رئيس التحرير: عادل صبري 04:35 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالصور.. قبلة حارة بين ترامب ونتنياهو في بيت لحم

بالصور.. قبلة حارة بين ترامب ونتنياهو في بيت لحم

العرب والعالم

بالصور.. قبلة حارة بين ترامب ونتنياهو في بيت لحم!

بالصور.. قبلة حارة بين ترامب ونتنياهو في بيت لحم

إنجي الخولي 30 أكتوبر 2017 08:06

في الليل المظلم يقف فنان جرافيتي عند جدار خرساني مثير للجدل، شيده الاحتلال الإسرائيل حول أجزاء من مدينة بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة، ويستخدم ببراعة رذاذ ألوان يُرش من علبة لينقل إلى العالم صورة تعبر عن ألف كلمة ، تنقل صيحة رفض وانتقاد.


وظهر على الجدار العازل الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة رسم جرافيتي جديد، يصور هذه المرة قبلة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ويعتقد أن الجرافيتي من أعمال فنان أسترالي يستخدم اسما مستعارا هو"لاش ساكس".

وقال الفنان، الذي كان ملثما بجوار قطاع أسمنتي من الجدار الإسرائيلي في بيت لحم، إنه يتمنى أن يجذب الرسم الانتباه إلى الفلسطينيين العالقين في سجون الاحتلال الإسرائيلي .
 

وتشبه اللوحة إلى حد كبير الغرافيتي الأشهر في العالم المرسوم على جدار برلين والذي يمثل قبلة من نفس النوع بين الزعيم السوفيتي الراحل ليونيد بريجنيف ورئيس جمهورية ألمانيا الشرقية السابقة إريخ هونيكر.
 

وأصبح الجدار العازل في بيت لحم مساحة للفن الاحتجاجي والتعبير عن مخاوف الفلسطينيين من أن يستقطع أراضٍ قد تحرمهم من إقامة دولة في المستقبل، بينما ترى إسرائيل أنه يحميها من هجمات الفلسطينيين.
 

وقال الفنان إنه رسم الجرافيتي أثناء الليل، وأضاف لرويترز: "الجدار في حد ذاته رسالة. لست بحاجة لكتابة عبارة مثل ’الحرية لفلسطين’ أو شيء مباشر من هذا القبيل سيتجاهله الناس".

وتابع، بلغة إنجليزية ولهجة أسترالية: "أرسم ما أرسمه عادة، وربما سيبدأ الناس في النظر إلى الخلفية ورؤية الأسلاك الشائكة ورؤية الناس المحاصرين هنا، وربما سيعود هذا بفائدة أكبر".
 

وفي رسوم أخرى على الجدار العازل، يعتقد أنها من أعمال "لاش ساكس" أيضا، يظهر ترامب وهو يعانق برج مراقبة إسرائيليا، كما يظهر الرئيس الأمريكي في رسم آخر وهو يضع يده على الجدار ويفكر في بناء نظير له على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.
 

مقصد السائحون 

ويعبر سائحون يزورون بيت لحم من أنحاء العالم، الجدار في طريقهم من القدس إلى بيت لحم، ويتوقف كثيرون منهم لمشاهدة الجداريات المرسومة على جدار الاحتلال الإسرائيلي.
 

من هؤلاء سائح ألماني يدعى سايمون إنجلر قال إن ما لفت نظره أكثر هو حجم الجدارية الضخم.

وأضاف "...هذه الأشياء الكبيرة حقيقة... إنها في الحقيقة شيء تنظر فيه، حقيقة لديك شعور بأن لديك قطعة فنية أمامك. أحببت ذلك فعلا" ، بحسب " رويترز".
 

ويرى فلسطيني من بيت لحم يدعى مروان شعبان أن الفنانين يبعثون رسائل للعالم عبر الجدار.
 

قال "اللي بيلفت انتباهنا كتير شغلات بتترسم ع الجدار خاصة من الفنانين هدول المهمين زي بانكسي، زي هدا لوش (لاش ساكس)، إنهم بييجوا من خلال هدا الجدار بيبعتوا رسايل للعالم إنهم يوقفوا الظلم، يوقفوا الاضطهاد للشعوب، بيكفي لكل القيادة، قيادة العالم، الليبت حكم العالم مش بس أمريكا، إنه يوقفوا الظلم من مكان بيعيش فيه الشعب الفلسطيني تحت أقوى ظلم قاهر في العالم، الشعب الفلسطيني بيعيشه".

وأوضح لاش ساكس أن كل جدارية تستغرق منه بين ثلاث وأربع ساعات لتكتمل، وهو يفضل العمل ليلا لتفادي تعطيل المشاهدين له.
 

وقبلات أخرى من قبل..

وليست هذه المرة الأولى التي يتمّ فيها اللجوء إلى هذا النوع من الرسومات، إذ استخدمت مجموعة "بينيتون" عدة صور مركبة تشبه جرافيتي لاش ساكس، كان من بينها صورة يظهر فيها البابا يقبل شيخ الأزهر باسم مكافحة "الكراهية" ، بحسب "يورو نيوز".
 

كما جمعت صورة أخرى الرئيسين الأمريكي السابق باراك أوباما ونظيره الصيني هو جينتاو، وأخرى بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو.

وكانت الصور المركبة تدخل في إطار حملة دعائية جديدة لمجموعة بنيتون، تحت عنوان "لا للكراهية"، عرضها في باريس أليساندرو بنيتون، نائب رئيس المجموعة.

 

وأظهرت الصور التى نشرتها وكالة "رويترز" للأنباء أن الصورة قد حازت على أعجاب بعض السائحين فقاموا بالتقاط الصور السيلفى لأنفسهم بينما يقبل بعضهم الآخر على غرار صورة الجرافيتى تلك التى تجمع بين الرئيس الأمريكى ورئيس الوزراء الإسرائيلى على الجدار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان