رئيس التحرير: عادل صبري 02:36 مساءً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

في رسالة لمجلس الأمن.. قطر تتوعد الإمارات وتحذرها من تكرار خرق أجوائها

في رسالة لمجلس الأمن.. قطر تتوعد الإمارات وتحذرها من تكرار خرق أجوائها

العرب والعالم

قطر تتوعد الإمارات وتحذرها من تكرار خرق أجوائها

في رسالة لمجلس الأمن.. قطر تتوعد الإمارات وتحذرها من تكرار خرق أجوائها

وكالات-إنجي الخولي 12 يناير 2018 09:30
وجهت المندوبة الدائمة لدولة قطر، السفيرة علياء أحمد آل ثاني، رسالة خطية متطابقة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، ورئيس مجلس الأمن الدولي، سفير كازاخستان، خيرت عمروف، تضمنت شكوى ضد دولة الإمارات العربية المتحدة، بدعوى اختراق إحدى طائراتها الحربية المجال الجوي القطري.
 
واعتبرت البعثة القطرية في الأمم المتحدة هذه الحادثة انتهاكاً صارخاً لسيادة دولة قطر وسلامة حدودها وأراضيها، ولأحكام القانون الدولي، كما قال إنها تأتي في سياق الإجراءات الاستفزازية غير المسئولة التي تقوم بها الإمارات ضد قطر.
 
وأوضحت مندوبة قطر لدى الأمم المتحدة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، أنه في يوم الخميس ، في الساعة 09:45 قامت طائرة حربية إماراتية باختراق المجال الجوي لجولة قطر، واستمر الاختراق لمدة دقيقة واحدة على ارتفاع نحو 33 ألف قدم وبسرعة 460 عقدة فوق المنطقة الاقتصادية الخالصة لدولة قطر ن بحسب وكالة "قنا" القطرية.
 
وأُرفقت بالشكوى صور موثقة تؤكد اختراق طائرة إماراتية المجال الجوي القطري، وتفاصيل تتعلق بالحادثة التي تأتي في ظل الحصار الذي تشترك فيه الإمارات منذ 5 يونيو الماضي.
وحذّرت قطر من أنها "ستتخذ (ضد الإمارات) في حال تكرار مثل هذا الانتهاك، كامل الإجراءات اللازمة للدفاع عن حدودها ومجالها الجوي وأمنها القومي، وذلك حفاظاً على حقها السيادي المشروع".
 
وتعد هذه الحادثة هي الأولى من نوعها في تاريخ العلاقات الخليجية.
 
ولم تعلن قطر رسمياً عن الشكوى أو الاختراق، فيما لم يصدر رد فوري من الإمارات على ما ذكرته قناة "الجزيرة".
 
وتعد الإمارات واحدة من بين 4 دول عربية هي السعودية والبحرين ومصر، قاطعت قطر في 5 يونيو ان الماضي، بعد اتهامها بتمويل "الإرهاب" وجماعات مسلحة فى سوريا والارتباط مع إيران.
 
وتنفي قطر هذه التهم، وتقول إن الدول الأربع تسعى إلى إجبار الدوحة على تبني خط تلك الدول في السياسة الخارجية.
 
وفشلت جهود وساطة بادرت بها الكويت والولايات المتحدة في إنهاء الأزمة.
 
وكان الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية القطري، قد قال أن أحد أبرز دوافع الإمارات للمشاركة في حصار قطر، هو وجود زوجة معارض إماراتي بالدوحة، رفضت بلاده تسليمها.
 
وكشف الوزير القطري، في تصريحاته لأحد برامج التلفزيون الرسمي، لأول مرة، أن الإمارات ساومت الدوحة قبيل الأزمة الخليجية بشهرين لإيقاف الهجوم الإعلامي عليها مقابل تسليم تلك المرأة.
وقال آل ثاني إنه "قبل الأزمة الخليجية كانت أي خلافات هامشية تحل بوقتها في إطار ثنائي، ولكن قبيل الأزمة بشهرين رصدنا هجمات من الإعلام الإماراتي، وتواصلنا معهم لحل المشاكل بشكل ثنائي".
 
وأوضح أن أبو ظبي طلبت تسليم زوجة معارض إماراتي ( لم يذكر اسمه) مقيمة في الدوحة.
 
ولفت الوزير إلى إن زوجة المعارض الإماراتي غادرت أبو ظبي بشكل رسمي للدوحة عام 2013 عندما كانت هناك حملة اعتقالات سياسية لبعض المعارضين.
 
ثم غادر الزوج إلى بريطانيا، وظلت زوجته بالدوحة لارتباطات عائلية، وعندما طلبت تجديد جواز سفرها، سحبته سفارة الإمارات منها، بحسب الوزير القطري.
 
وأردف "أرسل ولي عهد أبو ظبي (الشيخ محمد بن زايد) مبعوثين لأمير البلاد ( الشيخ تميم بن حمد آل ثاني) عام 2015 للمطالبة بتسليم المرأة"، مستطرداً بالقول: "أخبرهم الأمير تميم أن المرأة غير مطلوبة في جرم جنائي، وتسليمها مخالف للقانون الدولي والدستور القطري (...) إضافة إلى إن أخلاقنا كعرب وتقاليدنا كخليجيين لا تجيز لنا تسليم المرأة".
 
وأردف "وعندما طرحنا موضوع الهجمات الإعلامية (قبيل الأزمة الخليجية بشهرين) أعادوا طرح موضوع زوجة المعارض، وبينوا أنه مقابل تسليمها تتوقف الهجمات الإعلامية".
 
وتابع: "كان رد الأمير واضحاً ونقلته بنفسي في إبريل  الماضي، لن نقوم بتسليم هذه المرأة "، مبيناً أن الإمارات ردت قائلة "طالما لم تسلموا المرأة فإن التنسيق الثنائي سيتوقف بشكل تام".
 
وكان وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، شن هجوما قويا على دولة قطر، مؤكدا عبر حسابه على موقع "تويتر"، أن الإمارات ودول المقاطعة تسعى لتجاوز ملف قطر التي أختارت أزمتها وعزلتها، على حد وصفه.
وتابع "قطر ما قبل 1995 تجانست مع محيطها وكانت نعم الجار والدار، المغامرة التي بدأت في ذلك العام خط فاصل وبداية منحدر واضح، الأزمة على ما يبدو مستمرة والمراجعة والتراجع عن سياسة ضرت قطر والمنطقة قادمة إن آجلاً أم عاجلاً" ، بحسب صحيفة " الخليج" .
 
وكانت الدول المقاطعة لقطر قد أصدرت قائمة بعدة شروط يجب تنفيذها لبدء الحوار مع قطر وإعادة العلاقات معها.
 
وتقول قطر إن مطالب الدول الأربع لإنهاء الأزمة غير مقبولة لأنها تنتهك سيادتها.
 
ومن بين مطالب هذه الدول إغلاق شبكة الجزيرة الإعلامية والقنوات التابعة لها التي تمولها الحكومة القطرية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان