رئيس التحرير: عادل صبري 05:52 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

في «معرشورين» إدلب.. الأسد يغتال براءة الأطفال

في «معرشورين» إدلب.. الأسد يغتال براءة الأطفال

العرب والعالم

الأسد يقصف أطفال إدلب

ويقتل 19 مدنيا..

في «معرشورين» إدلب.. الأسد يغتال براءة الأطفال

أيمن الأمين 20 ديسمبر 2017 13:50

جريمة جديدة ارتكبها طيران النظام السوري ضد المدنيين في إدلب، خلفت عشرات القتلى والجرحى غالبيتهم من الأطفال.

 

وقال الدفاع المدني السوري، والمرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء، إن 19 قتيلاً سقطوا في ضربات جوية في بلدة بمعقل المعارضة المسلحة في إدلب.

 

وتشن المقاتلات الروسية وكذلك طائرات تابعة للنظام السوري بين الحين والآخر قصفا على محافظة إدلب التي تتمركز فيها فصائل المعارضة المسلحة، وعادة ما يفضي القصف إلى قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

وذكر المرصد السوري، الذي يقع مقره في بريطانيا ويتابع مجريات الحرب الدائرة بسوريا، أن "الطيران السوري أو الروسي قصف بلدة معر شورين بريف مدينة معرة النعمان، الواقعة بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب" مضيفاً أن من "بين القتلى سبعة أطفال".

 

وقالت عناصر الدفاع المدني في إدلب والمعروفة باسم (الخوذ البيضاء)، والتي تعمل في المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة المسلحة، إن قصفاً عنيفاً بعد منتصف الليل أسفر عن سقوط 19 قتيلاً.

أحمد الناصر أحد أهالي إدلب قال إن القصف الروسي والاسدي على مدن إدلب لم يتوقف منذ أكثر من 3 أشهر، فكل يوم يقع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين، آخرها ليل أمس بقرية معر شورين بمعرة النعمان.

 

وأوضح لـ"مصر العربية" أن الأسد والروس يستهدفون مناطق المعارضة بشكل وحشي، كورقة ضغط جديدة عليهم تمهيدا لإفراغ المدينة من سكانها وتهجيريهم كما حدث مع حلب قبل عام.

 

وتابع: غالبية مناطق سوريا يقصفها الاسد، فتزامنا مع قصف معرة النعمان قصفت مدافع النظام أول أمس مدينة دوما وحرستا وبلدتا عين ترما والنشابية بالغوطة الشرقية وحي جوبر الدمشقي  أيضا تعرض لقصف عنيف.

يشار إلى أن إدلب هي أحد مناطق خفض التوتر، التي تم التوصل إليها في مباحثات أستانة، في وقت سابق من العام الجاري، بضمانة من روسيا وإيران وتركيا.

 

وتشكل محافظة إدلب إحدى مناطق خفض التوتر الأربعة في سوريا.

 

وتوصلت روسيا وإيران أبرز حلفاء دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة، في مايو في إطار محادثات أستانا، إلى اتفاق لإقامة أربع مناطق خفض توتر في سوريا. وبدأ سريانه عملياً في إدلب ومحيطها في شهر سبتمبر.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان