رئيس التحرير: عادل صبري 08:16 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو.. فصائل فلسطينية عن تصفية الأونروا: ترامب يقضي على اللاجئين

بالفيديو.. فصائل فلسطينية عن تصفية الأونروا: ترامب  يقضي على اللاجئين

العرب والعالم

منظمة الأونروا

بالفيديو.. فصائل فلسطينية عن تصفية الأونروا: ترامب يقضي على اللاجئين

فلسطين – مها عواودة 11 يناير 2018 12:07

أثارت المخططات التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول تقليص المساعدات المقدمة للأونروا إلى حد شطبها، ومطالبة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإنهاء عملها موجة غضب عارمة في الأراضي الفلسطينية، ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الشتات.

 

وتهدف تقليص عمل الأونروا لتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين، والذي يقدر عددهم بنحو 6 مليون لاجئ يعيشون في ظروف معيشية صعبة في مخيمات في غزة والضفة ولبنان والأردن وسوريا، ويعتمد معظمهم على المساعدات الغذائية والصحية والتعليمية والتشغيلية التي توفرها الأونروا.

 

"مصر العربية" ترصد في هذا التقرير ردود فعل الفصائل الفلسطينية على المخططات التي تستهدف الأونروا وقضية اللاجئين.

 

تصفية القضية

 

أحمد المدلل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي قال إن: "تصريحات نتنياهو حول الأونروا تتناغم مع الموقف الأمريكي الأخير، الذي قرر تقليص المساعدات المالية السنوية للأونروا، والتي أنشأت بالأساس لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين".

 

وأضاف لـ "مصر العربية": "لا يزال أكثر من خمسة مليون لاجئ فلسطيني مشردون في بقاع الأرض، وهم بحاجة ماسة للمساعدة، بعد أن هجرتهم العصابات الصهيونية منذ 70 عامًا، واللاجئون ينتظرون لليوم الذي سيعودون فيه إلى وطنهم، وهذه القرارات تأتي لتصفية القضية الفلسطينية".

 

وأكد المدلل أنه عندما يتحدث ترامب بأن القدس عاصمة لإسرائيل، وأن قضية اللاجئين يتم تصفيتها، فهذا يعني التفريط في الثوابت الوطنية، وهذا لن يكون، ولن يحدث، وسيواصل الشعب الفلسطيني نضاله لمنع تنفيذ هذه المخططات الخبيثة التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية.

 

وطالب المدلل كل الدول التي ساندت الشعب الفلسطيني في الأمم المتحدة للوقوف لجانب اللاجئين الفلسطينيين ، وإسقاط كل المؤامرات التي تستهدف تصفية الأونروا وحق العودة.

 

انفجار شعبي

 

بدوره قال معاوية الصوفي القيادي في حركة الأحرار الفلسطينية إن: "تصريحات نتنياهو بخصوص الأونروا خطيرة، ولا يحق له أن يتحدث عن الأونروا، فالأونروا ملقاه على عاتقها مهمات جسيمة تتمثل بتقديم الخدمات للاجئين الفلسطينيين، وعلى الكل خاصة الأمة العربية التحرك لحماية الأونروا، ومساندة الشعب الفلسطيني ومنع تمرير المخططات التي تستهدف تصفية قضية اللاجئين".

 

وأشار المدلل لـ "مصر العربية" إلى أن الاحتلال يريد تصفية قضية اللاجئين، فبدل أن يزيد العالم المساعدات للأونروا ، التي وجهت نداءات استغاثة للدول المانحة للتبرع لها للأنفاق على اللاجئين ، يخرج علينا نتنياهو وترامب ويعلنون الحرب على الأونروا بهدف تصفية قضية اللاجئين.

 

وأكد الصوفي أن الجميع يضغط على الشعب الفلسطيني في لقمة عيشه تارة، بقطع الرواتب، وتارة بتقليص المساعدات للأونروا، ما يلوح في الأفق من مخططات تحاك لتصفية القضية الفلسطينية، وهم يحاولون قطع جميع المساعدات عن الفلسطينيين ، وهذا حتماً سيقود لانفجار في وجه الجميع، ولن يقبل الشعب الفلسطيني أن تساوم حقوقه.

 

في سياق متصل قال أمين سر هيئة العمل الوطني الفلسطيني محمود الزق لـ "مصر العربية" أن: "القضية باتت واضحة، المخطط هو لتصفية قضية اللاجئين، إما بافتعال أزمات داخل مخيمات، أو تقليص الخدمات، وأخيراً انكشف القناع المطالبة علناً بتصفية الأونروا ".

 

وأكد الزق أن المخيمات هي عنوان حق العودة للاجئين، وهي من الحقوق الثابتة التي يناضل من أجلها الشعب الفلسطيني، وسيواصل أحرار فلسطين مجابهة الاحتلال ومخططات واشنطن التي تستهدف العمود الفقري للقضية الفلسطينية.

 

وأشار الزق أن نتنياهو يريد أن يتم التعامل مع اللاجئين كأنهم هاجروا من دولة إلى أخرى، والمطالبة بإنشاء مفوضية عليا للاجئين بديلة عن الأونروا، ولا يريد أي حديث أن هؤلاء اللاجئين شردوا من أرضهم. 

 

وتشير الإحصائيات الفلسطينية والدولية أن نسب الفقر في المخيمات في الأراضي الفلسطينية قفزت لمعدلات مخيفة متجاوزة 80%، ويعيش معظم اللاجئين الفلسطينيين خاصة في قطاع غزة على المساعدات الغذائية الدورية التي تقدمها الأونروا.

 

ويتخوف نحو 20 ألف موظف يعملون في الأونروا من الانعكاسات الخطيرة على قرار واشنطن تقليص مساعداتها، ومخططات نتنياهو لتصفية الأونروا على مستقبلهم الوظيفي، وسط تحذيرات من انفجار داخل مخيمات اللاجئين إذا ما تم تقليص أو وقف الخدمات بسبب توقف التمويل الأمريكي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان