رئيس التحرير: عادل صبري 02:08 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

ترامب ينتقم من عباس بسلسلة قرارات عقابية ضد السلطة الفلسطينية

ترامب ينتقم من عباس بسلسلة قرارات عقابية ضد السلطة الفلسطينية

العرب والعالم

ترامب ينتقم من عباس بسلسلة قرارات عقابية ضد السلطة الفلسطينية

موقع إسرائيلي..

ترامب ينتقم من عباس بسلسلة قرارات عقابية ضد السلطة الفلسطينية

وكالات-إنجي الخولي 25 ديسمبر 2017 07:52

قال موقع "تيك ديبكا" المقرب من أجهزة الأمن الإسرائيلية إنَّ إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قررت أن تقوم بسلسلة إجراءات عقابية، تفسِّر عمليًا بقطع العلاقات بين البيت الأبيض ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبو مازن، وذلك في أعقاب الحملة التي يقوم بها الرئيس الفلسطيني ضد قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

 
وقال الموقع "خطوات إدارة ترامب هذه اتخذت بعد أن تم تحذير السلطة الفلسطينية أكثر من مرة، والطلب منها بوقف حملتها ضد ترامب وقراره، لما لها من أثر سلبي على المنطقة".
وزعم الموقع "أن كلا من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وولي العهد الإماراتي الشيخ بن زايد، وكذلك أمير قطر الشيخ تميم الثاني؛ جميعهم قالوا لأبي مازن وبالتنسيق مع واشنطن أن عليه أن يكف عن مهاجمة الرئيس ترامب، لكنه رفض، بحسب وكالة " سما" الفلسطينية.
 
وحسب الموقع فإن الإدارة الأمريكية قررت أن تتخذ 8 خطوات:
 
- لن تقدم للفلسطينيين أي خطة سلام، الخطة الموجودة قيد الإعداد في واشنطن سيستمر إعدادها، لكن المشاورات بشأنها ستجري فقط بين الولايات المتحدة والدول العربية وإسرائيل، ولكن ليس مع الفلسطينيين.
 
- الاتصالات بين الولايات المتحدة والفلسطينيين سيتم قطعها، ليس فقط على المستويات العليا؛ وإنما على مستوى الاتصالات اليومية القائمة بين الفلسطينيين والأمريكيين. الإدارة الأمريكية أرسلت رسالة من خلال جهات عربية للفلسطينيين أن ليس لديهم ما يوجهونه بعد الآن في القضايا السياسية والاقتصادية للقنصلية الأمريكية في القدس بما أنه لن يتم الرد عليها.
 
- حكومة ترامب ستعيد النظر بشأن الموقف من مكتب منظمة التحرير في واشنطن، وستتخذ خطوات صوب إغلاقه.
 
- المسئولون الفلسطينيون لن يدعوا إلى واشنطن بعد اليوم من أجل إجراء لقاءات واتصالات مع وزارات الإدارة الأمريكية، ومن بينها وزارة الخارجية ووزارة المالية الأمريكيتيْن.
- المسئولون الفلسطينيون لن يدعوا بعد اليوم إلى البيت الأبيض، ولا إلى مجلس الأمن القومي التابع للولايات المتحدة (NSC)؛ حيث تقرر هناك السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط. مسئولون أمريكيون كبار أرسلوا هذه الأيام رسالة إلى صائب عريقات الذي يعتبر رجل السلطة المسئول عن ملف الولايات المتحدة، وأبلغوه أن ليس لديه ما يصل من أجله بعد الآن إلى المجلس الأمني في البيت الأبيض.
 
- إدارة ترامب لن تعلن على الملأ عن وقف المساعدات المالية للفلسطينيين، لكن وبما أن المساعدات الأمريكية تصل إليهم على هيئة مشاركة الولايات المتحدة في المشاريع الاقتصادية؛ فإنَّ الإدارة ستؤخر الأموال التي ينبغي أن تنقل بذريعة أنها تجري فحصًا مجددًا للتأكُّد من مآلات استثمارها.
 
- ستتوقف مشاركة الولايات المتحدة في موازنة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للأمم المتحدة (الأونروا)، وهي مساعدات تقدر بحوالي 1 مليار دولار.
 
- في المقابل اهتمت الإدارة في اتصالاتها القائمة في الأيام الأخيرة مع الرياض وأبو ظبي وقطر بأن تكف هذه الدول العربية الثلاثة أو أن تبطئ المساعدات الاقتصادية التي تقدمها للسلطة الفلسطينية.
وأكّدت المصادر للموقع  الإسرائيلي الذي يعد موقعًا إعلاميًا متخصص في القضايا الأمنية والاستخباراتية "أن المسؤولين الفلسطينيين في رام الله أصيبوا بالصدمة نهاية الأسبوع، عندما علموا بأن حاكم قطر أيضًا الشيخ تميم الثاني أبلغ رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن - الذي زاره في قصره بالدوحة - أنه سيواصل تنسيق تحويل الأموال القطرية إلى الفلسطينيين مع إسرائيل".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان