رئيس التحرير: عادل صبري 05:34 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ليبيا.. إنهاء خدمة ضابط بارز هدد باستهداف قصر «السيسي» الرئاسي

ليبيا.. إنهاء خدمة ضابط بارز هدد باستهداف قصر «السيسي» الرئاسي

العرب والعالم

فائز السراج

ليبيا.. إنهاء خدمة ضابط بارز هدد باستهداف قصر «السيسي» الرئاسي

وكالات - الأناضول 05 نوفمبر 2017 20:54

أنهى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فائز السراج، الخدمة العسكرية لضابط بارز، بعد أيام من إحالته للتحقيق على خلفية تهديده بشن هجمات داخل مصر.

جاء ذلك بحسب قرار صدر، الأحد، عن رئيس الحكومة الليبية، بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي.

ونص قرار السراج علي أن "تنهى الخدمة العسكرية للرقم 4486 عميد/ محمد رمضان سليم قنيدي وذلك بالاستغناء عن خدمته العسكرية لدواعي الصالح العام".

والخميس الماضي، أحال السراج الضابط قنيدي (رئيس الاستخبارات العسكرية بقوات البنيان المرصوص الموالية لحكومة الوفاق) للتحقيق بعد يوم من ظهوره، على قناة التناصح (ليبية خاصة)، مهدداً مصر بالقول: "نحن ضباط الجيش الليبي سنقوم بعمليات داخل مصر رداً على عدوان مصر على مدينة درنة (شرق) ولدينا القدرة على ذلك".

تلك التصريحات أطلقها بعد اتهامه للقاهرة بالوقوف وراء القصف، الذي نفذه طيران "مجهول"، قبل أسبوع علي مواقع بدرنة، مخلفا قتلي وجرحي من المدنيين.

وعقب قرار التحقيق، ظهر قنيدي مره أخري أمس السبت، على قناة ليبية، ليعلن أنه يتبع المؤتمر الوطني العام، المنتهية ولايته، ولا يتبع حكومة الوفاق الوطني.

وهاجم النائب يحيى كدوانى، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان، الخميس الماضي، قوات عملية "البنيان المرصوص"، على خلفية تهديدات قنيدي.

لكن الضابط الليبي المفصول عاود الجمعة لتهديده قائلاً إنهم مستعدون "لتفجير القصر الجمهوري للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالقاهرة في حال كررت مصر اعتداءاتها على ليبيا"، وفق قوله.

ونفذ طيران "مجهول"، الإثنين الماضي، غارات على مواقع بدرنة الليبية، مخلفا مقتل 17 مدنيًا وإصابة أكثر من 20 آخرين.

وأدانت القاهرة بشدة الغارات التي استهدفت درنة، رغم أنها سبق وأن قامت بقصفها في مناسبات سابقة.

كما نفت قوات خليفة حفتر، قائد القوات المدعومة من مجلس النواب في طبرق (شرق)، صلتها بهذه الغارات.

ولاقت الغارات الجوية لدرنة، إدانات دولية واسعة خاصة من الأمم المتحدة، والولايات المتحدة ، وبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، والجزائر، وقطر، ومن منظمات دولية.

كما طالبت حكومة الوفاق الليبية بتحقيق دولي بشأن هذه الغارات التي لم تتبنها أي جهة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان