رئيس التحرير: عادل صبري 08:15 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

قيادي أحوازي: على الدول العربية مؤازرة السعودية في وجه الهيمنة الإيرانية

قيادي أحوازي: على الدول العربية مؤازرة السعودية في وجه الهيمنة الإيرانية

العرب والعالم

عارف الكعبي رئيس اللجنة التنفيذية لإعادة شرعية دولة الأحواز

بعد فتح المملكة ملف "الأحواز" بالأمم المتحدة 

قيادي أحوازي: على الدول العربية مؤازرة السعودية في وجه الهيمنة الإيرانية

أحمد إسماعيل 26 أكتوبر 2017 12:32

 

أشاد الدكتور عارف الكعبي رئيس اللجنة التنفيذية لإعادة شرعية دولة الأحواز بالبيان الصادر عن المملكة العربية السعودية على منصة الأمم المتحدة حول الانتهاكات الإيرانية المُمارسة ضد الشعب الأحوازي.

 

وأضاف الكعبي أن الدولة الصفوية ومنذ 1925 وهي تعمل على طمس الهوية العربية لإخفاء جريمتها في الأحواز العربية، بينما هي من إخفاق إلى فشل ذريع، ولا محالة لهم أمام القوانين الدولية إلا الإدانة والتجريم.

 

ووصف رئيس "تنفيذية" الأحواز في بيان صحفي أصدره صباح اليوم الخميس، وتلقت "مصر العربية" نسخة منه،  موقف المملكة العربية السعودية تجاه القضية الأحوازية بـ"الإيجابي"، مشددًا على ضرورة تكاتف جميع الدول العربية مع النهج السعودي الجديد لتحرير الشرق الأوسط من الهيمنة الإيرانية القائم على معتقدات وخزعبلات لم تعد مقبولة عند الشعب الإيراني.

 

ووجهت المملكة العربية السعودية اتهامات صريحة لطهران بأنها تجاهد لصرف الأنظار القانونية والإنسانية عما يحدث من جرائم بحق مواطني الأحواز المحتلة، وذلك من خلال انتزاع هويتهم العربية واحتلال الأرض وإهدار حقوقهم المدنية، وأيضاً ممارسة الإبادة الجماعية والتطهير العرقي ضدهم.

 

الموقف السعودي جاء على لسان القائم بأعمال وفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة بالإنابة، خالد منزلاوي، في بيان المملكة المقدم للأمم المتحدة، تعليقا على حالة حقوق الإنسان في إيران، والذي قال فيه إن الشعب الإيراني "جنى ثمارا سياسة حكومته العدائية تجاه العالم" مضيفا أن طهران بدل استغلال عوائدها المالية في التنمية "صدرتها لإشعال الفتن خارج حدودها الجغرافية، ودعمت العمليات الإرهابية في مختلف أنحاء العالم، وزعزعت أمن واستقرار دول الجوار".

 

وأضاف منزلاوي، في البيان الذي نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية: "لا يخفى على الجميع سجل إيران الأسود في مجال حقوق الإنسان وعدم احترامها للمواثيق والمعاهدات الدولية وتنصلها من التزاماتها الدولية،" متهما طهران بممارسة "التمييز العرقي والديني ضد الشعوب غير الفارسية."

 

وطالب المندوب السعودي بالتحقيق في ما وصفها بـ"المجازر التي اقترفها النظام الإيراني عام 1988، التي راح ضحيتها الآلاف من السجناء السياسيين الذين خالفوا الخميني في أفكاره المتطرفة والطائفية". مضيفا أن الحرس الثوري الإيراني ومليشيات حزب الله "تشارك بشكل نشط في مختلف العمليات العسكرية في دول مجاورة، مخلفين مئات الآلاف من القتلى وملايين الجرحى والمشردين واللاجئين، ضاربين بحقوق الإنسان عرض الحائط."

 

كما حمّل منزلاوي إيران مسؤولية الكثير من الأحداث باليمن قائلا: "إيران هي الداعم المادي واللوجستي لجميع العمليات الإرهابية التي تقوم بها ميليشيات الحوثي في اليمن، واستخدمت موانئ اليمن لتهريب الصواريخ الباليستية والأسلحة والذخائر والمتفجرات للميليشيات الإرهابية هناك، وفاقمت من معاناة الشعب اليمني جراء الحصار الذي فرضته المليشيات الحوثية على بعض موانئها" وفق تعبيره.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان