صمام الأمان لحماية القدس من طمس هويتها ومخططات ترامب التي تستهدف القضية الفلسطينية وتصفية قضية اللاجئين والقدس".

 

وأوضح المدلل أن القضية الفلسطينية تواجه حرباً شرسة، فهناك قوانين الضم والسيادة التي أقرها حزب الليكود الحاكم في كيان الاحتلال، والكنيست الإسرائيلي وكذلك المصادقة على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية على الأرض الفلسطينية.

 

وأكد المدلل، بأنه بدون سحب الاعتراف بكيان الاحتلال وإلغاء التعامل باتفاق أوسلو لن يكون هناك موقف فلسطيني موحد، يمكن على أساسه مجابهة الاحتلال وواشنطن ومخططاتهم الخبيثة تجاه القضية الفلسطينية التي تواجه أخطر مشروع تصفية لها.

 

وعن طبيعة التعامل مع الاحتلال في المرحلة المقبلة، شدد المدلل بأن الاحتلال لا يفهم إلا لغة الحرب ولغة القوة، والاحتلال بالمناسبة هزمته المقاومة في غزة بالبندقية وضرورة تصعيد انتفاضة القدس، والمقاومة والعمليات ضد الاحتلال ".

 

مطالب فلسطينية

 

وشدد المدلل في تصريحات ل" مصر العربية " أن نقل نموذج غزة في مقاومة الاحتلال للضفة الغربية سيكون فعالاً في إرغام الاحتلال على الاستجابة للمطالب الفلسطينية والانسحاب من الضفة المحتلة مدحوراً تحت ضربات المقاومة الفلسطينية".

 

وحول علاقة حركة الجهاد الإسلامي والفصائل الفلسطينية مع إيران أشار المدلل إلى أن الشعب الفلسطيني مع كل القوى والدول التي تدعم صمود الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال ، وتنحاز لجانب المقاومة الفلسطينية".

 

وحذر المدلل الاحتلال الصهيوني من مواصلة عمليات تصعيده ضد قطاع غزة ، مؤكداً أن استمرار الغارات على غزة جرائم لن تصمت عليها المقاومة الفلسطينية، وأن المقاومة مستعدة لمجابهة هذا الاحتلال المجرم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان