رئيس التحرير: عادل صبري 09:59 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

«ميدل إيست آي»: الأمير طلال مُضرب عن الطعام احتجاجاً على اعتقال أبنائه

«ميدل إيست آي»: الأمير طلال مُضرب عن الطعام احتجاجاً على اعتقال أبنائه

العرب والعالم

الأمير طلال مُضرب عن الطعام

«ميدل إيست آي»: الأمير طلال مُضرب عن الطعام احتجاجاً على اعتقال أبنائه

وكالات-إنجي الخولي 02 يناير 2018 07:54
كشف موقع "ميدل إيست آي" البريطاني أن الأمير طلال بن عبدالعزيز، والد الوليد بن طلال، وأول إصلاحي تقدُّمي في عائلة آل سعود، مضرب عن الطعام احتجاجاً على حملة التطهير التي أمر بها ابن أخيه، ولي العهد محمد بن سلمان، واحتجاز ثلاثة من أبنائه.
 
وقال الموقع ، في تقرير لرئيس تحريره ديفيد هيرست ، الاثنين ، ان الأمير البالغ من العمر 86 عاماً، والذي يُعَد الأخ غير الشقيق للملك سلمان، أمتنع عن الطعام في 10 نوفمبر الثاني بعد وقتٍ قصير من اعتقال ابنه الأول، الوليد، في 4 نوفمبر، وفَقَد 10 كيلوغرامات من وزنه في شهرٍ واحد.
وتابع :" شهد الأسبوع الماضي توصيل أنبوب تغذية بجسده، لكنَّ حالته لا تزال ضعيفة في مستشفى الملك فيصل بالعاصمة السعودية الرياض، وذلك وفقاً لعددٍ من الأشخاص الذين زاروه" ، نقلا عن "سبوتنيك" الروسي .
 
ثلاثة أبناء رهن الاعتقال
يشار إلى انه ألقي القبض على ثلاثة من أبناء طلال، أولهم كان الوليد بن طلال، رئيس شركة المملكة القابضة، وأخوه الشقيق خالد، الذي اعتقل بسبب أنه دخل في مجادلة مع مسئول حكومي بسبب اعتقال الوليد، وشقيقهما الأصغر، الذي ألقي القبض عليه بتهمة التشاجر.
 
ونقل "ميدل إيست " عن زائر للأمير ،طلب عدم الكشف عن هُويته إنَّ الأمير لم يُدلِ بأي تصريحٍ علني عن رفضه تناول الطعام. وعندما زاره الملك سلمان (شقيقه غير الشقيق)، في أواخر نوفمبر لتقديم التعازي له في وفاة شقيقته مضاوي، التُقِطَت صورةٌ للملك وهو يُقبِّل يد طلال الذي كان جالساً آنذاك على كرسي متحرك.
وقال الزائر إنَّ الأمير طلال لم يتحدث عن قضية اعتقال أبنائه الثلاثة مع الملك في تلك المناسبة؛ لأنَّه لم يرغب في استخدام قدرته على التواصل مع الملك للضغط من أجل إطلاق سراح أبنائه بينما يبقى آخرون في السجن.
ومع ذلك، أضاف أنَّه ليس هناك شكٌ في سبب توقُّف طلال عن تناول الطعام، قائلاً: "نعرفه جيداً، ونعرف سبب فعله لذلك. وليس هناك سببٌ طبي لـ"فقدانه شهيته"".
 
وقبل شهرٍ من إضراب طلال، قال لبعض أصدقائه إنَّ انتهاج الاحتجاج "المدني" من أجل تسليط الانتباه على الاستبداد الذي يفعله ابن أخيه بن سلمان تحت غطاء حملة تطهير لمكافحة الفساد أمرٌ مشروع.
 
وقال الزائر إنَّ وجود طلال في المستشفى أصبح نقطة التقاءٍ للعديد من أفراد عائلة آل سعود، وطريقةً تُمكِّنهم من رؤية ما يحدث.
 
وتابع للموقع البريطاني: "هناك فساد في بعض أفرع العائلة، ومع ذلك تركهم بن سلمان، بينما تركزت الاعتقالات بشكل أساسي على أبناء عبدالله وأبناء طلال".
 
وأضاف: "عُرفت فروع أخرى من العائلة على مدى عقود بالفساد، وهذا ما أقر به الأمير بندر نفسه في مقابلة تلفزيونية. فأين خالد بن سلطان؟ وأين محمد بن فهد؟ لماذا لا يُحقق معهما؟ هل من العدل الإمساك بالبعض وترك الآخرين؟".
 
ويشير المصدر إلى أنه بالإضافة إلى أنه ما زال عدد آخر من الأمراء قيد الاعتقال، بينهم تركي بن ناصر وتركي بن عبدالله وفهد بن عبدالله بن عبدالرحمن.
 
وبناء على ما أفادت به مصادر للموقع البريطاني ، ليس هناك خبر مؤكد بشأن مصير عبدالعزيز بن فهد، إذ إنه بينما تشير تقارير إلى أنه قاوم من جاؤوا ليقبضوا عليه، ثم أصيب بسكتة قلبية وقتها، فإن هناك اعتقاد بأنه ما زال على قيد الحياة، لكنه في حالة موت سريري.
 
ونقل الموقع عن مصدر آخر اشترط عدم الإفصاح عن هويته، أن محمد بن نايف ومتعب بن عبدالله، تحت السيطرة والمراقبة، وإذا ما خرجا من قصريهما ترافقهما مجموعات من الحرس الملكي تحت إمرة محمد بن سلمان بشكل مباشر، وكلاهما ممنوع من السفر.
 
وقال المصدر، إن هناك حالة من الغضب بين كبار أفراد العائلة، بسبب أفعال ولي العهد، وسيطرته المطلقة التي يسعى لفرضها على البلاد، وفي الوقت ذاته هناك تعاطف شديد مع ابن نايف.
 
ويختتم الموقع بأنه "لم يتسن الوصول إلى أفراد عائلة الأمير طلال للتعليق على هذا التقرير".
 
نجل طلال ينفي
ومن جانبه ،علّق الأمير عبدالعزيز بن طلال آل سعود، على الأنباء حول صحة والدة وكتب في تغريدة على حسابه عبر "تويتر": "سيدي الوالد بصحة طيبة، وكل ما أثير حول صحته عار عن الحقيقة".
 
إلا أن عبد العزيز بن طلال أكد دخول والده المستشفى، مضيفا أن السبب هو "إجراء فحوصات طبيعية" ، وفق موقع "عربي 21"
وتابع: "وخرجَ ولله الحمد وهو ينعم بالصحة الوافرة، كلل ما عدا هذا عنْ صحته ملفق".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان