رئيس التحرير: عادل صبري 11:14 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الجارديان: السعودية ستمنح لاعبي الشطرنج الإسرائيليين تأشيرة الدخول

الجارديان: السعودية ستمنح لاعبي الشطرنج الإسرائيليين تأشيرة الدخول

العرب والعالم

السعودية ستمنح لاعبي الشطرنج الإسرائيليين تأشيرة الدخول

العباءات شرط للنساء..

الجارديان: السعودية ستمنح لاعبي الشطرنج الإسرائيليين تأشيرة الدخول

وكالات-إنجي الخولي 24 ديسمبر 2017 08:17

كشفت صحيفة بريطانية أن المملكة العربية السعودية ستمنح لاعبين إسرائيليين تأشيرات دخول لأراضيها؛ للمشاركة في بطولة العالم للشطرنج، التي تستضيفها الرياض في الفترة بين 26 و30  ديسمبر الجاري.

 

ونقلت صحيفة "الجارديان" البريطانية، عن مصدر في الاتحاد الدولي للشطرنج، قوله إن "التأشيرات السعودية ستصدر للاعبين الإسرائيليين الراغبين في المشاركة".

 

والسبت الماضي، أعلن الاتحاد الإسرائيلي للشطرنج أن الموعد النهائي المتفق عليه مع الاتحاد الدولي للعبة "فيد" قد انقضى، وأنه لم تصدر أي تأشيرات للمسافرين الإسرائيليين السبعة، لكن "فيد" أكد أن التأشيرات ستصدر.
 
وهذه هي المرة الأولى التي تقام فيها بطولة العالم للشطرنج في السعودية.

 

ووفق "الجارديان"، فإن السعودية، وللمرة الأولى في حدث رياضي، لن تطلب من النساء ارتداء الحجاب أو العباءة.

 

لكن تقارير إسرائيلية قالت، الخميس، إنه لن تصدر تأشيرات للاعبين الإسرائيليين أو الإيرانيين أو القطريين، وإن العباءات تعد بالفعل للنساء.
 
وكان نائب رئيس الاتحاد العالمي للشطرنج أعلن نهاية الشهر الماضي أنه تم تقديم أوراق لاعبي شطرنج إسرائيليين للسلطات السعودية؛ للحصول على تأشيرات دخول إلى السعودية؛ للمشاركة في البطولة، المقرر إقامتها في الرياض، وذلك على ضوء إعلان الاتحاد العالمي للعبة أنه يسعى لتسهيل ذلك.

 

وبحسب ما نقلته وكالة "فرانس براس" آنذاك، قال المتحدث باسم الاتحاد الإسرائيلي للشطرنج، ليئور ايزنبرغ، إن "سبعة لاعبين تقدموا بطلبات للحصول على تأشيرات دخول للمشاركة في بطولة للشطرنج ستجري في الرياض في الفترة ما بين 26-30  ديسمبر المقبل".

 

ورغم عدم وجود علاقات رسمية سعودية معلنة مع إسرائيل، فإنه في حال حصول اللاعبين الإسرائيليين على التأشيرات، فستكون المرة الأولى التي تتم فيها مثل هذه الزيارة.

وكان نائب رئيس الاتحاد العالمي للشطرنج، جورجيوس ماكروبولوس، أعلن أنه تم تقديم أوراق سبعة لاعبي شطرنج إسرائيليين، بينهم سيدتان، إلى السلطات السعودية، مؤكدا أن "وضع التأشيرات معلق حاليا".

 

وذكر أن الاتحاد العالمي يقوم بجهود كبيرة تضمن حصول جميع اللاعبين على تأشيرات دخول، بمن فيهم الإسرائيليون، دون الخضوع لقيود، متوقعا موافقة السعودية على الطلبات بمساعدة الاتحاد الدولي.

 

عباءات للإسرائيليات
وكانت صحيفة (يديعوت احرونوت) العبرية قد قالت:"إن إسرائيل حوّلت إلى منظمي بطولة الشطرنج الدولية، التي ستفتتح في منتصف الاسبوع المقبل في السعودية، مقاييس ملابس لاعبتي الشطرنج الإسرائيليتين لكي يتم تجهيز (عباءات) لهما، كتلك التي ترتديها السيدات السعوديات، بناء على طلب السلطات السعودية".
 

 وأكدت (يديعوت)، أنه من المقرر أن يصل سبعة لاعبي شطرنج إسرائيليين (امرأتان وخمسة رجال وأربعة مرافقين) من اتحاد الشطرنج إلى الرياض.
 
ومن المعروف أن التجنيد في دولة الاحتلال الإسرائيلي إجباري، فكل مواطن إسرائيلي إما خدم في السابق أو في الخدمة حاليا أو على الإحتياط.


وأضافت الصحيفة الإسرائيلية، أنه خلال اليومين الماضيين، زاد الضغط على السلطات السعودية لإصدار تأشيرات الدخول و”صنع التاريخ”، وفق زعمها، لافتة إلى أن رئيس اتحاد الشطرنج الدولي حل هذه المسألة.

 

وقالت الصحيفة في المقابل، كما علمنا، فقد أجرى نائب رئيس اتحاد الشطرنج الإسرائيلي محادثة مباشرة مع رئيس اتحاد الشطرنج السعودي، الذي قال: "أنا لا أكرهم.. أريد التوضيح أنه ليس لدي أي شيء ضدكم، لكنه يبدو أن الوقت لم يحن بعد لإدخال الإسرائيليين إلى السعودية"، وفق مزاعم (يديعوت).

وكان الإعلامي السعودي وليد الفراج، مقدم برنامج (أكشن يا دوري) على قناة (MBC) أكشن السعودية، قد آثار غضبًا واسعَا بين المغردين، بعد دعوته لضرورة قبول التطبيع مع إسرائيل، حيث فسر البعض تصريحات الفراج الملمحة لقضية التطبيع، على أنها تمهيد لمشاركة الفريق الإسرائيلي في بطولة الشطرنج المقرر عقدها في الرياض.

 

بدون جواز سفر إسرائيلي 
ومن جانبه ، عبر الخبير الاستراتيجي السعودي، اللواء أنور عشقي، عن اعتقاده بأن سلطات المملكة لن تسمح لأي رياضي يحمل جواز سفر إسرائيلي بدخول الأراضي السعودية.

وقال عشقي، لـ "سبوتنيك" الروسية ، "لا أعتقد أن المملكة العربية السعودية ستوافق على دخول رياضيين إسرائيليين أراضيها".


وفي حال أصر الاتحاد الدولي للشطرنج على مشاركة اللاعبين الإسرائيليين، رأى عشقي، وهو جنرال سعودي متقاعد والعضو الحالي في اللجنة الاستشارية الخاصة لدى مجلس الوزراء السعودي ، أن المخرج من هذه الأزمة أن "يكون لدى الإسرائيليين جنسية أخرى يدخلون بها، فلا يوجد أي إسرائيلي لا يحمل جنسية أخرى من البلد الذي جاء منه".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان