رئيس التحرير: عادل صبري 06:49 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

التحالف الدولي يشكل قوة حدودية في سوريا.. وتركيا: سندمرهم

التحالف الدولي يشكل قوة حدودية في سوريا.. وتركيا: سندمرهم

العرب والعالم

التحالف يشكل قوة حدودية

بـ 30 ألف مقاتل..

التحالف الدولي يشكل قوة حدودية في سوريا.. وتركيا: سندمرهم

وكالات-إنجي الخولي 15 يناير 2018 08:39
أعلن التحالف الدولي  أنه يعمل بالتعاون مع الفصائل المسلحة المنضوية تحت لوائه في سوريا على تشكيل قوة حدودية قوامها 30 ألف فرد ،لنشرها على الحدود السورية مع تركيا والعراق وشرقي الفرات، في حين أعلنت تركيا عن رفضها لهذه الخطوة.
 
وأوضح التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، في بيان صدر عنه اليوم الأحد، أن هذه القوة ستضم 30 ألف مقاتل وستخضع لقيادة "قوات سوريا الديمقراطية" التي تشكل "وحدات حماية الشعب" الكردية هيكلها العسكري وحاربت تنظيم "داعش" بدعم كبير من البنتاغون.
 
وقال البيان: "يعمل التحالف بالتعاون مع قوات سوريا الديمقراطية على تشكيل وتدريب قوة أمنية حدودية سورية جديدة، وفي الوقت الحالي هناك حوالي 230 شخصا يجري تدريبهم في المرحلة الأولى، لكن الهدف النهائي يكمن في تشكيل قوة تضمن نحو 30 ألف شخص".
 
وأشار التحالف إلى أن القوة الجديدة يخطط لنشرها قرب وادي نهر الفرات على طول الشريط الحدودي للأراضي الغربية السورية التي تسيطر عليها حاليا "قوات سوريا الديمقراطية"، وكذلك على حدود سوريا مع تركيا والعراق.  
 
ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي تتهم تركيا بشدة الولايات المتحدة بإنشاء "حزام إرهابي" شمال سوريا يهدد الأمن التركي.
وأبلغ مسئول تركي كبير وكالة رويترز، بأن تدريب الولايات المتحدة لقوة أمن الحدود الجديدة، كان السبب في استدعاء القائم بالأعمال الأمريكي في أنقرة يوم الأربعاء الماضي. ولم يقدم المسئول تفاصيل أخرى.
 
رفض تركي
وفي أول رد تركي على إعلان التحالف، شجب المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إبراهيم قالن جهود التحالف لتدريب قوة أمنية حدودية في شمال سوريا تضم مقاتلين كرد، ووصف الخطوة بأنها مثيرة للقلق وغير مقبولة.
 
وقال المتحدث قالن: "تتخذ الولايات المتحدة خطوات مثيرة للقلق لإضفاء الشرعية على هذا التنظيم ليبقى دائماً في المنطقة، بدلاً من أن توقف دعمها لوحدات حماية الشعب الكردية نزولا على طلب أنقرة.
وشدد قالن على أن تركيا "ستواصل قتالها لأي تنظيم إرهابي بغض النظر عن اسمه وشكله داخل وخارج حدودها".
 
وقال بيان لوزارة الخارجية التركية : " أن مواصلة الولايات المتحدة في تعاونها مع وحدات حماية الشعب في مخالفة التزاماتها، تهدد أمننا القومي وسلامة أراضي سوريا، وهو أمر غير مقبول".
 
"نحن ندين تمسك الولايات المتحدة بنهجها الخاطئ ونذّكر مجددا بأن تركيا عازمة على إزالة أي تهديدات تحدق بها، إذ تتوفر لها كل الإمكانيات لذلك" ، بحسب" نوفوستي".
 
وأشارت إلى أن محاولات محاربة "داعش" استنادا إلى "منظمة إرهابية أخرى"، تعتبر "خطأ جوهريا وأمرا يحمل في طياته مخاطر كبيرة".
 
وأضافت أن التحالف لم يتشاور مع تركيا بخصوص تشكيل القوات المذكورة، أما "الخطوات الأمريكية الأحادية التي تقدَّم على أنها خطوات التحالف فتعتبر خطأ بالغا سيضر بالحرب على "داعش".
 
خلاف بسبب الكرد
ويغلب على قوات "سوريا الديمقراطية" المقاتلون الكرد، وسبّب دعم الولايات المتحدة لهم بتوتر في العلاقات بين واشنطن وأنقرة، حيث تقول الأخيرة إن تلك القوات تُشكل خطراً على حدودها الجنوبية، وتعتبرهم امتداداً لـ"حزب العمال" الكردستاني، المُصنف على لوائح الإرهاب في أمريكا وتركيا.
 
وتأتي تصريحات التحالف بعد يوم من تأكيد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده ستُدمّر معاقل القوات الكردية في مدينة عفرين شمالي سوريا، في حال عدم استسلامها.
 
وجاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، السبت، بمؤتمر فرع حزب العدالة والتنمية في ولاية إلازيغ، وقال فيها تعليقاً على الحزام الذي تريد القوات الكردية تشكيله شمالي سوريا: "ندمر الجناح الغربي للحزام من خلال عملية إدلب. وعلى الجميع أن يعلموا أنه في حال لم يستسلم الإرهابيون بعفرين فسوف ندمرهم".
وأضاف موجهاً حديثه لواشنطن: "عندما تُلبسون إرهابياً زياً عسكرياً، وترفعون علم بلادكم على مبنى يتحصّن فيه (شمالي سوريا)، فهذا لا يغطي الحقيقة. الأسلحة (الأمريكية) أرسلت إلى المنطقة بواسطة آلاف الشاحنات والطائرات، يباع جزء منها في السوق السوداء، والجزء الآخر يستخدم ضدنا".
 
وشدَّد الرئيس التركي على عزم بلاده القضاء على الإرهابيين شمالي سوريا، قائلاً: "أمريكا تظن أنها أسست جيشاً ممن يمارسون السلب والنهب (في سوريا)، وسترى كيف سنبدّد هؤلاء اللصوص في أقل من أسبوع".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان