رئيس التحرير: عادل صبري 07:23 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حكومة الكويت تستقيل.. وهذا هو السبب

حكومة الكويت تستقيل.. وهذا هو السبب

العرب والعالم

أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح

حكومة الكويت تستقيل.. وهذا هو السبب

أيمن الأمين- وكالات 30 أكتوبر 2017 14:17

بعد يوم واحد من استجواب وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة؛ محمد عبد الله المبارك الصباح، من النائبين رياض العدساني، وعبد الكريم الكندري، وتقديم طرح الثقة عنه من 10 نواب آخرين، قدم المبارك، الاثنين ،استقالة حكومته.

 

استقالة الحكومة الكويتية لم تُعْلَن أسبابها الحقيقية حتى الآن، لكن التكهنات تسير في اتجاه غضب الحكومة من استجواب وزرائها داخل مجلس الأمة، رغم تأكيد رئيس الحكومة من قبل الاستمرار في منصبه، وأنه لن يستقيل أو يطلب إعفاءه من مهام منصبه الوزاري".

 

وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي الشيخ محمد عبدالله الصباح

 

وتقدمت الحكومة الكويتية باستقالة جماعية خلال اجتماعها الأسبوعي الاثنين، بعد البدء باستجواب وزير.

 

في السياق، أعلن أمير الكويت الشيخ «صباح الأحمد الجابر الصباح»، الإثنين، قبول استقالة الحكومة، وكلفها بتصريف العاجل من شؤونها، لحين تشكيل الوزارة الجديدة.

 

وقالت مصادر حكومية لموقع "الجريدة" الكويتي: إن "رئيس مجلس الوزراء، الشيخ جابر المبارك الصباح، رفع كتاب الاستقالة إلى أمير الكويت للبتّ فيها"، مضيفةً أن الوزراء في الحكومة قدموا استقالاتهم إلى رئيس المجلس.

 

استجواب وزير

 

وكانت مصادر قد كشفت، الأربعاء، لوكالة "الأناضول"، أنه من المقرر أن تعلن الاستقالات رسميًا في جلسة الحكومة اليوم، في أولى تداعيات استجواب وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي الثلاثاء.

 

أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح

 

وأضافت المصادر، مفضلة عدم الكشف عن هويتها، لحساسية الأمر: "هذه الاستقالة سترفع إلى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وينتظر أن يتم قبولها لإعادة تشكيلها من جديد برئاسة الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح أيضًا".

 

يأتي ذلك بعد يوم واحد على استجواب وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة، الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح، من النائبين رياض العدساني، وعبد الكريم الكندري، وتقديم طرح الثقة عنه من 10 نواب، حيث أعلن رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي، مرزوق الغانم، الأربعاء المقبل، جلسة للتصويت على الطلب.

 

حجب الثقة

 

ويتطلب حجب الثقة النصف زائد واحد، أي 32 صوتاً من مجموع عدد أعضاء المجلس وهم 50، إلى جانب الوزراء البالغ عددهم حالياً 14 وزيراً (يتمتعون بعضوية البرلمان بحكم الدستور)، بينهم نائب منتخب، وبذلك يصبح المجمع الكلي 63 عضوًا.

 

جانب من اجتماعات الحكومة الكويتية

 

وقالت المصادر: إن "الحكومة ستصدر بياناً، يتضمن أهمية التعاون بين السلطتين بعيدًا عن التأزيم، وتشدد على التزام اللوائح الدستورية، لأنَّ ما تراه من المجلس (البرلمان) تأجيج لا مبرر له، خصوصًا أن ما يطرح في الاستجوابات قضايا إما غير دستورية أو منظورة أمام القضاء ولجان تحقيق".

 

وتضمنت صحيفة استجواب الوزير الكويتي 5 محاور هي: الأمانة العامة لمجلس الوزراء، والبطالة، والإعلام، والتضليل في الأسئلة البرلمانية، وإدارة الفتوى والتشريع.

 

حل الحكومة

 

وأضافت أن "الحكومة يمكن أن تقدم كتابًا (مذكرة) إلى الأمير تبين فيه عدم رغبتها في التعاون مع البرلمان، على أن تترك له القرار في حل الحكومة أو مجلس الأمة"، مرجحة أن "لا حل للمجلس، واستقالة الحكومة أرجح".

 

مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي

 

من جهته، أعلن رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي، في بيان له، عقب لقاء أمير البلاد، غياب أعضاء الحكومة عن جلسة التصويت على طلب طرح الثقة، المقرر الأربعاء، ما يعني توقف جلسات المجلس أكثر من شهر.

 

وأعرب الغانم عن اعتقاده بعدم حل البرلمان، و"هذا ما لمسته من خلال لقائي مراجع عليا وحديثي إلى أطراف عدة (لم يفصلها)". مؤكدًا أنه "لم يبلغ رسمياً بشيء".

 

السلطة التنفيذية

 

ومضى قائلاً: "وفق فهمي ورؤاي الشخصية، وبعد زيارتي أمير البلاد، لا حلَّ للمجلس، وأعتقد أن الحكومة لن تحضر الجلسة المقبلة سواء بالاستقالة أو بأي شيء آخر، فهذا شأن السلطة التنفيذية، ومتى أبلغت رسمياً بأي خيار فسأعلنه".

 

وكشف أنه بصدد دعوة النواب إلى اجتماع الأسبوع المقبل للتشاور. لافتاً إلى أن لقاءاته غير الرسمية مع نحو 21 نائبًا "شهدت التأكيد على تماسكنا، ومواجهة التحديات التي تواجه بلدنا".

رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم

 

وتسابق النواب على إعلان سيل من الاستجوابات للوزراء، تحسبًا لحل المجلس، وإجراء انتخابات جديدة، وشملت قائمة الوزراء المطلوب استجوابهم، وزير النفط والكهرباء والماء عصام المرزوق، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ محمد خالد الصباح.

 

ووزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح.

 

في السياق، وبحسب مصدر رفيع لصحيفة «القبس»، فإن التشكيل الجديد قد يستغرق شهرًا، وقد يشمل تعديلًا وزاريًا بين 4 أو 5 وزراء.

 

أعضاء المجلس

 

ويتطلب حجب الثقة النصف زائد واحد، أي 32 صوتا، من مجموع عدد أعضاء المجلس وهم 50، إلى جانب الوزراء البالغ عددهم حاليا 14 وزيرا (يتمتعون بعضوية البرلمان بحكم الدستور)، بينهم نائب منتخب، وبذلك يصبح المجمع الكلي 63 عضوا، لكن رئيس المجلس عادة لا يصوت، فيتبقى 62 لأن أحد الوزراء هو نائب أيضا، وهو ما يبدو قد اقترب من التحقق بإعلان 27 نائبا عزمهم التصويت بحجب الثقة.

 

وأوضح أنه وفقا للمادة (102) من الدستور الكويتي، و(144) من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة «لا يجوز لمجلس الأمة أن يصدر قرارًا بشأن هذا الطلب قبل سبعة أيام من تقديمه».

 

وأضاف: «وعليه يرجأ التصويت على الطلب إلى جلسة يوم الأربعاء المقبل لمجلس الأمة، الموافق الأول من شهر نوفمبر المقبل».

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان