رئيس التحرير: عادل صبري 04:53 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

سياسي فلسطيني: حكومة الوفاق لم تحقق أهدافها و«سلاح المقاومة» يجب أن يكون سريا

سياسي فلسطيني: حكومة الوفاق لم تحقق أهدافها و«سلاح المقاومة» يجب أن يكون سريا

العرب والعالم

السياسي الفلسطيني الدكتور وجيه أبو ظريفة

في حوار مع مصر العربية..

سياسي فلسطيني: حكومة الوفاق لم تحقق أهدافها و«سلاح المقاومة» يجب أن يكون سريا

فلسطين – مها عواودة 12 ديسمبر 2017 10:28

قال السياسي الفلسطيني الدكتور «وجيه أبو ظريفة» إن حكومة الوحدة الوطنية لن تشكل الأقل قبل مارس القادم وهو موعد سيسبقه اجتماع للفصائل الفلسطينية في القاهرة.

 

وأكد أبو ظريفة في حوار مع «مصر العربية» أن حكومة الوفاق لم تحقق الأهداف التي شكلت من أجلها عام 2014، وهي توحيد المؤسسات الفلسطينية ،والتحضير للانتخابات ،وبسط الأمن في غزة والضفة.
 

وأشار أبو ظريفة إلى أن القاهرة تحولت من دور وسيط في ملف المصالحة لدور شريك مانع للفشل، حتى وإن استغرقت عملية التنفيذ الكثير من الوقت، مطالباً القاهرة بإيجاد آلية لفتح معبر رفح مع استلام السلطة الفلسطينية له ،لأن استمرار الإغلاق تسبب في كوارث إنسانية في غزة المحاصرة.

 

"مصر العربية" تحاور الكاتب والسياسي الفلسطيني الدكتور وجيه أبو ظريفة حول الملفات الساخنة على الساحة الفلسطينية، ومستقبل المصالحة، وعلاقة القاهرة بها..

 

إلى نص الحوار.

 

كان هناك لقاءات كثيرة بين فتح وحماس في الآونة الأخيرة كيف تقيم سير تنفيذ المصالحة؟

 

حقيقة أن هناك جدية من الطرفين لإنهاء الانقسام الفلسطيني ،والاتفاق الأخير كان محطة هامة في ملف المصالحة ،والانتقال من الاتفاق للتنفيذ خاصة فيما يتعلق بملف الموظفين من كلا الطرفين.

 

وبالمناسبة هناك الكثير من الألغام التي قد تؤدي لتعطيل المصالحة وإفشالها، وهنا يتطلب طول النفس، والملفات المعقدة هي ملف منظمة التحرير الفلسطينية وملف الانتخابات وحماية الأمن الداخلي الفلسطيني.

 

هل من الممكن أن يلجأ أبو مازن بالاتفاق مع حماس لحل حكومة الوفاق؟

 

اتفاق عام 2014 واضح حكومة الوفاق شكلت من أجل إنجاز ملفات محددة، وهي توحيد المؤسسات الفلسطينية ،والتحضير للانتخابات، وحل المشاكل اليومية للفلسطينيين، ودمج الموظفين وهي ملفات لم ينفذ معظمها على الرغم من وجود جداول زمنية لذلك متفق عليها بين فتح وحماس.

 

وحقيقة في التفاهمات بين فتح وحماس هناك لجان إدارية وقانونية شكلت بهدف حل المشاكل في موعد أقصاه فبراير القادم، وقبل هذا الموعد لن يكون هناك أي حديث عن تشكيل حكومة وحدة وطنية تكون بديلة عن حكومة الوفاق، كما أن هناك في نفس الشهر اجتماع موسع للفصائل الفلسطينية قد يبحث حينها ملف بقاء حكومة الوفاق أو رحيلها.

 

ملف سلاح المقاومة.. ما أسباب طرحه وهل سيشكل عائقاً في المصالحة أم أن الاتجاه لتطبيق تجربة حزب الله؟

 

سلاح المقاومة موضوع غير مطروح للنقاش الآن ،وبالمناسبة معظم الفصائل الفلسطينية تدعم أن يكون هناك سلاح واحد، وسلطة واحدة، وهذا ليس له علاقة بسلاح المقاومة؛ بمعنى أن لا يكون هناك تأثير للعسكر والسلاح على الحياة المدنية الفلسطينية، وألا يستخدم هذا السلاح في حسم قضية سياسية، وأن الخلافات السياسية تحسم من خلال صندوق الاقتراع والحوار فقط.

 

سلاح المقاومة هو لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي، والمقاومة يجب أن تكون سرية، لا جدوى أن يكون هناك سلاح علني للمقاومة، ويجب أن لا يستخدم ذلك السلاح على الإطلاق في الحياة المدنية.

 

كيف يمكن حماية سلاح المقاومة؟

 

عبر تشكيل جبهة وطنية موحدة تكون منظمة التحرير المظلة لها، وهي آمال الكل الفلسطيني، الجميع يأمل أن تتحقق، وبالمناسبة دخول حماس لمنظمة التحرير مهم، لأن تشكيل الجبهة الوطنية سيكون الحماية الأساسية للمشروع الوطني.

 

ما دلالات الضغط المصري في ملف المصالحة وتواجد وفد أمني مصري بشكل مستمر في غزة؟

 

علاقة القاهرة بغزة استراتيجية، مرتبطة بالأمن القومي المصري، منذ بداية الانقسام تدخلت القاهرة وأنجزت العديد من الاتفاقيات.

 

لكن مؤخراً الدور المصري تحول من دور وسيط لدور شريك، وضامن لتنفيذ الاتفاقيات، ونجد تركيز مصري كبير لمنع الفشل، إن لم يحدث تقدم سريع، الدور المصري الفعال حالياً هو الذي يعطى الفلسطينيين أمل بإتمام ملف المصالحة، ومصر لن تسمح للأطراف بإفشال جهودها التاريخية في هذا الملف.

 

ملف معبر رفح على حاله على الرغم من استلام السلطة الفلسطينية له، ما المطلوب لحل هذا الملف الشائك؟

 

معبر رفح هو بوابة غزة مع العالم، وإغلاقه كارثي، عندما طالبت القاهرة بتواجد السلطة الفلسطينية لفتحه كشرط مسبق كانت المسألة معقدة وهاهي حلت القضية باستلام السلطة الفلسطينية للمعبر من حركة حماس، وزالت أسباب الإغلاق، لكن القاهرة تقول أن الوضع الأمني في سيناء يمنع فتحه، لذلك على القاهرة إيجاد وسيلة وآلية تضمن سفر الغزيين، وحل الأزمة الكارثية للمسافرين من طلبة ومرضى وأصحاب إقامات.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان