رئيس التحرير: عادل صبري 03:43 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

واشنطن تستعد لنقل سفارتها إلى فندق «دبلومات» بالقدس المحتلة    

واشنطن تستعد لنقل سفارتها إلى فندق «دبلومات» بالقدس المحتلة    

العرب والعالم

واشنطن تستعد لنقل سفارتها إلى فندق "دبلومات" بالقدس المحتلة    

واشنطن تستعد لنقل سفارتها إلى فندق «دبلومات» بالقدس المحتلة    

وكالات-إنجي الخولي 26 ديسمبر 2017 08:10

فاد المركز الفلسطيني للإعلام، بأن الحكومة الأمريكية اشترت فندقا في القدس تمهيدا لنقل سفارتها إليه، تنفيذا لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي اعترف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

ونقل المركز عن القناة السابعة الإسرائيلية قولها، اليوم الاثنين الفندق المشار إليه هو فندق "دبلومات"، ويقع جنوبي شرق القدس المحتلة، وتعمل فيه دائرة الهجرة والاستيعاب الإسرائيلية.


ووفقا للقناة السابعة الإسرائيلية، فقد أكدت لها عضو الكنيست الإسرائيلي (البرلمان)، كسينيا سفيتلوفا، من كتلة "المعسكر الصهيوني"، أن الإدارة الأمريكية اشترت مؤخرا مبنى الفندق.


وفي السياق ذاته، كشفت القناة الثانية الإسرائيلية مؤخرا، عن قدوم وفد أمريكي، يترأسه ممثل شخصي عن ترامب، لتفقد التحضيرات الميدانية، لنقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس.

 

غرف محصنة وملجأ
وقالت القناة الإسرائيلية إن السفارة الأمريكية ستنقل إلى فندق "دبلومات" بحي "الأرنونا" بالقدس، بشكل مؤقت لحين الانتهاء من إنشاء المكان المخصص للسفارة، حيث وضع طاقم من الفنيين كاميرات وأبواب حراسة إلكترونية على مداخله.
 

وبحسب القناة ذاتها، فإن قسم التخطيط في بلدية القدس المحتلة، صادق على مخطط هندسي لإنشاء مبنى خاص بالسفارة الأمريكية بالقدس، يشتمل على غرف محصنة، وملجأ وجدران أمنية محيطة بها.


من جانبه قال رئيس قسم التخطيط في بلدية القدس، مئير ترجمان، للقناة الثانية إن "مهندس السفارات الأمريكية حضر إلى القدس قبل أسبوع للإشراف على خطة البناء".

وأضاف: "معايير البناء المعروضة بالمخطط الهندسي الأمريكي للسفارة، مختلفة عن تلك المعتمدة في إسرائيل.. المخطط يشمل إنشاء بناية قصيرة؛ تجنبا لهجوم بالطيران".



فندق دبلومات 
فندق "دبلومات" التاريخي، يقع في حي أرنونا، ويتم استعماله حاليا كمنشأة لإقامة المسنين "دار مسنين"، حيث يعيش فيه نحو 500 مسن من مهاجري الاتحاد السوفيتي السابق، ومن المتوقع أن يبقوا فيه حتى 2020.
 

وكانت صحيفة "يديعوا أحرونوت" قد اشارت في وقت سابق إلى أن إقامة السفارة في المكان المذكور ستؤدي إلى ضرورة إيجاج مكان بديل للمسنين.


ونشرت وكالة "رويترز" خريطة مُحتملة توضح المواقع المحتملة في القدس التي من المتوقع أن تُنقل السفارة الأمريكية إليها.


وأشارت رويترز إلى وجود 6 أماكن لنقل السفارة الأمريكية إليهم وهم شارع جيرشون آجرون والذي تقع فيه القنصلية الأمريكية العامة -التي تتعامل مع مسائل الضفة الغربية وغزة والقدس-، والمركز الأمريكي التعليمي والثقافى.
 

ومن بين الأماكن المطروحة أيضًا البيت الأمريكي هو المركز الثقافي للقنصلية الأمريكية العامة بالقدس، وشارع ديفيد فلوسر وفيه القنصلية الأمريكية العامة بالقدس، وتالبيوت وفيه تمتلك الولايات المتحدة مخزنًا يمكن استغلاله، و فندق دبلومات حيث تمتلك الولايات المتحدة الأرض التي يقع عليها الفندق. 

  
 
يذكر أن الكونجرس الأمريكي اتخذ قرارا عام 1995 بنقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب الى مدينة القدس، ومنذ ذلك التاريخ يقوم الرئيس الأمريكي بتأجيل تنفيذ هذا القرار كل 6 شهور. وقد وعد عدد من المرشحين للرئاسة بنقل السفارة في حال فوزهم، ولكن أحدا من الرؤساء لم يقدم على نقل السفارة الأمريكية الى القدس. 

إلا ان ترامب أقدم على هذه الخطوة في 6 ديسمبر الجاري، رغم التحذيرات الدولية الواسعة على توقيع قرار رئاسي يعترف بمدينة القدس الفلسطينية المحتلة عام 1967 عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وأوعز لوزارة الخارجية الأمريكية بالبدء في إجراءات نقل السفارة إلى القدس، وسط تنديد ورفض الدول العربية والإسلامية والغالبية الساحقة من دول العالم.

يتمسك الفلسطينيون بشرقي القدس عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات المجتمع الدولي، التي لا تعترف بكل ما ترتب على احتلال إسرائيل للمدينة، عام 1967، ثم ضمها إليها، عام 1980، وإعلانها القدس الشرقية والغربية "عاصمة موحدة وأبدية" لها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان