رئيس التحرير: عادل صبري 09:27 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو| «معتقلو ترامب».. الاحتلال يقمع انتفاضة القدس

فيديو| «معتقلو ترامب».. الاحتلال يقمع انتفاضة القدس

العرب والعالم

الاحتلال يقمع انتفاضة القدس

فيديو| «معتقلو ترامب».. الاحتلال يقمع انتفاضة القدس

فلسطين- مها عواودة 23 ديسمبر 2017 12:44

شهدت الانتفاضة الفلسطينية الجديدة حملة اعتقالات واسعة من قبل الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين الغاضبين على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة واعتبارها عاصمة لكيان الاحتلال.

 

المئات من الفلسطينيين بينهم أطفال، زجت بهم قوات الاحتلال في السجون وأقسام التحقيق في الشرطة الإسرائيلية ، مطلقة عليهم مصطلح جديد "معتقلو ترامب" في إشارة لمشاركتهم في التظاهرات الفلسطينية المنددة بقرار ترامب، ووضعوا هذا المصطلح على كل من شارك ويشارك في التظاهرات الفلسطينية الغاضبة، التي تعم الأراضي الفلسطينية.

 

ووفقاً لنادي الأسير الفلسطيني، فإن قوات الاحتلال، اعتقلت بمساعدة المستعربين مئات الفلسطينيين ، وتجاوز عددهم 500فلسطينياً من اعلان ترامب ، مشيراً أن هدف هذه الحملة من الاعتقالات هو قتل روح الانتفاضة الفلسطينية المشتعلة في الأرض الفلسطينية.

 

"مصر العربية" ترصد في هذا التقرير المصطلح الجديد الذي استخدمه الاحتلال، ودلالات هذا المصطلح ، وهدف الاحتلال من تكثيف حملة الاعتقالات في الأراضي الفلسطينية خلال الانتفاضة الفلسطينية الجديدة.

 

وقال موفق حميد من جمعية الأسرى والمحررين حسام ل"مصر العربية": "هناك حملة شرسة من قبل الاحتلال ضد المشاركين في التظاهرات الغاضبة المنددة بقرار ترامب، والاحتلال اعتقل العشرات من الأطفال خلال مشاركتهم في التظاهرات، ووجهت لهم تهم متعددة ، وقيدت لائحة الاعتقال تحت اسم "معتقلو ترامب" ، في دلالة على مشاركتهم في التظاهرات المنددة بقرار ترامب".

 

وتابع: من تعتقله قوات الاحتلال خلال مشاركته في التظاهرات يخضع لتعذيب شديد ، خاصة الأطفال والشباب، وذلك في محاولة من الاحتلال لقتل روح المقاومة عند الشعب الفلسطيني".

 

وأكد حميد أن موجه الاعتقالات المكثفة لقوات الاحتلال تطال بشكل يومي العشرات من الفلسطينيين في مدن الضفة الغربية ، وتتم عملية الاعتقال أما خلال المسيرات، أو خلال اقتحام المدن والبلدات الفلسطينية.

 

من جانبة قال نشأت الوحيدي ممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية إن مصطلح "معتقلو ترامب"، ظهر بعد قرار الرئيس ترامب بنقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة ، فهناك حملة اعتقالات غير مسبوقة في صفوف الفلسطينيين ، وذلك في محاولة من الاحتلال لإخماد الانتفاضة الفلسطينية ".

 

وأكد الوحيدي أن عدد المعتقلين كبير ، ومصطلح "معتقلو ترامب" هو مصطلح له دلالات وأبعاد سياسية من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

 

في سياق متصل أفادت هيئة شؤون الاسرى والمحررين أن المعتقلين الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال بعد قرار ترامب ، تعرضوا لاعتداءات همجية ووحشية خلال اعتقالهم واستجوابهم، وأن وحدات المستعربين والقوات الاسرائيلية الخاصة قامت باختطاف الشبان وتعريضهم للضرب المبرح.

 

وقالت هيئة الاسرى ، إن عددا من المعتقلين تعرضوا للإصابة بجروح بالغة خلال المواجهات ، التي اندلعت في كافة المناطق الفلسطينية ضد قرار الرئيس الامريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال ، وأن عدد من الجرحى المعتقلين لازالوا يقبعون في المستشفيات الإسرائيلية وهم على ذمة الاعتقال .

 

وأشارت أن معظم المعتقلين هم من الشبان والقاصرين (12-17 عاما) وانهم زجوا في ظروف صعبة للغاية داخل مراكز التوقيف الإسرائيلية.

 

ومع ارتفاع وتيرة الاعتقالات في صفوف الفلسطينيين خلال الانتفاضة الفلسطينية الثالثة ، ارتفع عدد الأسرى في سجون الاحتلال لأكثر من سبعة آلاف أسير بينهم أطفال ونساء ومرضى . 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان