رئيس التحرير: عادل صبري 02:45 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

 ترامب يقرع طبول الحرب ضد كوريا الشمالية ويدعو زعيمها لـ«الطريق الأفضل»

 ترامب يقرع طبول الحرب ضد كوريا الشمالية ويدعو زعيمها لـ«الطريق الأفضل»

العرب والعالم

 ترامب يقرع طبول الحرب ضد كوريا الشمالية ويدعو زعيمها لـ"الطريق الأفضل"

 ترامب يقرع طبول الحرب ضد كوريا الشمالية ويدعو زعيمها لـ«الطريق الأفضل»

وكالات-إنجي الخولي 08 نوفمبر 2017 07:19

فيخطاب لجأ فيه الرئيس الأمريكي إلى سياسية "العصا والجزرة" حث دونالد ترامب، زعيم كوريا الشمالية على "الجلوس إلى مائدة التفاوض" ومناقشة موضوع التخلي عن الأسلحة النووية ، فيما دعا حكومتي كل من روسيا والصين إلى قطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع بيونج يانج قائلا" حان وقت القوة..!".

وقال ترامب أمام البرلمان الكوري الجنوبي:" ندعو جميع الدول بما في ذلك روسيا والصين إلى تنفيذ قرارات الأمم المتحدة بشكل كامل، وتقليص العلاقات الدبلوماسية مع النظام الكوري الشمالي، والعلاقة في مجال التبادل التجاري والتكنولوجي".
 

وأوضح ترامب في خطابه أن إدارته تختلف عن سابقاتها في التعامل مع بيونج يانج ، مشيرا إلى ان النظام الكوري الشمالي فسر ضبط النفس الأمريكي على أنه علامة ضعف وهذا "سوء حسابات".
 

وأوضح أن بيونج يانج سعت طوال الوقت إلى امتلاك الأسلحة النووية، وهذا ما "لا نسمح بحدوثه".
 

وأضاف أن واشنطن لا تسعى للنزاع أو المواجهة ولكنها لن تهرب منها أبدا وعلى "الجميع أن يفهم ذلك".​
 

واعتبر أن "وقت استخدام القوة قد حان لإجبار هذا البلد على التخلي عن برامجه النووية والصاروخية".قائلا "وقت التبرير قد مر، والآن حان الوقت للقوة".

وأشار رئيس الولايات المتحدة إلى أن كوريا الشمالية ترتكب جرائم فظيعة، وأضاف "أن نظام كيم يسعى إلى خلق نزاعات في الخارج، ليصرف الانتباه عن الفشل الداخلي في البلاد".
 

ودعا جميع من أسماهم بـ "الدول المسؤولة" لرص الصفوف من أجل عزل كوريا الشمالية، وقال ترامب:

"لا يمكن للعالم أن يتسامح مع تهديد نظام مرير يهدد بالتدمير النووي، يجب على جميع الدول المسئولة أن تتضافر لعزل النظام الوحشي في كوريا الشمالية، وحرمانها من أي دعم أو إمدادات أو موافقة".
 

فى وقت سابق، عرضت روسيا والصين على كوريا الديمقراطية إعلان وقف مؤقت للتجارب النووية وإطلاق الصواريخ، مقابل امتناع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة عن القيام بتدريبات في المنطقة لتحقيق الاستقرار في شبه الجزيرة، بيد أن واشنطن تجاهلت هذه المبادرة.
 

"الطريق الأفضل" لبيونج يانج 

وحذر زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون من أن حيازته للأسلحة النووية تشكل خطرا كبيرا على نظامه، عارضا في الوقت ذاته ما وصفه بطريق أفضل بكثير نحو المستقبل.
 

وقال ترامب في خطاب أمام البرلمان الكوري الجنوبي في سول إن "الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية التي تحوزها لا تجعلك أكثر أمانا، بل ستضع نظامك فى خطر كبير".

ودعا ترامب بيونج يانج إلى عدم اختبار الولايات المتحدة، قائلا:" لا تقللوا من شأننا، لا تمتحنونا".
 

وأضاف: "سندافع (مع حلفائها) عن أمننا المشترك وازدهارنا وحريتنا المقدسة".

وقال الرئيس الأميركي أن العالم لا يستطيع أن يتسامح مع "خطر" نظام مرير يهدده بالدمار النووي.

وفي ما وصفه بأنه رسالة مباشرة إلى كيم قال ترامب إن "الأسلحة التي تستحوذ عليها لا تزيدك أمانا بل تعرض نظامك لخطر عظيم".
 

وأضاف: "على الرغم من كل الجرائم التي ارتكبتها بحق الله والإنسان، سنعرض عليك طريقا نحو مستقبل أفضل بكثير".
 

قال ترامب إنه "من المنطقي أن تجلس كوريا الشمالية إلى مائدة التفاوض"، وأن "تقدم على فعل الصواب، ليس بالنسبة إلى كوريا الشمالية فقط، بل إلى الإنسانية في العالم أجمع".
 

وأكد أن حكام كوريا الشمالية يستمرون في حرمان شعبهم من كل شيئ، مشيرا إلى أن 100 ألف كوري شمالي يعانون من العمالة القصرية والجوع في المعسكرات.
 

وأشار إلى أن الشعب الكوري الديمقراطي يعمل مجانا تقريبا، ومؤخرا "أمر جميع العاملين تقريبا بالعمل لمدة 70 يوما على التوالي أو دفع ثمن يوم العطلة". وقال "إن الأسر تعيش في منازل دون مياه جارية، وإن أقل من نصفها يملكون كهرباء...ومازال الكثيرون يموتون بسبب الجوع".
 

وإضافة إلى ذلك، قال ترامب إن الكوريين الشماليين قاموا باختطاف الأجانب لإجبارهم على تعليم اللغات الأجنبية لـ "جواسيس كوريا الشمالية".


وندد ترامب بـ"الدكتاتورية الوحشية" لنظام كوريا الشمالية، قائلا إن النظام الكوري الشمالي هو "أبعد ما يكون عن تقدير أبناء شعبه كمواطنين متساوين"، مؤكدا أن "هذه الديكتاتورية القاسية تقيسهم وتصنّفهم وترتّبهم على أساس ولائهم للدولة استنادا إلى أكثر المؤشرات تعسفا".
 

واشنطن تدعم سول

وأكد الرئيس الأمريكي أن علاقات بلاده بكوريا الجنوبية تعززت عبر التاريخ من خلال التجارب المشتركة، مشيرا إلى أن الشعب الكوري الجنوبي دفع الكثير من أجل حريته.
 

وأضاف أن الولايات المتحدة ستواصل دعم كوريا الجنوبية، موضحا أن بلاده تضع ثلاثا من أكبر حاملات الطائرات في المنطقة، إضافة إلى طائرات متطورة وغواصات نووية.

ونوه ترامب بالإنجازات التي حققتها كوريا الجنوبية في المجالات الاقتصادية والتكنولوجية والفنية، في الوقت الذي تشهد فيه جارتها الشمالية تأخرا في جميع المجالات.

وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية، في تقرير لها الثلاثاء، إن أمريكا تحاصر كوريا الشمالية بسفنها الحربية وقاذفاتها الاستراتيجية وقواتها الصاروخية إضافة إلى 80 ألف جندي.
 

ووضعت القوات الأمريكية في حالة تأهب قصوى بالتزامن مع جولة ترامب الأسيوية التي يزور فيها الدول المحيطة بكوريا الشمالية، حيث يجري اجتماعات ثنائية مع رؤساء كوريا الجنوبية والصين واليابان.
 

ترامب يلغي زيارته لحدود كوريا الشمالية

وكان ترامب قد الغي ، الأربعاء، زيارة مفاجئة للمنطقة منزعة السلاح على حدود الكوريتين، بسبب الطقس السيء.
 

وقالت محطة إن بي إس الأميركية إن المروحية "مارين وان" كادت أن تصل تقريبا إلى المنطقة قبل أن تعود أدراجها بسبب أحوال الطقس السيء.
 

وذكرت المحطة أن ترامب عاد إلى القاعدة الأميركية في يونغسان غاريسون، ليستعد للإدلاء بخطاب أمام البرلمان الكوري الجنوبي.

وبحسب المحطة، فإن الرؤية كانت أقل من ميل بسبب الضباب وهو ما منع الطائرة من مواصلة تحليقها.
 

وجرت العادة على زيارة الرؤساء الأميركيون للمنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين منذ عهد رونالد ريجان فيما عدا الرئيس جورج بوش الابن، الذي قام بالرحلة ذاتها عندما كان نائبا للرئيس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان