رئيس التحرير: عادل صبري 03:08 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

علاقات «إسرائيل» والسعودية.. كلمة السر إيران

علاقات «إسرائيل» والسعودية.. كلمة السر إيران

العرب والعالم

محمد بن سلمان - نتنياهو

علاقات «إسرائيل» والسعودية.. كلمة السر إيران

وكالات - الأناضول 19 ديسمبر 2017 17:40

لا تتوقف التلميحات الصادرة عن كبار المسؤولين الإسرائيليين عن وجود علاقة ناشئة مع المملكة العربية السعودية، ومع ذلك، فإن مستوى هذه العلاقات ما زال سريا، وإن كانت إيران عنوانها الأبرز.

ويمتنع المسؤولون الإسرائيليون عن الكشف عن طبيعة هذه العلاقة الناشئة، ومستواها، وإن كانوا يُقرّون ضمنا بأن تطبيع العلاقات بين البلدين سيكون صعبا، قبل تحقيق إتفاق سلام فلسطيني-إسرائيلي، ويوصى أحدهم في هذا السياق أن"تصبر" إسرائيل على السعودية، حتى تتطور هذه العلاقات.

وبعد أن كان الحديث مع مسؤولين إسرائيلين، أمرا محرما، فإن لقاءات المدير العام للإستخبارات العامة السعودية الأسبق، الأمير تركي الفيصل بن عبد العزيز آل سعود، مع مسؤولين إسرائيليين في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكيةـ باتت مألوفة فضلا عن زيارة ضابط الإستخبارات الأسبق، اللواء أنور عشقي، على رأس وفد من رجال الأعمال والأكاديميين السعوديين إلى إسرائيل، في يوليو/تموز 2016 ومن ثم استضافة كبار المسؤولين العسكريين والسياسيين الإسرائيليين بات مألوفا في موقع "إيلاف" الخاص السعودي.

ويقول عوزي رابي، المحاضر في جامعة تل أبيب والمتخصص بالشؤون السعودية،: " إن التفكير بمنطق عدو عدوي صديقي، هو الأساس لتغيير مهم بالنسبة لإسرائيل".

ورأى في مقابلة مع إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأحد: " الدول العربية تعترف بخجل أن إسرائيل ليست بالسوء الذي تم تقديمها فيه في القرن العشرين، وأن يقوم وفد بحريني بزيارة إسرائيل علنا في الآونة الأخيرة، وأن يجري رئيس الأركان (غادي ايزنكوت) مقابلة مع موقع إعلامي سعودي (إيلاف) وأن يقول رئيس معهد ابحاث سعودي إن لإسرائيل واليهود حقوق في القدس ليس سوى بعض المؤشرات على ذلك".

ودعا وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، إلى توثيق التعاون بين إسرائيل والسعودية، بعد أن هاجم إيران والمجموعات التي وصفها ب" فروعها بالمنطقة".

وكتب ليبرمان في مجلة "ديفنس نيوز" الأمريكية، يوم الثلاثاء الماضي: " نرى أدلة كثيرة على التفكير الرصين في أماكن أخرى في المنطقة، ولا سيما بين دول الخليج، ولعل أوضح مثال على ذلك هو المملكة العربية السعودية التي تقود قيادتها سياسة جريئة ورؤيا لا تتوانى عن تعريف إيران باعتبارها التهديد الإقليمي الأكبر، وهي تواجه صراحة فروعها الإرهابية - الحوثيون وحزب الله وحماس، ومن خلال إعطاء الأولوية للتحديث والحرية والاستثمار في البنية التحتية، تركز الحكومة السعودية على مصالحها الحقيقية والحيوية. كل هذه تمثل، في الواقع، مصالح إقليمية رئيسية" .

وأضاف ليبرمان: " كلما وحّدنا، نحن القوى البرجماتية في المنطقة، طاقاتنا لهزيمة أعدائنا المتعصبين، كلما كنا أكثر قدرة على توفير الأمن والاستقرار في المنطقة والنهوض بمصالحنا الوطنية".

**لماذا إسرائيل؟

وتقول إسرائيل إنها قادرة على مجابهة إيران لوحدها، لو اقتضت الحاجة لمنعها من امتلاك أسلحة نووية.

وفي أكثر من مناسبة، قالت تقارير إسرائيلية إن إسرائيل زودت دولا غربية وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية، بمعلومات استخبارية عن البرنامج النووي الإيراني.

وتمتلك إسرائيل أسلحة هجومية لا تمتلكها دولا أخرى في المنطقة مثل المقاتلة (الأمريكية) المتطورة "إف 35"، فضلا عن امتلاكها منظومة دفاعية ضد الصواريخ الباليستية مثل "سهم 3" التي طورتها بالإشتراك مع الولايات المتحدة الأمريكية.

**تلميحات نتنياهو

ولطالما لمّح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الأشهر الأخيرة، إلى أن الشعور الذي يسود بعض الدول العربية، بأن إيران هي العدو قد قرب إسرائيل من الدول العربية " المعتدلة".

ففي الثالث والعشرين من نوفمبر الماضي تحدث نتنياهو في مراسم إحياء ذكرى رئيس الوزراء الأول لدولة إسرائيل دافيد بن غوريون، في القدس، عن علاقات سرية تربط بلاده مع دولا عربية دون الكشف عن اسماء هذه الدول.

وقال نتنياهو: " تعاوننا المثمر مع الدول العربية مخفي عادةً، ولكن أؤمن أن علاقاتنا مع الدول العربية ستستمر في النضج، وأؤمن أنها ستجلب ثمارا من أجل توسيع دائرة السلام، هذا سيحدث في نهاية المطاف لأن هذا يحدث باستمرار وراء الكواليس".

ولكنه في الحادي والعشرين من ذات الشهر، كان نتنياهو أكثر تحديدا بشأن هوية هذه الدول بتأكيده على أن الحديث يدور عن دور تعتبر إيران عدوا، حيث قال في جلسة للكنيست الإسرائيلي" إن العديد من الدول تدرك أن التهديد على الشرق الأوسط لا يصدر عن إسرائيل فالعكس هو الصحيح باعتبار إسرائيل العنصر المعتدل، والمسؤول، وكذلك الحازم الذي يحارب إلى جنبها ذلك التهديد".

وتابع: " إن التهديد الأكبر على المنطقة ينبع من الإسلام المتطرف والعنيف الذي تقوده إيران من ناحية وداعش من ناحية أخرى، وهو ذلك الإسلام المتطرف الذي يدعس بوحشية كل ما يعترض طريقه".

كما أن نتنياهو قال في الرابع عشر من ذات الشهر في جلسة خاصة في الكنيست: " لا يسعنا سوى الإشارة إلى أننا نقف كتفاً إلى كتف مع دول تنتمي إلى المعسكر المعتدل في العالم العربي، وذلك أيضاً في وجه المخاطر التي يشكلها الإسلام المتطرف، سواء إن كان مصدره إيران أو داعش وغيره".

وأضاف: " أعتقد بأن ذلك التقارب والوقوف معا مفيد للأمن بالدرجة الأولى وبرأيي إنه مفيد في نهاية المطاف للسلام".

وفي الرابع من الشهر الجاري، قال نتنياهو جلسة للجنة الخارجية والأمن البرلمانية الإسرائيلية: " دعوني أجزم أن التغيير الذي نشهده يحمل بين طياته أكبر نعمة وأكبر أمل، خصوصاً في ضوء ما نشهده من بوادر تغييرات في الوطن العربي التي أعتبرها غير مسبوقة حقاً، وقد يشكّل ذلك أملاً في الانطلاق إلى طريق جديدة ستأتي في نهاية المطاف بثمارها في مجال السلام".

ولكن التصريح الأبرز لنتنياهو كان في السادس من سبتمبر/أيلول عندما قال في وزارة الخارجية الإسرائيلية: " أود أن أذكر كتلة دول في سياق دخول إسرائيل إلى ساحات جديدة، ألا هي كتلة الدول العربية، فالذي يحدث بالفعل معها أمر لم يسبق حدوثه في تاريخنا حتى عندما كنا نبرم الاتفاقيات، وبالرغم من عدم بلوغ التعاون بشتى الطرق والمستويات مرحلة الظهور علناً بعدُ، إلا أن الأمور الحاصلة بصورة غير معلنة أوسع نطاقاً إلى حد كبير من أي حقبة مضت على تاريخ دولة إسرائيل. إن ذلك لتغيير كبير".

الأمر ذاته، أشار إليه وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس، الذي قال لإذاعة الجيش الإسرائيلي الأحد الماضي: " لدينا علاقات سرية جزئية مع العديد من البلدان العربية والإسلامية، إن علاقاتنا مع الدول المعتدلة في العالم العربي تساعدنا في عرقلة المشروع الإيراني".

الوزير ذاته، كان قال للإذاعة ذاتها في التاسع عشر من نوفمبر عن علاقات إسرائيل مع السعودية: " دائما يكون الطرف الذي يرغب بإبقاء هذه العلاقات سرية هو الطرف الآخر، نحن نحترم رغبة الطرف الآخر عندما تكون الاتصالات تتطور سواء مع السعودية أو دول عربية وإسلامية أخرى".

**السعودية تريد أولا اتفاق فلسطيني-إسرائيلي

وعلى الرغم من التعاون الاستخباري الذي يبدو أنه قائم ما بين السعودية وإسرائيل، فإن الحكومة الإسرائيلية تدرك أن تطبيع السعودية للعلاقات معها سيتطلب اتفاق بين الفلسطينيين والإسرائيليين اولا.

وفي هذا الصدد، قال نتنياهو في كلمة أمام المؤتمر السنوي لصحيفة " الجروزاليم بوست" الإسرائيلية في القدس في 6 ديسمبر/كانون أول الجاري: لا يمكن تحقيق السلام مع العالم العربي دون حدوث زحزحة ما مع الفلسطينيين".

وأضاف: " ما زالت هناك تحديات نواجهها تتعلق بكيفية تحويل ذلك التغيير الذي يجتاح العالم ومنطقتنا بشكل أخص وكيفية ترجمته إلى سلام رسمي بيننا ومع كل جيراننا سواء إن كانوا الفلسطينيين أو غيرهم" .

وأقر نتنياهو بأن ذلك" سيستغرق بعض الوقت".

ولكن مساعد سابق لرئيس الوزراء الإسرائيلي، لفت إلى أن ما يهم السعودية هو اتفاق فلسطيني-إسرائيلي، وليس فحوى هذا الاتفاق.

ففي الثالث والعشرين من ذات الشهر، قال الجنرال يعقوب ايغل، الذي عمل مستشارا للأمن القومي لرئيس الوزراء الإسرائيلي في الفترة ما بين يناير 2016 ومايو 2017، إن السعوديين "لا يهتمون حقا بتفاصيل الاتفاق".

وأضاف في كلمة في لقاء نظمته مؤسسة "مشروع إسرائيل" (غير حكومية) إنهم يريدون فقط أن يقولوا "إن هناك اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين، لا يهمهم فحوى الاتفاق، إنهم لا يحبون الفلسطينيين أكثر أو اقل منا، إنهم يحتاجون أن يقولوا أن هناك اتفاق لإفساح الطريق أمام الخطوة التالية، ولذا فما زال هذا الأمر عقبة".

**قرا: لنتجاوز الفلسطينيين

غير ان وزير الاتصالات الإسرائيلي، أيوب قرّا، يعتبر أن بالإمكان "تجاوز الفلسطينيين والتوجه إلى السعوديين".

وقال قرار في تصريح صحفي: " إن رفض الفلسطينيين استقبال نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس يعلمنا المزيد عن "شريكنا" في السلام".

وأضاف قرا: " هذا يعزز فقط من إيماني بأن الوقت قد حان للتخلي عن الموضوع الفلسطيني والتركيز على دفع مؤتمر إقليمي مع تحالف سعودي والدول المعتدلة تحت رعاية الرئيس ترامب وكلما كان ذلك ابكر كلما كان أفضل".

**الله مع الصابرين

ولكن الجنرال المتقاعد مردخاي كيدار، محاضر الدراسات العربية والشرق أوسطية في جامعة بار ايلان، دعا إسرائيل إلى "عدم الاستعجال بإظهار فرحتها بتطور العلاقات مع السعودية".

واعتبر في دراسة نشرها مركز بيغين-السادات للدراسات الاستراتيجية، وحصلت وكالة الأناضول على نسخة منه إن السعوديين "يحتاجون إسرائيل بسبب الإيرانيين".

وقال: " ينبغي على إسرائيل أن تبقي لنفسها (وجه البوكر) حتى يشعر السعوديون بأن عليهم العمل الجاد لإقناعها بمنحهم ما يريدون، على شروط إسرائيل".

وأضاف: " هذه الإثارة الجامحة تثبت أن الإسرائيليين لم يتعلموا الآية القرآنية: "إن الله مع الصابرين"، إذا كنت تريد من الله أن يساعدك، لا تبالغ، لا تترك سلامة فناء منزلك الأمامي، لا تظهر العاطفة، ولا تتسرع.. كن باردا، وتحلى بالصبر، ولا تسقط وجه البوكر".

وتابع كيدار: " الخوف من إيران يدفع الرياض باتجاه إسرائيل ويوفر للدولة اليهودية، وربما للمرة الأولى، فرصة لإملاء الشروط".

وسرد كيدار بعض هذه الشروط التي يقترحها، وهي: " مفاوضات سلام مباشرة فقط مع السعوديين، دون أي تدخل أجنبي؛ سفارة سعودية في القدس، الاعتراف بحق اليهود في العيش في كل مكان في إسرائيل؛ تمييز واضح بين السلام الإسرائيلي - السعودي والصراع الإسرائيلي الفلسطيني، تعهد سعودي بالامتناع عن التصويت ضد إسرائيل في المحافل الدولية، التطبيع الكامل، بما في ذلك التعاون العلمي والثقافي والتجاري والصناعة، وقبول رفع الأعلام والأناشيد الوطنية في المناسبات الرياضية، وإذا رفضت الرياض رؤية السلام هذه، يجب أن لا تتوقع دعم إسرائيل الكامل في الحرب ضد طهران".

واعتبر كيدار إنه" في اليوم الذي يدرك فيه الإسرائيليون حجمهم الحقيقي، فإن جيرانهم سيتعاملون معهم بشكل صحيح، وحتى ذلك اليوم، فإن الاحتفالات سابقة لأوانها".


ويبقى أنه رغم الحديث الإسرائيلي المتصاعد عن إمكانية تطبيع العلاقات مع الرياض، إلا أن المملكة، على المستوى الرسمي، تبقى متحفظة على ذلك.فعندما تحدثت الإعلام العبري عن زيارة أجراها أمير سعودي (لم يسمه) إلى إسرائيل في سبتمبر الماضي، خرجت الرياض، على مصدر مسؤول بوزارة الخارجية، لتؤكد أن "هذا الخبر عارٍ عن الصحة جملة وتفصيلاً ولا يمت للحقيقة بصلة".

وأضاف المصدر، دون أن تذكر وكالة "واس" السعودية الرسمية اسمه، بأن المملكة كانت دائما واضحة في تحركاتها واتصالاتها، وليس لديها ما تخفيه في هذا الشأن.
 

بينما قال "عشقي" في مقابلة مع "سبوتنيك" الروسية، الخميس الماضي، إن تطبيع العلاقلات بين الرياض وتل أبيب "لن يتم إلا بعد تطبيق المبادرة العربية للسلام، وحصول الأخوة الفلسطينيين على حقوقهم الكاملة، وحل المشكلة (النزاع الفلسطيني — الإسرائيلي) من جذورها".
 

وحول إجراء موقع "إيلاف" الخاص لقاءً مع مسؤول إسرائيلي الأمر الذي عده البعض "تطبيعا إعلاميا سعوديا مع إسرائيل"، قال عشقي: "القنوات الإعلامية غير الرسمية من حقها أن تقوم بهذه الأدوار (المقابلات الصحفية)؛فهناك قنوات ووسائل إعلام عربية رسمية وغيرها تجري مقابلات مع إسرائيليين. لكن، وبشكل رسمي، لن يكون هناك تطبيع إعلامي (سعودي) مع إسرائيل، إلا بعد تطبيق المبادرة العربية للسلام". 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان