رئيس التحرير: عادل صبري 11:36 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| 18 مليونًا بلا مياه.. العطش يطارد اليمنيين

بالفيديو| 18 مليونًا بلا مياه.. العطش يطارد اليمنيين

العرب والعالم

معاناة اليمنيين بسبب نقص المياه

بعد 4 سنوات من الحرب..

بالفيديو| 18 مليونًا بلا مياه.. العطش يطارد اليمنيين

مع دخول النزاع المسلح في اليمن عامه الرابع أطلقت المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة تحذيراتها بأنّ المياه النظيفة لم تعد متوفرة لثلثي الشعب اليمني الذي يعيش في فقر مدقع وأزمة إنسانية هي الأسوأ في العالم.

 

وأدى ارتفاع أسعار المشتقات النفطية والذي يستخدم لتشغيل محطات ضخّ المياه ونقلها إلى أزمة حادة في مياه الشرب، ما يجعل أكثر من ثلثي الشعب اليمني غير قادرين على توفير  مياه نظيفة، و يشكل ذلك عائقًا حقيقيًا للسيطرة على انتشار الأوبئة والأمراض بل وسببًا كبيرًا في انتشارها.

معاناة اليمنيين بسبب نقص مياه الشرب

 

ويقول المتحدث الرسمي باسم الصليب الأحمر الدولي في اليمن عدنان حزام " في تصريح خاص لمصر العربية إن حوالي ثلاثة أعوام من النزاع في اليمن تأثرت معظم القطاعات الخدمية وعلى رأسها القطاع الصحي وقطاع المياه الذي يعتبر من القطاعات الهامة التي يعتمد عليها ملايين اليمنيين من أجل الحصول على مياه الشرب النظيفة..

 

ولكن نتيجة لهذا النزاع تأثّر هذا القطاع بشكل كبير مما دعا المنظمات الدولية إلى تقديم الدعم لهذا القطاع الهام مثل مادة الديزل وتدريب كادر من العاملين في مؤسسة المياه. 

وزير المياه والبيئة اليمني يتحدث لمصر العربية

 

من جانبه قال وزير المياه والبيئة المهندس نبيل عبدالله الوزير  في تصريح خاص لمصر العربية، إنه ونتيجة لانقطاع التيار الكهربائي وقلة الحصول على الوقود أو ارتفاعها اللازمة لتشغيل وضخ المياه يجب على المنظمات العاملة في المجال الإنساني أن تدعم القطاع من أجل تخفيف المعاناة وضمان وصول المياه بشكل كامل إلى المواطن وتجنب الأمراض والأوبئة. 

 

في السياق، يقول المواطن اليمني "سامي حسين": إن المواطن يعاني من عدم توفر المياه النظيفة خاصةً وأن سعر صهريج المياه بلغ إلى 8000 ألف ريال يمني أي ما يعادل 40 دولارًا أمريكيًا والأسر فقيرة لا تستطيع دفع تلك المبلغ، ولكن هناك بعض فاعلي الخير ممن يقدمون الدعم في هذا الجانب. 

 

ويواجه اليمن الكثير من الملفات الشائكة من أهمها الملف الإنساني كالنازحين والجوع وتوفير مياه نقية ومحاربة الأمراض والأوبئة، وبرغم الوعود لحل تلك المشكلات التي تستشيري يومًا بعد آخر، إلا أنّ تلك الملفات لاتزال مفتوحة والأزمات الإنسانية الحادة لاتزال قائمة وفي تزايد.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان