رئيس التحرير: عادل صبري 02:38 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

بـ 5 آلاف غارة و10 آلاف قتيل.. اليمن يودع عام 2017

بـ 5 آلاف غارة و10 آلاف قتيل.. اليمن يودع عام 2017

العرب والعالم

جانب من الحرب في اليمن

بـ 5 آلاف غارة و10 آلاف قتيل.. اليمن يودع عام 2017

أحمد جدوع 23 ديسمبر 2017 10:43

أيام قليلة وينتهى عام 2017 الذي شهد فيه اليمن أكبر معدل من الغارات الجوية من التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية في حربها على جماعة الحوثي، مخلفا وراءه قتلى بالآلاف من المدنيين.

 

وكشف تقرير لوكالات إغاثة دولية أن اليمن شهد غارات جوية بالعام الجاري أكثر من عام 2016 كله مما أدى إلى زيادة عدد القتلى بين المدنيين وإجبار عدد أكبر من الأشخاص على الفرار من ديارهم.

 

كما كشف التقرير أن وتيرة الاشتباكات على الأرض زادت أيضا هذا العام ولاسيما حول تعز ثالث أكبر مدن اليمن والتي يحاصرها الحوثيون المتحالفون مع إيران.

 

غارات مكثفة

 

وقال تقرير وكالة (بروتكشن كلاستر) في اليمن التي ترأسها المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن مجمل عدد الغارات الجوية في بلغ 5676 مقابل 3936 غارة خلال عام 2016 كله.

وأظهرت الإحصاءات أيضا زيادة متوسط الاشتباكات الشهرية بين الأطراف المتحاربة 56 في المئة عن العام الماضي.

 

ولم يحدد التقرير أي طرف المسؤول عن الغارات الجوية ولكن التحالف الذي تقوده السعودية ويدعم حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي يسيطر على المجال الجوي اليمني منذ بدء الحرب في مارس 2015 .
 

مناطق استهدفها التحالف

 

وتشن القوات الأمريكية أحيانا أيضا ضربات جوية أو غارات مستخدمة طائرات بلا طيار.


وقال التقرير إن معظم الاشتباكات والغارات الجوية تركزت في محافظات المواجهة ومن بينها تعز وصعدة وحجة وصنعاء والجوف ومأرب .

 

ودمرت الحرب معظم البنية التحتية اليمنية بما في ذلك ميناء الحديدة الرئيسي بالإضافة إلى المستشفيات والمدارس والطرق مما دفع بالبلاد إلى شفا مجاعة وتسبب في تفشى وباء الكوليرا الذي أودى بحياة نحو ألفي شخص منذ ابريل نيسان.

 

انعدام الغذاء

 

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إن عدد المشردين يبلغ مليوني شخص في حين أن هناك نحو 946 ألف شخص عادوا من الخارج لكنهم لم يتمكنوا من العودة إلى منازلهم ومن ثم فإن أكثر من 10% من سكان اليمن البالغ عددهم 27 مليون نسمة إما أنهم مشردون أو يواجهون تحديات مباشرة للعودة لديارهم.

ويحتاج نحو 14 مليونا من سكان اليمن، البالغ عددهم 26 مليونا، إلى الغذاء، ويعاني سبعة ملايين من إنعدام الأمن الغذائي.

 

عام المآسي

 

بدوره قال الناشط الحقوقي اليمني عبدالرحمن ناجي، إن اليمن شهد في عام 2017 أكبر مآساة في التاريخ وهو تعرضه لمجاعة قاتلة فضلاً عن الحرب التي قتلت الآلاف من المدنيين الذي استدرجوا وتم استغلال بعضهم في حرب لا ناقة لهم بها ولا جمل.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن الوضع الحقوقي في اليمن متدهور للغاية، وسط صمت دولي مما يحدث، مشيراً إلى أن المنظمات الحقوقية تعمل على استحياء بسبب عدم توفر سبل الأمان لتوصيل المساعدات.

 

وأوضح أنه عادة نقول على كل عام منصرم بفرحه وحزنه، لكن في اليمن لا نستطيع القول إلا أنه مر بحزن وخراب ودمار على جميع المستويات في اليمن الذي لم يعد سعيد بسبب الصراع على السلطة، محملاً جميع الأطراف المسؤولية عن الجرائم التي ارتكبت في حق هذا الشعب.

 

وأشار إلى أن وتيرة الحرب في اليمن تتصاعد خاصة بعد مقتل الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح على يد الحوثيين، وإذا استمرت بهذا الشكل توقع أن يكون عام 2018 أشد قسوة على اليمنيين، وعندها سيكون وصل اليمن إلى الدمار الشامل ولن تقوم له قومه على حد وصفه.


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان