رئيس التحرير: عادل صبري 12:04 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

فيديو| «مشروع الإعدام».. قانون يستبيح قتل الأسرى الفلسطينيين

فيديو| «مشروع الإعدام».. قانون يستبيح قتل الأسرى الفلسطينيين

العرب والعالم

الأسرى الفلسطينيين.. متى تنتهي مأساتهم؟

فيديو| «مشروع الإعدام».. قانون يستبيح قتل الأسرى الفلسطينيين

فلسطين- مها عواودة 28 ديسمبر 2017 12:41

بقوانين الموت، تلاحق حكومة الاحتلال الأسرى الفلسطينيين، من خلال صياغة قانون بإعدام الأسرى الذين نفذوا عمليات فدائية ضد أهداف صهيونية.

 

قانون "إعدام الأسرى"، والذي صادقت عليه كل الأحزاب المشاركة في الحكومة اليمينية الإسرائيلية، أظهر الوجه القبيح لحكومة الاحتلال، والتي تتغنى بأنها واحة للديمقراطية، وواجه القانون ردود أفعال فلسطينية غاضبة، وسط مطالبات فلسطينية بالتوجه فورًا لمحكمة الجنايات الدولية، لإنقاذ الأسرى الفلسطينيين من مسلسل وقوانين الموت التي تنتظرهم من قبل الاحتلال.

 

" مصر العربية " تسلط الضوء على ردود الفعل الفلسطينية على قانون إعدام الأسرى الذي يعدّ من أخطر القوانين التي تواجه الحركة الأسيرة داخل سجون الاحتلال.

 

وأكّد مصطفى مسلماني القيادي الفلسطيني والأسير المحرر لـ"مصر العربية"، أن هدف هذا القانون هو شرعنة قتل الأسرى الفلسطينيين، من خلال المحاكم الإسرائيلية، مشيرًا إلى أنَّ الاحتلال نفذ بالفعل الكثير من عمليات الإعدام لفلسطينيين.

 

وتابع: هذا القانون جريمة بكل المقاييس، وهو أداة قتل بشعة جديدة تطال الأسرى، ويتطلب تدخلًا دوليًا عاجلًا من أجل وقفه.

 

وأشار مسلماني أنَّ هذا القانون يستهدف بالأساس منع إبرام صفقات تبادل للأسرى، ويستهدف كل من نفذ عمليات فدائية ضد أهداف صهيونية، مشددًا على أن القانون سيكون له تبعات كثيرة على الأسرى الفلسطينيين.

 

في السياق، قال أسامة مرتجى الناشط والمختص في مجال الأسرى، إنَّ هذا القانون، يعكس الوجه الحقيقي لكيان الاحتلال، ويظهر مدى عنصريته، ويستهدف المقاومة الفلسطينية والنيل من النضال الفلسطيني، إلا أنّ الشعب الفلسطيني سيواصل نضاله بكافة قواه من أجل إنقاذ الأسرى من براثن الاحتلال.

 

من جانبها، قالت الناشطة السياسية الفلسطينية رحاب كنعان لـ"مصر العربية": إن قانون إعدام الأسرى تجاوز كل اتفاقيات جنيف، وإذا كان يستهدف من كانت أياديهم ملطخة بدماء إسرائيلية، فمعظم الإسرائيليين لطخت أياديهم بدماء أطفال ونساء وشيوخ فلسطين.

 

ودعت "كنعان"، كل المؤسسات الحقوقية الدولية للتحرك العاجل لإنقاذ الأسرى الفلسطينيين من براثن الموت الإسرائيلية، محملة أحرار العالم المسئولية على حياة الأسرى في سجون الاحتلال.

 

بدورها وصفت حركة حماس، قانون "إعدام الأسرى" من منفذي العلميات الفدائية، الذي بادر إليه حزب "إسرائيل بيتنا" برئاسة وزير جيش الاحتلال "أفيجدور ليبرمان" بـ"الفاشي".

 

وقالت حماس: إنَّ "مشروع القانون، الذي أعدَّه المجرم ليبرمان، مشروع خطير يهدّد حياة الأسرى، يتنافى مع المواثيق الدولية والقوانين الإنسانية ويعكس عنجهية الاحتلال وتطرفه".

 

وينص مشروع القانون، على "أنه في حال إدانة منفذ عملية فلسطيني من سكان الضفة الغربية المحتلة بالقتل، فإنَّه يكون بإمكان وزير الحرب أن يأمر وعبر المحكمة العسكرية بفرض عقوبة الإعدام، وألا يكون ذلك مشروطًا بإجماع القضاة، وإنما بأغلبية عادية فقط من دون وجود إمكانية لتخفيف قرار الحكم ، ويسمح القانون الإسرائيلي الحالي بفرض هذه العقوبة فقط في حال طلبت ذلك النيابة العامة العسكرية، وفي حال صادق على ذلك جميع القضاة في الهيئة القضائية العسكرية.
 

يشار إلى أنَّ حكومة الاحتلال، وافقت في وقت سابق في صفقات تبادل الأسرى خاصة صفقة "شاليط " على الإفراج عن أسرى فلسطينيين أدينوا بعمليات قتل ضد جنود ومستوطنين إسرائيليين، وفي حال تطبيق هذا القانون لن يكون بالإمكان إدراج من أدينوا بعمليات فدائية في أي صفقة تبادل في المستقبل بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال.

عن قانون إعدام الأسرى .. شاهد التقرير التالي:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان