رئيس التحرير: عادل صبري 05:51 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| القدس والأسرى ووثيقة حماس.. أهم محطات فلسطين في 2017

بالفيديو| القدس والأسرى ووثيقة حماس.. أهم محطات فلسطين في 2017

العرب والعالم

أهم محطات فلسطين في 2017

يوضحها سياسي فلسطيني لمصر العربية:

بالفيديو| القدس والأسرى ووثيقة حماس.. أهم محطات فلسطين في 2017

فلسطين- مها عواودة 20 ديسمبر 2017 15:00

أكد الكاتب والإعلامي الفلسطيني حسن جبر، أن هناك محطات هامة وحاسمة مرت بها القضية الفلسطينية عام 2017 ، سواء كان على الصعيد الداخلي أو الخارجي.

 

وأشار جبر لـ " مصر العربية "، أن وثيقة حماس التي عدلتها ، وإضراب الأسرى الفلسطينيين 41 يوماً داخل سجون الاحتلال ، ووضع الأخير بوابات إلكترونية على أبواب الأقصى، وتسليم حركة حماس إدارة قطاع غزة لحكومة الوفاق، وكذلك قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة من المحطات الهامة والتاريخية في القضية الفلسطينية.

 

"مصر العربية" ترصد مع الكاتب والإعلامي الفلسطيني حسن جبر أهم المحطات الهامة التي مرت بها القضية الفلسطينية خلال عام 2017 وتأثيرها على الفلسطينيين ، وعلى مستقبل الكفاح الفلسطيني.

 

وقال جبر حول ما يتعلق بالبوابات الإلكترونية حول المسجد الأقصى: "معركة البوابات الإلكترونية كانت محطة فارقة في صمود الشعب الفلسطيني في الدفاع عن أقصاه، وأجبر الاحتلال تحت ضغط الجماهير الفلسطينية على إزالة هذه البوابات الإلكترونية، وأثبتت هذه المعركة الشرسة على أبواب الأقصى صلابة الشعب الفلسطيني في مقارعة الاحتلال وإفشال مخططاته بحق الأقصى، وقد لاقت هذه المعركة دعماً عربياً وإسلامياً واسعاً خاصة أن الأقصى يمس عقيدة الأمة".

 

وبخصوص إضراب الأسرى أكد جبر أن الأسرى خاضوا عام 2017 معركة الأمعاء الخاوية والتي استمرت 41 يوماً، مارس الاحتلال فيها كل صنوف القهر والتعذيب بحق الأسرى، ومورست عليهم ضغوط نفسية في محاولة لكسر إرادتهم، لكن كل تلك المحاولات باءت بالفشل، أمام صمود وإصرار الأسرى على تحقيق مطالبهم العادلة، وقد خاض نحو 1600 أسير، هذه المعركة البطولية، التي ترافق معها مسيرات مساندة لهم في الميادين العامة في غزة والضفة وتظاهرات في عدة عواصم عربية وإسلامية مساندة لهم".

 

وبين جبر أن عام 2017 شهد تعديل على ميثاق حركة حماس أو ما عرف "بوثيقة حماس السياسية، والتي تضمنت تعديلات جوهرية نظر إليها على أنها قبول من حركة حماس بدولة فلسطينية على حدود عام 1967 ، وقد لجأت حماس لتلك الخطوة حتى تحظى باعتراف على الصعيد الدولي، ومثلت تلك الوثيقة بكل تأكيد انعطافة هامة في حياة حركة حماس السياسية بعد 30 عاماً من انطلاقتها".

 

وبخصوص المصالحة الفلسطينية أكد جبر أن تطوراً مهماً طرأ على ملف المصالحة الفلسطينية عام 2017 ، من خلال تدخل القاهرة بقوة في هذا الملف، وعودتها بقوة في الإشراف المباشر على الحوار بين حركتي فتح وحماس، نتج عنه حل حركة حماس للجنتها الإدراية في غزة، وتسلم حكومة الوفاق للمؤسسات والمعابر في القطاع، ويأمل الفلسطينيون بأن يستقبلوا عام 2018 بنهاية الانقسام على أساس الشراكة السياسية.

 

وأوضح جبر أنه في عام 2017، هناك كانت محاولات من الأونروا تهدف لإدخال مواد اثرائية في المنهاج لطلبة المدارس، اعتبرتها الفصائل الفلسطينية بأنها تمس بالقيم الوطنية للقضية الفلسطينية ، وتحت الضغط الفلسطيني تراجعت الأونروا عن هذا المخطط الخطير".

 

حول ما يتعلق بالقدس أشار جبر إلى أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في نهاية عام 2017 بنقل السفارة الأمريكية للقدس، والاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، قلب كل موازين السياسية في منطقة الشرق الأوسط ، وغير كل المسارات والأولويات الفلسطينية ، ونتج عن هذا القرار رفض فلسطيني، واشتعال انتفاضة جديدة في وجه الاحتلال وواشنطن ، وقرار نقل السفارة يعد وعد بلفور جديد ، وانعطافة جديدة في مسار القضية الفلسطينية ، ويمكن أن نقول أن عام 2017 شهد انهيار عملية السلام بالكامل بعد 26 عاماً من المفاوضات بين السلطة الفلسطينية والاحتلال بوساطة أمريكية".

 

واختتم جبر حديثة ل" مصر العربية " بالقول أن عام 2017 يعد في نظر الفلسطينيين مزدحم بالتطورات السياسية، والمحطات الفارقة، ويعد من أكثر الأعوام التي مرت بها القضية الفلسطينية خطورة وحساسة سواء على الصعيد الداخلي أو في العلاقة مع الاحتلال والمجتمع الدولي.

 

حصاد 2017
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان