رئيس التحرير: عادل صبري 11:39 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

جمال خاشقجي: مصر سبب الأزمة الخليجية.. وهذا مفتاح الحل

جمال خاشقجي: مصر سبب الأزمة الخليجية.. وهذا مفتاح الحل

العرب والعالم

جمال خاشقجي

جمال خاشقجي: مصر سبب الأزمة الخليجية.. وهذا مفتاح الحل

وائل مجدي 30 أكتوبر 2017 14:27

 

قال جمال خاشقجي، الكاتب الصحفي السعودي: إن الأزمة الخليجية عدمية لا نحتاجها، أضرت بالوحدة، وبصورة خاصة السعوديين، وأحدثت الانقسام داخل المملكة.

 

وأضاف في مقابلة متلفزة مع بي بي سي، أن "الأزمة لا تدور حول خلاف سعودي- قطري، وإنما حول قضية أبسط من ذلك وتحديدًا حول مصر".

 

ومضى قائلًا: “لو قام الشيخ تميم غدًا بزيارة القاهرة، ومعه 4 مليارات دولار، ويوقف تعرض الجزيرة للشأن المصري سوف تنتهي الأزمة بالكامل".

 

وبسؤاله عن سبب عدم حدوث مثل هذا الأمر طالما بتلك السهولة، فأجاب: "لأنّ القطريين لم يفعلوه بعد"، مضيفًا: "لا أستبعد ابتعاد القطريين يومًا ما عن هذا الصداع، ويقولون لنكن بحرين أخرى، ونقبل بمصر والسيسي، ونبتعد عن الدعوة للربيع العربي والديمقراطية والحريات في المنطقة”.

 

وتابع: "القضية باختصار هي مصر ومستقبل العالم العربي، هذا هو الخلاف السعودي القطري الإماراتي".

 

والشهر الماضي قال خاشقجي، إن "القاسم المشترك الوحيد الذي يجمع الشخصيات السعودية التي تعرّضت للاعتقال والملاحقة من قبل الأمن السعودي، مؤخرًا، أنهم لم ينضموا إلى حملة التحريض الرسمية ضد قطر في وسائل الإعلام".

 

وفي خضم الأزمة الخليجية، قامت السعودية بحملة أمنية أسفرت حتى الآن، عن اعتقال أكثر من 30 شخصًا، بينهم رجال دين وصحفيون ومثقفون، وحتى ناشطات ومفكرات سعوديات أيضًا.

 

وكان أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني جدد رفضه مطالب دول المقاطعة الـ 13، قائلًا إن "سيادتنا خط أحمر، لا نقبل بتدخل أحد في شؤوننا السيادية... كلا، لن نغلق الجزيرة".

 

كما رفض الشيخ "تميم" خلال مقابلة متلفزة على قناة "سي بي أس" الأمريكية الاتهامات بدعم الإرهاب، معتبرًا أن السبب الحقيقي للحصار يكمن في "أن استقلاليتنا لا تعجبهم.. نريد للمنطقة حرية التعبير، وهم يرون في ذلك تهديدًا لهم"، بحسب قوله.

 

وفي 5 يونيو الماضي، قطعت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر بدعوى دعمها للإرهاب، وفرضت عليها حصارا بريا وبحريا وجويا، بينما نفت الدوحة تلك الاتهامات، معتبرة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

 

وكان خاشقجي أعلن عودته للكتابة والتغريد، في 13 أغسطس الماضي، بعد توقفه في 18 نوفمبر الماضي، وقال: "الشكر لمعالي وزير الإعلام لمساعيه الطيبة والشكر والولاء متصلان لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لا كُسر في عهده قلمٌ حر ولا سكت مغرد".

 

والشهر الماضي، أصدرت صحيفة "الحياة" اللندنية قرارا بوقف نشر مقالات "خاشقجي"، بسبب تغريداته عن جماعة الإخوان المسلمون بحسب وصف الصحيفة.

 

إلا أن خاشقجي  أرجع سبب وقف عموده بصحيفة "الحياة" في مقال له بصحيفة واشنطن بوست "بضغط من الحكومة، وحظر كتاباته في تويتر عندما حذّر من الحماسة الزائدة للحكومة السعودية في تأييدها المرشح آنذاك دونالد ترمب".

 

وقال إنه تألم كثيرا لاعتقال عدد من أصدقائه قبل سنوات وإنه صمت بشأن تلك الاعتقالات لأنه لم يكن يرغب في فقدان وظيفته أو حريته ولقلقه على أسرته. وأشار إلى أن خياره الآن يختلف عن السابق، فها هو يغادر بلاده وأسرته ووظيفته ويرفع صوته.

 

وكان خاشقجي عبر في مقاله عن خشيته من الاعتقال حال عودته للبلاد، مشيرا إلى أن المملكة تشهد عهد قمع غير مسبوق تزامنا مع صعود ولي العهد "محمد بن سلمان".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان