رئيس التحرير: عادل صبري 12:16 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

في 6 دقائق.. هذا ما قاله حفتر عن اتفاق الصخيرات

في 6 دقائق.. هذا ما قاله حفتر عن اتفاق الصخيرات

العرب والعالم

خليفة حفتر

في 6 دقائق.. هذا ما قاله حفتر عن اتفاق الصخيرات

أيمن الأمين 17 ديسمبر 2017 14:52

مشهد قاتم يطل برأسه من جديد على الوضع في ليبيا بعد كلمة للجنرال العسكري خليفة حفتر، أسقط فيها نتائج اتفاق الصخيرات والمؤسسات المنبثقة عنه.


كلمة الجنرال العسكري وضعت ليبيا في مشهد أكثر سخونة مع المجتمع الدولي، فالرجل أصر على عدم الاعتراف بنتائج الصخيرات، بينما تمسكت أمريكا والغرب بنتائج الاتفاق، الذي اعتبرته المفتاح لتنظيم الانتخابات وإنهاء الانتقال السياسي.  

 

وقال الجنرال العسكري الليبي خليفة حفتر إن المؤسسات المُنبثقة عن الاتفاق السياسي الذي وقعته أطراف ليبية قبل عامين انتهى مفعوله، وأن المؤسسات المنبثقة عنه مطعون في شرعيتها اعتبارا من اليوم، معتبرا أن الشعب الليبي أصيب بإحباط وخيبة أمل كبيرة جراء تشابك المصالح الدولية والإقليمية حول ليبيا، وأن ما أسماه حفتر بـ"العناد المحلي" و "التراخي الأممي" أسهم إسهاما كبيرا في تضييع فرصة الحل السياسي الشامل في ليبيا، لكن المشير لم يسم أطرافا محددة بشأن تلك الأوصاف.

 

تقرير المصير

 

وبحسب الكلمة التي ألقاها المشير حفتر بعد ظهر اليوم الأحد، فإن القيادة العامة للجيش تتلقى تهديدات، وأن الجيش لن يخضع لتلك التهديدات، إذ تستمد المؤسسة العسكرية –بحسب حفتر- شرعيتها من الشعب الليبي الذي وصفه حفتر بـ"سيد الأرض"، و “صاحب حق تقرير المصير”، و “مصدر السلطات”، مؤكدا أن الانصياع سيكون حصرا لـ"أمر الشعب الليبي"، قبل أن يعلن بأن الجيش لن يخضع أبدا لـ"أي جسم سياسي" مهما كانت شرعيته، ما لم يكن هذا الجسم منتخبا من الليبيين.

اتفاق الصخيرات

 

الدكتور كامل عبد الله المتخصص في الشأن الليبي، قال إن كلمة خليفة حفتر اليوم موجهة لأنصاره في بنغازي وطبرق، فالرجل يريد اللعب بورقة الشعب وأنه مصدر السلطات، مضيفا أن الكلمة أعقبت استدعاء أمريكي لحفتر قبل أيام في روما وتحذيره بعدم اتخاذ أية قرارات عسكرية.

 

وأوضح المتخصص في الشأن الليبي لـ"مصر العربية" أن الأمريكان والمجتمع الدولي ألجم طموحات حفتر العسكرية، ومنعه من القيام بأي أعمال عسكرية أو سياسية تجاه الشعب الليبي، قائلا: "المجتمع الدولي يعول الآن على اتفاق المؤتمر الوطني الجامع والذي سيعقد في فبراير المقبل برعاية أممية للمبعوث الأممي في ليبيا غسان سلامة. 


وعن الوضع في طبرق أشار كامل إلى انقسامات حادة وكبيرة بين حفتر من جهة وعقيلة صالح من الجهة الأخرى، متوقعا احتدام الانقسام بشكل أكبر خلال الأيام المقبلة.

 

انقسامات ليبية

 

وتشهد ليبيا انقساما سياسيا وعسكريا منذ سقوط القذافي أسفر عن حكومتين وبرلمانيين وجماعات قبلية مسلحة متنافسة ومتناحرة في طرابلس غربًا ومدينتي طبرق والبيضاء شرقًا.

 

وبعد توقيع اتفاق الصخيرات في ديسمبر 2015، الذي أفضى إلى تشكيل حكومة وفاق وطني توحد السلطات المتنازعة باشرت مهامها من العاصمة طرابلس في مارس قبل الماضي.

 

غسان سلامة المبعوث الأممي في ليبيا

 

وكان مجلس الأمن الدولي، شدد الأسبوع الماضي، على أن الاتفاق السياسي (الصخيرات) "يبقى الإطار الوحيد القابل للاستمرار لإنهاء الأزمة السياسية في ليبيا.

 

وجاء في بيان توافق عليه أعضاء المجلس الـ15 أن "تطبيقه (الاتفاق) يبقى المفتاح لتنظيم انتخابات وإنهاء الانتقال السياسي مع رفض تحديد آجال من شأنها أن تعرقل العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان