رئيس التحرير: عادل صبري 06:38 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بعد غياب أسبوع.. الحريري يكشف تفاصيل «استقالته واختفائه»

بعد غياب أسبوع.. الحريري يكشف تفاصيل «استقالته واختفائه»

العرب والعالم

سعد الحريري رئيس الوزراء اللبناني

بعد غياب أسبوع.. الحريري يكشف تفاصيل «استقالته واختفائه»

أسامة نبيل 12 نوفمبر 2017 21:26

بعد غياب أسبوع، ظهر سعد الحريري رئيس وزراء لبنان، مساء الأحد، عبر فضائية المستقبل اللبنانية، للحديث عن تفاصيل استقالته التي قدمها من الرياض، ومدى الغضبة السعودية من الصاروخ الباليستي الذي أطلق على الرياض من اليمن، وحقيقة وقوف حزب الله ورائه.

 

وقال الحريري خلال اللقاء: “أنا حر في السعودية وإذا أردت السفر غدا سوف أسافر.. وأنا لست ضد حزب الله كحزب سياسي ولكن ضد أن يخرب لبنان".

 

وأضاف: “قررت التحدث الآن في مقابلة تلفزيونية بسبب اللغط الدائر حاليا، وهناك تهديد أمني لي ولكن أنا لا أهتم بحياتي".

 

وتابع رئيس الوزراء اللبناني، "السعودية تحب لبنان ولكن لا تحبها أكثر من الرياض.. سأعود إلى لبنان قريبا جدا لتقديم استقالتي بشكل دستوري"، متابعا: “كان من الأفضل أن أقدم استقالتي في لبنان ولكن كان هناك خطرا أمنيا حيالي، فلديَ عائلة ولا أريد لأولادي أن يعيشوا ما عشته عند مقتل والدي، ولكن استقالتي كانت لإحداث صدمة في لبنان تجاه الأخطار المحيطة".

 

وحول اتهامات السعودية لحزب الله بالوقوف وراء الصارخ الباليستي الذي أطلق من اليمن تجاه الرياض، قال الحريري: “الصاروخ الذي استهدف الرياض ليس شيئا عاديا وهناك فريق لبناني يعمل في اليمن".

وبشأن تزامن زيارته للسعودية مع حملة التوقيف التي طالت عدد من الأمراء قال الحريري: إنها مجرد صدفة.

 

وتتهم السعودية ودول خليجية وعربية أخرى إيران بزعزعة استقرار دول عربية، بينها لبنان والعراق واليمن وسوريا، عبر أذرع موالية لها في تلك الدول، وهو ما تنفي الأخيرة صحته، مؤكدة التزامها بعلاقات حسن جوار مع جيرانها.

 

وشملت أحدث التطورات في هذا الصدد استقالة أعلنها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، خلال خطاب متلفز، ألقاه من العاصمة السعودية الرياض، في 4 نوفمبر الجاري، مرجعا قراره إلى "مساعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه بعد تمكن حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه".

 

وفي اليوم ذاته، أطلق الحوثيون صاروخا باليستيا تجاه مطار الملك خالد الدولي في الرياض، تمكن الدفاع الجوي السعودي من اعتراضه، وعلى خلفية ذلك، وجهت المملكة هجوما حادا على إيران، واتهمتها بتزويد الحوثيين بمثل هذا الصواريخ.

 

كما أعلنت البحرين عن تفجير استهدف، الجمعة، أحد أنابيب النفط قرب منطقة بوري، وسط البلاد، ملمحة إلى تورط إيران فيه.

 

لكن متحدث وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، شدد، عبر بيان، أن اتهامات الحريري في خطاب استقالته "لا أساس لها من الصحة"، رافضا أي "اتهام بتدخل طهران فی الشؤون الداخلیة للبنان".

 

وفي بيان آخر، نفى قاسمي اتهام بلاده بالتورط في تفجير أنبوب النفط بالبحرين، قائلا: "عهد القاء اللوم على الآخرین، وتوجیه الاتهامات الصبیانیة، ولىّ من غیر رجعة".

 

وفي بيان ثالث، رفض قاسمي اتهامات السعودية بخصوص الصاروخ الباليستي الذي أطلقه الحوثيون على الرياض، ووصفها بأنها "اتهامات وهمية لا أساس لها من الصحة وكاذبة تماما".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان