رئيس التحرير: عادل صبري 08:18 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو.. لهذا عادت أزمة الوقود في اليمن

بالفيديو.. لهذا عادت أزمة الوقود في اليمن

العرب والعالم

المتحدث الرسمي باسم شركة النفط اليمنية أنور العامري

يكشفها المتحدث باسم شركة النفط اليمنية.. 

بالفيديو.. لهذا عادت أزمة الوقود في اليمن

عادت أزمة المشتقات النفطية للظهور مجددا في العاصمة صنعاء، ومدن اليمن، حيث  تستمر معاناة اليمنيين في طوابير طويلة من السيارات أمام محطات البترول التي أغلقت معظمها، بشكل مفاجئ.

 

وأرجع مراقبون عودة الأزمة المفاجئة إلى إيقاف تجار السوق السوداء تموين المحطات بالمشتقات النفطية بشكل مفاجئ، في خطوة وصفت بأنها استباقية لما يمكن أن يحدث بعد قرار إغلاق كافة المنافذ والموانئ اليمنية.

 

وقال المتحدث الرسمي باسم شركة النفط اليمنية " المهندس "أنور العامري" إن أزمة المشتقات النفطية في اليمن روج لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالرسائل التي تناقلتها بعض المواطنين وأدت إلى هلع وتهافت المواطنين على محطات الوقود مما تسبب في إحداث أزمة  وكان لها ثاثيرا كبيرا على المواطنين حيث أدت أزمة المشتقات النفطية إلى ارتفاع كبير في أسعار المواصلات وأغلب المواد الغذائية الأساسية. 

 

وقال العامري في تصريحات خاصة إلى "مصر العربية " إن هناك توجه من بعض تجار النفط مدعومين من قبل المسؤولين في السلطة لإيقاف عمل شركة النفط وإحلال تجار السوق السوداء بديلا عنها. 

 

وأوضح ناطق شركة النفط أن أزمة المشتقات النفطية أدت إلى تفاقم الوضع الإنساني في اليمن لاسيما أن الموظفين بدون رواتب، بالإضافة إلى أن موارد المواطنين أصبحت شحيحة إن وجدت لدى البعض بالتالي رفع أسعار المشتقات النفطية فاقم من معاناة اليمنيين بشكل كبير.

 

وبلغ سعر اللتر الواحد من مادة البنزين والذي ارتفع في محطات البترول بالعاصمة صنعاء من 280 الي 350 ريال، ليرتفع سعر الدبة (20 لتر) إلى 7000 ريال.  

 

ويسود الشارع اليمني، لاسيما العاصمة اليمنية صنعاء، قلق ومخاوف من أن يودي ارتفاع أسعار المشتقات النفطية إلي كارثة إنسانية قد تلقي بظلالها على زيادة تفاقم الوضع المعيشي للمواطن اليمني الذي يعيش بالأصل ظروف إنسانية بالغة القسوة جراء الصراع المسلح المستمر منذ مطلع 2015.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان